أقمت علاقة غير شرعية لأضمن البقاء في البلد !
 
 
الفقير لله
 1734
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4184
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اما بعد فمشكلتي هي اني في بلد اجنبية وبما اني مهاجر غير شرعي فقد اضطررت لاقامة علاقة غير شرعية مع امراة غير مسلمة من اجل ضمان الاقامة في هذا البلد لقد ساعدتني في ايجاد عمل و انا اعيش معها لمدة عام ومازلت معها اشعر بالضيق و بالكابة في هذا البلد لم ارى هنا سوى التعب والغربة ورغم ذلك اتحمل لاني اعول عائلتي التي تغربت من اجلها ومما زاد الطين بلة اني اريد الزواج من مسلمة تنتمي لبلدي خطبتها لكني ليس لدي المال للزواج اعترفت لخطيبتي بكل شيء فاقترحت علي ان اترك الاجنبية فورا و قالت لي اني العب بالنار انا حائر ماذا سافعل قلت لها سازيد معها قليلا حتى اجمع مالا يمكنني من الزواج و ارجع لبلدي لابدا حياتي بمشروع صغير ارجوك ساعدني هل ما انوي فعله فيه تمادي في اخطائي السابقة انا ابن ادم وكل ابن ادم خطاء اريد حقا ان اترك الاجنبية لكني مضطر للمكوث معها مرغما ساعدني لايجاد حل لمشكلتي جازاك الله عنا كل خير
 2010-11-23
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم ان يغفر لك ويهدي قلبك ويكفيك بحلاله عن حرامه وبفضله عمن سواه .

 أخي الكريم . . .
  من اعظم النّعم على الانسان بل أعظمها على الإطلاق نعمة ( الهداية للإسلام ) فمن خلقه الله تعالى مسلماً مؤمناً عارفا بربه  ، فإن تلك نعمة هي أعظم النّعم على هذا الانسان .  ولكي يدرك المرء حجم هذه النعمة فلينظر إلى حال الكفار البعيدين عن الله كيف هي حياتهم ( بهيميّة ) لا سعادة فيها حقيقية بل هموم وغموم  وارتكاس في الرذائل  وخسارة للنفس والروح والجسد ...
 
 ونعمة الاسلام تحتاج إلى شكر .. وشكر هذه النعمة يكون بالمحافظة على المبادئ والقيم والاعتزاز والفخر بهذا الدّين مهما كانت الظروف .

 أخي . . .
 الله تعالى خلق الانسان وقد كتب له رزقه من يوم ان كان في بطن أمه . .
 فرزق الانسان مكتوب .. وهذا يعني أن  رزق الانسان لن يزيده  اجتهاد مجتهد كما لن ينثقصه كسل الكسلان !
 ومع هذا فالانسان مطلوب منه أن يبذل الأسباب في طلب الرزق .  لكن أي أسباب هذه التي يسلكها ويبذلها ؟!
 ( الرزق ) رزق الله . .  ورزق الله لا يُنال بمعصيته  والانحراف عن هدي كتابه وهدي نبيّه  محمد صلى الله عليه وسلم  . .
 الأجنبيّة ليس بيدها الرزق . .
 وانت .. ليس بيدك رزق نفسك . .
 والمعصية لا ترزق . .
 فإذا كان الرزق من الله ومن مال الله ومن ملك الله فكيف نستجلب هذاالرزق بالمعصيّ’ ونحن نؤمن أن الله هو ( الرزّاق ) !!
 
 أخي ..
قد علّمناالله  باباً منأوسع ابواب الرزق في قوله : " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب "  تأمل قوله " ويرزقه من حيث لا يحتسب "  هذا كله يكون بالتوقى ومراقبة الله وطاعته والامتثال بأمره والبعد عن معصيته أو اتخاذ معصيته وسيلة لاستجلاب ما عنده من الرزق . .
 ولك أن تتأمّل أخي ..
 قيمة الرزق الذي تستجلبه بمعصية الله .. إنه لا يزيدك فرحا وسروراً بقدر ما هو يزيدك الماً وهمّا وغمّاً وحسرة وندماً  . .  وقد تجمع من هذا الباب رزقا كثيراً . .  لكن ربما يذهب كل ذلك في لحظة !
 فتعيش ألم خطأ الطريق وألم فقد ما جمعته خلال أيام عمرك وحياتك !!

 يا أخي ..
 الفقر ليس عيباً . .
 فقد كان أعظم الخلق وأحبهم إلى الله محمد صلى الله عليه وسلم رجلاً فقيراً . .  وكان من دعاءه " اللهم احشرني في زمرة المساكين "  .. فالفقر ليس عيباً . .  بل هو محرّ: ودافع لحسن الظن بالله مع البذل والعمل .
 
 أخي أنصحك . .
 بالتوبة والعودة إلى الله وكثرة الاستغفار . .
 وعليك أن تلاحظ رحمة الله بك ، فأنت على ما أنت فيه من العصية والذنب ومع ذلك فإن الله يمنحك ويعطيك .. فهذا الذي يمنحك ويعطيك وانت على معصية أفلا يمنحك ويعطيك وأنت على الطاعة والاستقامة ؟!

 تخلّص من علاقتك بهذه ( الأجنبيّة ) . .  وقوّي علاقتك بالله  . . ولا تجعل طلب الرزق وحب المال  سبباً في الألم والحسرة عليك وعلى من تعول ..
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أيما جسد نبت من السّحت فالنار أولى به " .. فهل أنت مقتنع باللقمة التي تأكلها أنها لقمة سائغة يرضى عنها الله ؟!
 هل أنت راضٍ أن تنمي جسد أبنائك ومن تعول  بمال من طريق أصله طريق المعصية والانحراف والبعد عن الله ؟!

 المسألة ليست مسألة أن نعيش . .
 لكن كيف نعيش ..
 لأن هذه الدار ليست دار بقاء .. بل هي دار الفناء ..

 ابذل اسباب طلب الرزق المباح . .
 واحرص واجتهد ..
 واصبر . .
 وأحسن الظن بالله . .
 ولا تتعجّل الغنى . .  فإن الغنى غنى النفس وقربها من الله وأنسها به .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2010-11-23
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 4048
2010-04-17
عدد القراءات : 2846
2013-02-18
عدد القراءات : 3926
2010-06-15
عدد القراءات : 4041
2010-04-13
عدد القراءات : 2397
2014-02-09
عدد القراءات : 7917
2010-04-26
 
 

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7647
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3955
الإستشارات
854
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار