لأني لم أحقق أهدافي .. أشعر بالاحباط وعدم الرضا

 

السؤال

السلام عليكم أنا في ضيق،أسألكم الدعاء لي بالصبر والرضا..........لي أهداف لم تحقق بعد مما يزيدني إرهاقا وتعبا.........بماذا تشيرون علي؟

21-12-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  . . .
 وأسأل الله العظيم أن يحقق لك أمانيك في رضاه . .

 أخيّة . .
 هنيئا لك هذه الإيجابيّة في حياتك . .
 الانسان الذي يحدّد لنفسه أهدافاً في حياته إنسان إيجابي . .   وتكون قيمة ايجابيّته ليس في ضخامة الهدف بقدر ما يكون في واقعية الأهداف التي يحددها لنفسه ومن ثم يبذل لها الأسباب .
 فإن بذل المرء السّبب في تحقيق هدف ما .. لكنه وجد أن الأمور لا تسير على ما يشتهي فليسلِّ نفسه بقول الله : " وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون " .
 
 وإن من الإيجابيّة . .
 تصحيح المسار . .  بمعنى أن يكون عنده المرونة في التحويل من هدف إلى هدف إذا تعسّرت الأمور في هدف ما  . . .
 يُذكر أن الأصمعي صحب  الخليل ابن احمد مؤسس علم العروض .. بغرض أن يتعلم منه هذاالعلم . .
 حاول وحاول وحاول . .  لاحظ المعلّم أن الطالب يضيع وقته في طلب علم لا يستطيعه .
 فمرّة كتب له بيتا من الشّعر وطلب من الأصمعي أن يقوم بوزن البيت على عروض الشعر ..
 كتب له :
 إذا لم تستطع شيئا فدعه  : : وجاوزه إلى ما تستطيع .
 فعرف الطالب رسالة المعلم .. فترك علم العروض وانشغل بتعلم علوم اللغة .. حتى اصبح الأصمعي إماما من أئمة اللغة العربيّة . .

 وهكذا أخيّة . .
 صحّحي المسار . . ما دام ذلك ممكنا . .

 استفيدي ممن حولك بالاستشارة والتعاون على تحقيق بعض أهدافك .
 أحسني اللجأ إلى الله .
 كان ابن تيمية يقول : إذا أشكلت عليّ المسألة أكثرت من الاستغفار حتى يفتح الله عليّ . .
 فالاستغفار باب من أبواب التفريج والفتح . .
 والله تعالى قد قال : " واستعينوا بالصبر والصلاة "  . . .  افزعي إلى الصلاة وانطرحي بين يدي ربك واسأليه المعونة . .  فإن الله يقول ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين .. - ثم قال - هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ) ففي الصلاة تفتح أبواب الاجابة وتحقيق الأمنيات .. فقط انطرحي بصدق وامتلئي ثقة ويقيناً بالله . .

 ابتسمي وتفاءلي . .  وتذكري ( ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ) .
 التوتّر والشعور بالإحباط .. لن يحقق لك أهدافك .. وفي نفس الوقت لن يدفعك للاستمرار في الطريق . .
 لكن التفاؤل . .  يمنحك الشعور بالرضا .. ويفتح لك آفاقاً وأبعاداً في التحقيق والعمل والانجاز .

 أسأل الله العظيم أن  يهبك ما فيه قرّة عين لك .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

21-12-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني