زوجي صامت لا يتكلم !

 

السؤال

السلام عليكم مشكلتي مع زوجي دائما صامت لايتحدث معي كثير اشعر بالملل حاولت معه كثير انا مرحه واحب النقاش لاكنه عكسي بيتنا هادئي على طول لايوجد له حس عندما نكون في السياره نسافر لايتكلم على طول المسافه تكلمت معه ان الاسلوب هذا يزعجني وازعل منه وارضى حاولت ان اخرجه من الصمت افتح له مواضيع واسئله عن اشيا ولكن دون جدوى لدينا طفل اخبره بما فعل يبتسم ولايعلق على حركاته مع العلم انه يحبني كثير لايوجد في حياته شئ يشغله يعني عمله مريح يكون موجد في المنزل اربعة ايام ويومين في العمل .احس انه يخاف من الكلام كي لاينتقل ويقولو فلان قال حتى اذا قالي اي شي يقولي لاتقولي لاحد .بالرغم من انني كتومه جدا ولااحب اتحدث كثير مع الاخرين وهو يعرف ذلك جيدا. ارجو الحل لانني اتعب منه كثير

04-05-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .
 
 أخيّة . .
 الرجل بطبيعته يميل إلى الصمت أكثر من المرأة .
 ليس ميلاً اختياريّاً في العادة لكنه ميل  ( طبعي ) يعني أن هذا من طبيعة الرّجل أنه  يميل إلى الصمت .
 فكيف غذا اجتمع مع طبيعة الرّجل  فكرة أو تصوّراً معيّناً عن الكلام !
 فزوجك يخشى من نقل الكلام !
 ربما هو عاش في بيئة عانى فيها من مثل هذه المشكلة ( مشكلة نقل الكلام ) أو أنه في بيئة هي كذلك .
 لكن ولأجل أن تُعيني نفسك على التأقلم مع واقع زوجك ،  وتساعدي نفسك على التأثير عليه :
 1 - استمتعي أنتِ بالكلام . .  كلّميه  صارحيه بحبّك .. احكي له يومك كل ما يحسن أن تتحدثي به حدثيه به .
 حدثيه لا لأجل أن تسمعي منه  كلمة أو تجدي منه تفاعلاً .. لكن حدثيه لأجل أن تستمتعي أنتِ بالكلام .
 هذه المتعة الذاتية تحتاج إلى وقت للتأقلم النفسي معها ، وهذا لا يكون إلاّ بالتعوّد .
 فقط أشعري نفسك وحفزيها بأن كلامك معه سبب من اسباب إدخال السرور عليه واحتسبي في ذلك عملاً صالحاً .

 2 - تخيّري الوقت المناسب للكلام والحوار معه .
 اعرفي أوقات زوجك  وراعي الأوقات المناسبة ومناسبة الظرف والحال للكلام .

 3 - لا تجعلي كلامك معه مجرد أسئلة وتنتظري منه الجواب !
 لكن اجعلي حديثك مترسّلاً  .

 4 - استشيريه في شؤونك  ، استشيريه في مشاكلك أو مشاكل غيرك .. اطلبي منه أن يقترح عليك حلولاً لمشكلات عندك أو عند طفلك أو مشكلات من الحياة الاجتماعيّة .
 
5 - اقتني بعض  الأشرطة والكتب والمطويات التي تُعنى بثقافة  إدارة الحياة الزوجيّة وكوّني مكتبة لك وله في البيت وفي السيارة  تعالج مثل هذه المواضيع .

 6 - كوني مرحة معه في تصرفاتك وكلامك معه .

 7 - اقترحي عليه أن يكون بينكما وقتاً كل ليلة أو كل ليلتين لقراءة القرىن أو قراءة السيرة النبويّة .
 التعوّد على الجلوس للقراءة الجماعيّ’ يثير  الأفكار ويعوّد اللسان على الكلام .

 8 - لعل طول بقاءه في البيت  سبب من أسباب هذا الصمت . .  اطلبي منه أن يُشغل نفسه في الأيام التي  لا يعمل فيها  بأي عمل مفيد .. كأن يلتحق مثلاً بنادٍ رياضي . . أو دورة تدريبية .. أو دراسة أو عمل مهني ..
 المقصود هذا الانشغال من شأنه أن يُثري التجربة عنده ، ويجدد في روتين حياته .

 أكثري من الدعاء وسؤال الله حاجتك . . فإن الله يحب أن يسمع صوت عبده أو أمته تناجيه وتسأله ثم تبذل السبب . .  وهو الذي وعد بقوله " ادعوني أستجب لكم "
 
 أسأل الله العظيم أن يوفقك ويسعدك ويبارك لك في زوجك وولدك .

04-05-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني