كيف اتعامل مع شقاوة طفلي !

 

السؤال

السلام عليكم ........وجزاكم الله خير على هذا الموقع .وحماك الله يااستاذ المنير لاسرتك ....لانني اقرا دائما اجوبتك فهي تاتي كالماء البارد في ايام الحر الشديد .....انا من سورية ومقيمة في السعودية والحمد لله ......مشكلتي لا اعرف كيف اتعامل مع اطفالي .الطفل الاول عمره بعد شهر سوف يتم السادسة ان شاء الله هو طفل عنيد جدا جدا وعصبي لا الصراخ ينفع معه ولا الضرب ولا الهدوء ..دخل الروضة الفصل الثاني فقد وكان جدا يحب الذهاب لكن الان لايريد الذهاب كيف اتصرف معه عندما يقول لي لااريد ان اذهب لانني عندما اذهب واقول لابوه يقوم ويضربه ويذهب به الى الروضة .العام القادم ان شاء الله مدرسة كيف سوف يكون الوضع ..يقول لي لااريد الذهاب لان ابي يتاخر بصراحة لا يتاخر حوالي 12 ونصف يحضره .....واي شي اطلبه يصراخ علي وبصراحة اغلب الا حيان اضربه واحيانا يقول انا لا احبك اقول له احسن ..طفلي الثاني عمره يعني بعد شهرين ونصف سوف يتم 3 ان شاء الله .......بصراحة هو كتلة اذى متحركة لديه اذى مو طبيعي ابد ابدا اي شي يراه اذا راى علبة حليب فورا يكبها او سائل غسيل للايدي يشربه صابون يعضها باب المطبخ دائما مقفول ..لكن اصبح الان يتخترع اذى اكثر يطلع الى المغسلة الى رف الخزانة العالي سوف تقول لي انتبهي لكن لا استطيع ممكن اكون بدي اصلي تحصل مصيبة ودائما البيت غير مرتب اصبح كل شي يرميه في الارض ......,.,وزوجي بصراحة كل شي اطلبه يحضره لكن لايجلس معه الا قليل جدا جدا لانه لديه دوامين وعندما ياتي الى البيت يريد ان يرتاح ............ارجوك ارجوك كيف اتعامل معهم ماذا افعل معهم هل يوجد كتب استفيد منها ..,واسفة جدا على الاطالة ولكن كي تصل الفكرة والف شكر لكم .

01-04-2012

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يبارك لك في ولدك ويجعلهم قرّة عين لك . . .
 وشكرا الله لك صدق مشاعرك وجميل دعواتك وحسن عهدك . . .

 أخيّة . . .
 النبي صلى الله عليه وسلم أعطانا قاعدة عظيمة في التعامل ( سواء مع الأطفال أو مع غيرهم ) - ومع الأطفال بوجه أخصّ - وذلك في قوله : " ما كان الرفق في شيء إلاّ زانه "
 والأطفال في مثل عمر ابنك ( 6 سنوات ) هو لا يزال في عمر الطفولة التي لا تحتمل أن نتعامل فيها مع الطفل بالضرب أو الصراخ . . .
 التحفيز . .
 التشجيع . .
 التحبيب . .
 الهدية . . .
 الحوار الهادئ . .
 الاحتضان . .
 التقبيل . .
 هذه جملة من أساليب الرفق في التعامل مع الطفل . . .
 حين يكون الطفل عنيداً . .  فذلك ليس إلاّ نتاج  ( بيئة ) . .
 الطفل يكون عنيداً حين يكون هناك توتّر في العلاقة بين الأبوين أمام الطفل ..
 يكون الطفل عنيداً حين يُستخدم معه اسلوب الضرب والصراخ والشتم والنقد والتحقير . ..
 لا يلزم يا أخيّة أن يذهب ابنك ( الروضة ) . .
 الروضة ( محل للمعرفة والعلم ) . .  بالضرب والصراخ يرتبط في ذهن الطفل أن هذاالمكان مكان غير مرغوب لأنه يربط بينه وبين الضرب والصراخ والألم . .
 حتى حين يكبر تبقى هذه العقدة لازمة له - إلاّ أن يشاء الله - .
 لذلك يُفضّل :
 1 - أن تذهبي معه إلى الروضة .
 2 - أن يحرص أبوه أن يحضر إليه قبل  موعد الانصراف ولو بنصف ساعة أو ساعة ويأخذه . . فقط كنوع من التطمين للطفل واشعاره بالقرب منه .
 3 - يمكن التنسيق مع معلمات الروضة أن يتعاونوا معكم في تحبيب الروضة للطفل .. كأن يسمحوا لك أن تتصلي بطفلك وتكلميه في أثناء يومه التعليمي ..
 الطفل ربما  يعاني من نوع تهميش أو شيء ربما لا يحبه في الروضة فسبّب عنده نوع من النفور . .
 المقصود حين لا يرغب الطفل بالذهاب الى الروضه لا تجبروه على ذلك  لكن حبّبوا له الذهاب فان رفض فما المشكلة أن يغيب يوم أو يومان . . !
 الشدة والصراخ والضرب لا تعطي نتائج ايجابية . . .
 الرفق يعطي نتائج جميلة ولو كانت بطيئة . .

 بالنسبة لطفل السنوات الثلاث . . شيء ايجابي أنه كثير الحركة . .
 كثرة الحركة عند الطفل في هذاالعمر مؤشر ( صحّي ) الطفل في هذاالعمر يحب الاكتشاف ففي هذه الفترة  تكون فترة الجمع المعرفي . .
 القيمي والمهارة . .
 والصح والخطأ . .
 حين يكسر . .
 حين يُسقط الأشياء من أماكنها هو لا يتصرف كذلك بدافع الأذية إنما بدافع الاكتشاف . . .
 الطفل يزيد في حركته والتصرف بمثل هذه التصرفات حين يلاحظ أن والدته ( تُستفزّ ) بمثل هذه التصرفات . . .
 لذلك وإن كانت حركاته ( توتّر الاعصاب ) حاولي أن تضبطي اعصابك ولا تتصرفي معه بالصراخ  لكن بالتعليم . .
 اجعليه يفهم الخطأ .. وفي نفس الوقت عوّديه كيف يُصلح خطأه وساعديه على ذلك ..
 فحين (يُسقط ) شيئا افهميه أن هذا خطأ ثم اطلبي منه أن يُعيد ما اسقطه إلى مكانه .

 الطفل في هذاالعمر بحاجة إلى أن نوفّر له مساحة في البيت للعب . .
 يكون له ألعاب . .
 نشاركه اللعب في العابه . .
 وبنفس الوقت احرصي على ترتيب بيتك بطريقة تحفظ لبنائك السلامة . .
 واحتسبي . . .
 فإن شرف ( امك ثم أمك ثم أمك ) له ضريبة ويحتاج إلى صبر . .

 أخيّة . .
 لا تغفلي عن مسألة الدعاء لأطفالك . .
 ألحّي على الله بالدعاء . .
 واطلبي من الله المعونة . .

 أنصحك بقراءة كتاب ( الأطفال المزعجون  للدكتور مصطفى الأسعد )

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

01-04-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني