خطيبي مشغول جدا .. ويؤجل العرس !

 

السؤال

أنا فتاة عمري 25 سنة خطبت خطبة تقليدية لكن من دون كتب كتاب ، مرّ على خطبتي سنه تقريباً و مفروض أن أكتب كتابي على خطيبي كمان أسبوع لكنني مترددة قليلاً ، لأن وضع عمله تغيّر وأصبح كثير السفر ودائماَ ما يضع عمله في المقدمة ، حيث قد أجل موعد العرس من أجل سفرة يعتقد أنها في صالحه و مهمة في سيرته .. علماً انه قد أجّل العرس أكثر من مرة لأسباب مادية . أصبحت أشعر بالخوف من فكرة الإرتباط خصوصاً اننا سنعيش في العراق حيث الأوضاع غير مستقرة وسيتركني و يسافر دائماً ..علماً أنه اخبرني أنني أستطيع السفر عند أهلي وقت سفره لكنني أفكر أن اعمل بالمستقبل و تصبح لدي حياه خاصة خصوصا بعد دراسة 5 سنوات طب أسنان .. و لن استطيع دائما السفر .. و أيضاً لا أعلم هل قراره كان صحيحا بتأجيل العرس من أجل سفرة فقط ستساعد سيرته الذاتية ..!! علماً أن وقته كله يأخذه بالتفكير بعمله .و لا يفكر كثيرا بتحضيرات الزفاف والبيت واختار أن يأخذ .....!!

08-04-2014

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم ان يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك ..
 
 بنيّتي ..
 الأهم في ( الزواج ) ليس هو ليلة الزفاف ولا البيت ولا غير ذلك من الماديّات ..
 الأهم فيه هو ( حسن الاختيار ) إذا أنها الأساس الذي يرتكز عليه الاستقرار مستقبلاً بين الطرفين ..
 
 حسن الاختيار يبنغي أن يكون وفق معطيات واضحة بالنسبة لك ، واساسيات مهمّة عندك لصناعة قرار القبول به كزوج أو عدم قبوله .
 لا يكفي في اتخاذ القرار أن يكون صاحب عمل أو مال أو نحو ذلك ..
 بل الأهم أن تضعي لنفسك معطيات واضحة لتقيسي عليها ( مناسبة ) هذا الشخص لك أو لا !
 حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم قد وضع لك أهم اساسين  لحياة زوجية سعيدة في قوله ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه ) 
 لاحظي : 
 - ترضون . ( يعني به القبول والاقتناع ) .
 - دينه : يعني حسن تديّنه بعلامة محافظته على الصلوات واهتمامه بالشعائر الظاهرة .
- خلقه : يعني حسن أخلاقه ببعده عن المنكرات المشينة الظاهرة كالخمر والعقوق والزنا ونحو ذلك من الفواحش الظاهرة المشينة .
 وأيضاً خلقه في التعامل مع الآخرين خاصة والديه واصحابه وجيرانه .
 
 بعد هذين المعطيين .. ينبغي عليك ايضا ان تكون  عندك معطيات واضحة بالنسبة لعمله وسكنه واستقراره الوظيفي وعملك انت في المقابل وهكذا .
 ينبغي أن تقيسي الأمور بتوازن حتى لا تندمي في مستقبل الأيام على أمر بإمكانك الآن تجاوزه .
 
كون أنه كثير التفكير بعمله ..
 يؤجّل العرس ..
 يسافر ..
 هذا يعني أن عنده نوع من الانشغالات التي ستشغله عنك في مستقبل الأيام ..
 هل عندك القدرة على التعايش مع طبيعته هذه أم لا  ، ولا تقولي سأغيّره ؟!
 لا تقولي سيتغيّر ..
 بل ابحثي في نفسك : هل عندك القدرة على التعايش مع هذه الطبيعة أم لا !
 
 إذا كنت تستطيعين التعايش معه إضافة لكون انه كفؤ ليكون زوجاً على ضوء ما وضّحته لك من معطيات .. 
 فاستخيري ربّك .. واستشيري من حولك من أهلك .
 
 وأكثري لنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛
 

08-04-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني