مصابة بالوسواس .. هل أرفض الزواج ؟!

 

السؤال

أنا معيدة و أدرس حالياً للماجستير ومصابة بالوسواس منذ 15 سنة ، أشفى فترة وانتكس بعدها واستخدام الدواء . في حالة خطبتي بإذن الله تعالى سأخبر الطرف الآخر لكن هل أوافق أم لا ...خصوصاً أنه وراثي وأشعر أن إحدى أخواتي الصغيرات تأثرت بتصرفاتي وأصبحت تشبهني في الوسوسة من ناحية الوضوء والصلاة والطهارة ، وأخشى أن يتأثر أبنائي كما تأثرت أختي .

04-06-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يعيذك من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه ..
 
 أخيّة .. 
 ما دأم انك تقولين أنك ( تشفين  ) منه مرة وتنتكسين مرة فمعنى ذلك أنك لا تنتظمين العلاج أو الاهتمام بمعالجة نفسك .
 للك أنصحك : 
 - إن كان عندك ملف في عيادة متخصصة للمعالجة من الوسواس فمن الأفضل أن تستشيري طبيبك مرةأخرى وتهتمي بمعالجة نفسك .
 
 2 - قاومي الوسوسة  بكثرة ذكر الله تعالى سيما ( الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم ) .
 
 3 - من أهم الخطوات في معالجة الوسوسة ألا تتجاوبي مع الوسوسة  بتجاوب إيجابي .
 فمثلاً حين تشكّين أنك غسلت يدك أم لم تغسليها فلا تعيدي غسلها واعتبري انها مغسولة . 
 حين تطهرك من قضاء حاجتك استعملي ماء قليلا .. إذا شككت انك لم تطهّري فلا تتجاوبي مع الشك واعتبري نفسك قد استنجيت .
 وهكذا .. المقصود أن تواجهي الشك بعكسه .
 
 4 - تعاملي مع الشك أو الوسوسة بـطريقة ( الحواس الخمسة ) فمثلاً .. 
 حين تشكّين أو توسوسي أنك لم تغسلي يدك .. لا تعتمدي علىالوسوة بل اعتمدي على ( حاسة العين ) انظري .. فإذا كانت يدك عليها أثر الماء فهي مغسولة ..
 إذا شككت أن وضوءك انتقض مثلا .. فلا تتعاملي مع الشك إلاّ بالحواس الخمس .. 
 هل شممت ..!
 هل رأيت !
 هل سمعت !
 إذا لم يكن شيء من ذلك فاعرضي عن الوسوسة فهي لا حقيقة لها ..
 وهكذا ..
 
 أخيّة .. 
 كثير ممن يصابون بالوسوسة في الوضوء والطهارة يكون سببها ( تربية خاطئة ) منذ الصّغر على ( الحمّام ) .. فبعض العوائل يضربون أطفالهم وهم صغار على ( الدخول للحمّام أو التطهّر ) أو  يبالغون في ذلك ..
 هذا التربية الخاطئة  يظهر اثرها على الشخص حين يكبر  بشكل ( وسوسة ) .
 
 لذلك استفيدي من حياتك لحياتك المستقبليّة ..
 
 أخيّة . . 
 بالنسبة لو خطبك خاطب واردت إخباره فهذا شأنك .. لكن أن ترفضي الزواج خوفا من مستقبل لا تعلمين كيف يكون !
 منالأفضل أن تعيشي الواقع لاالمستقبل ..
 إذا طرق بابكم خاطبا كفؤاً .. فلا تردّيه .. وفي نفس الوقت استمرّي على معالجة نفسك ، وما دام أنك تدركين مننفسك انك تعانين من وسوسة فهذه المعرفة ستكون عوناً لك في مستقبل الأيام أن لا تنقلي هذا لأطفالك ..
 المعرفة هنا ستكون نتائجها إيجابية عليك وعليهم .
 
 أنصحك ..
 أن تهتمي بعلاج نفسك ..
 وأنتستمتعي بحياتك ..
 وأن تخططي لمستقبلك بروح متفائلة .
 
 والله يرعاك ؛؛؛ 
 

04-06-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  968 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني