معاناتي مع السمنة .. والوسواس بعدها

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيك يادكتور وانا من اشد المعجبين بموقعك المتميز اعاني من مشكلة واتمنى من حضرتك التكرم بارشادي او مساعدتي منذ الصغر وانا اعاني من السمنه حتى وصل وزني في الاونه الاخير الى 137 كيلو وطولي 156 مع اني جميلة والحمدلله الكل كان يقول لي حرام عليك ان تفني هذا الجمال في السمنه كنت دائما اتردد على المستشفى لاسباب متعدده وكل تعب كان ياتي لي سببه الاساسي هو السمنه واخر شي لم اكن اتوقعه هو ظهور تجمع دهون على الكبد تعبت كثيرا فاستخدام الحمية ولكن للاسف اثناء الحمية كنت انزل 5 كيلو ثم ارجع 10 كيلو وهكذا الى ان صابتني حالة اكتئاب وكان الدكتور دائما يقول لي استشيري جراحة المناظير والسمنه عند استشارتي لهم اشارو علي بعملية تحويل مجرى المعده ... اهلي رفضو لكني صممت لاني تعبت من الادوية ومن نظرات الناس ومن الكثير ... عملت العملية ونجحت والحمدلله وهذا من سنه ونص تقريبا ... بعد عمليتي بشهر عملو لي فحوصات سبحان الله الدهون التي على الكبد ذهبت والكوريسترول الذي كنت اعاني منه مع ممناعة الدكتور بان يعطيني اي حبوب للكوريسترول ايضا ذهبت وكان عندي شحوم ثلاثية ضاره فالدم ايضا ذهب والحمدلله مشكلتي هي الان : انا طبعا تزوجت وانا عمري 17 سنه وانجبت طفلي وتطلقت وعمري 19 سنه ... بعد عمليتي بسنة وشهرين تزوجت والان انا حامل فالشهر الثالث .... والحمدلله زوجي انسان طيب جدا منذ اسبوع تقريبا وانا اعاني من حالة غريبة جدا ... اصبحت احس باني منعزلة عن العالم وكانني في داخل صندوق مغلق علي لا اطيق الكلام مع حد ولا مع زوجي ولا مع اولادي ولا اهلي ولا احد ابدا ... وانصب تفكيري على العملية التي اجريتها وانا والحمدلله لا اعاني من شيء ... اصبحت احس بتانيب الضمير واحس بمراره شديدة من الندم ... والوم نفسي على هذه العملية ... اصبحت احس اني ناقصه عن الناس مع انه الحمدلله وزني وصل للتسعين ومازال في نزول ... لكن لا اعرف ماذا حدث وافكر باولادي وانني جنيت عليهم عندما عملت العملية وانه ممكن ان يحدث فيني شيء بسبب العملية واموت واترك اطفالي .... حاوطتني الافكار من جميع الجهات ... احس بحالة من الاختناق عند رقبتي ...لدرجة اني اصبحت اخاف من النوم واخاف ان اكون لوحدي خشية ان اموت مع اني اصلي ومواظبة على الاذكار ... لكن لااعلم مالذي حصل كنت دائما احب اطبخ لزوجي وارتدي اجمل الملابس له ... والان لا اريد دخول المطبخ ولا احب ان البس ومهمله في اطفالي وزوجي وكل من هم حولي ... اصبحت احس بالحزن على اطفالي وزوجي والطفل الذي احمله بداخلي لانني لا اعطيهم حقهم بسبب الحالة التي فيني واصبحت اصرخ على زوجي خذني للطبيب قل له ان يعيد معدتي كالسابق لااريد شرب الفيتامينات لا اريد شيء ... وهكذا اخذني للطبيب قال لي ا لطبيب انتي الحمدلله بخير واعراض العملية تظهر خلال الاشهر الثلاثة الاولى والحمدلله انتي بخير واكملتي سنه نصف والحمدلله بعد العملية تروجتي والان انتي حامل عندما افكر بعقلي اجد انه ماقمت به صحيح وهو اجراء هذه العملية ... لكن لا اعرف مالذي يحصل لا اعرف مالذي يلخبط افكاري ودائما خائفه من الموت ... ودائما اسال عن الموت وعن مايحدث بعده ... بمجرد ان ياتيني الم بسيط تاتي بعده الوساوس تعبت جدا من الحالة هذه . دكتور ارجوك ساعدني في تخطي هذه الحالة لااعرف هل هذه عين لا سمح الله او سحر او هو وسواس .... ارجوك يادكتور ... مع العلم مع انه منذ ان صابتني الحالة وانا كل يوم اقرا سورة البقره واستغفر الله والله العالم

20-09-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك فيما رزقك وييسر لك أمرك ويكفيك شرّ ماأهمّك . .
 وإنّا إذ يسعدنا حسن ظنك بإخوانك في هذا الموقع الطيب لنتقدم لك بجزيل الشكر والامتنان ونطمح أن تكوني صديقة دائمة للموقع ..

 أخيّة . .
 أهنئك على هذه النفس الطموحة . .
 هذه الروح التوّاقة إلى التغيير الصبورة على ذلك . .
 
 أخيّة . .
 ما تشعرين به ليس ( عين ) ولا ( سحر )  ..  ربما هو اضطراب نفسي ( مزاجي ) بسبب ( الحمل ) ..
 لعلها فترة وتنتهي . .
 فقط كل ما عليك  :
 - أن لا تسترسلي مع الأفكار السلبيّة  . فإذا راودتك فكرة سلبيّة فاستعيذي بالله من الشيطان الرجيم وسارعي إلى تشتيت الفكرة ، وافزعي الى الوضوء والصلاة .
 الشيطان  يثير على الانسان بعض الأوهام والوساوس ليحزنه .. لكن المؤمن يكابد الشيطان ويراغمه .

 - أن تنظري للأمور بنوع من الواقعية .. فمثلاً ( الموت )  : هو شيء واقع لا محالة .. كل ابن آدم سيموت  وكل إنسان له أجل مكتوب . .  خوفك من الموت لن يؤخّر الموت عنك ولا لحظة !
 فليس هناك اي فائدة من الخوف .. وبما أنه لن يؤخّر ساعة من أجلك لكنه  يزيدك ألما وتوتّراً ..

 ثم ينبغي أن تنظري للموت بنظرة فيها تفاؤل وإيجابيّة . . فالموت ما هو الا لحظة فاصلة بين الانسان وبين أن يلقى ( الله ) ..  ومن هو المؤمن الذي لا يحب أن يلقى الله ؟!
 قال صلى الله عليه وسلم : " من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه "
 هذا هو الموت .. لحظة تفصل بينك وبين أن تلقى الله الرحمن الرحيم الكريم العظيم ..
 الله الذي أعطاك كل نعمة أليس في قلبك شوقاً للقائه ؟!
 شوقاً أن تلقي هذا الرب الجليل العظيم  . .

 أخيّة . .
 لماأصاب المرض نبي الله داود عليه السلام .. كان من آثار هذا المرض أن اصاب نبي الله داود بنوع من الانطواء والانعزاليّة .. فأمره الله بقوله : " اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب " .
  تحرّكي لتقطعي هذه العزلة . .
 قومي اغتسلي ..
 اخرجي لزيارة الآخرين . .
 ابتسمي .. دائماً اجعلي البسمة مرسومة على شفتيك . .
 واثبتي على صلاتك وحسن  علاقتك مع الله . .
 استمرّي في قراءة سورة البقرة . .  وحصّني نفسك بالأذكار والأوراد الشرعية . .
 وتفاءلي بالخير . .

 والله يرعاك . .

20-09-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني