أشعر باكتئاب بسبب تأخر زواجي !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أحسن الله إليكم وبارك فيكم . أريد استشيركم فضلا : أنا بالغة من العمر الـ 30 الآن ، وعندي ما يقارب الـ 6 سنوات أعاني من حالة اكتئاب دائم وتعب نفسي كبير وأرق بالليل ، وأتكلم بعض الأحيان في النوم ، وهذه المرة الخامسة أو أكثر التي انخطب فيها ثم يفسخ الخاطب الخطبة بدعوى أنه لا يرتاح نفسيا . مع العلم أنّي ملتزمة الحمد لله ، واعتبر صعبة الطباع قليلاً . وأنا أجد مضايقات بسبب عدم عملي برغم أنّي متحصلة علي مستوي تعليم عالي وذلك للتزامي باللباس الشرعي والمضايقات من الأهل والناس ، ولأني لم أتزوّج إلى الآن . هناك من يقول أن بي مس أو شئ ! فما رأيكم بارك الله فيكم . لو تقدروا تفيدوني واسفه أحس تفكيري مشتت ما قدرت أعبّر عن كل ما بي ، وإن كان بالإمكان مساعدتي بإرشادي لطبيب نفسي في النت بارك الله فيكم واحسن إليكم ... آمين .

17-02-2014

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
واسأل الله العظيم أن يرزقك خيرا ويكتب لك خيرا ..
 
 أخيّة ...
 عمرك الان ( 30 ) عاماً .. لو سألتك .. كم هي المواقف الجميلة التي مرّت عليك فيحياتك خلال الـ ( 30 ) عاماً ؟!
 خلال هذا العمر الطيب .. هل فقدت نعمة ( البصر ) أو فدقت شيئا من نعمة السمع أو الحس أوالإدراك أو شيئا من النّعم التي تجعلك تستشعرين متعة الحياة ..؟!
 فقط فتشي من حولك هل حرمك الله من شيء ؟! 
 هذه الأشياء التي تملكينها ..
 والديك ..
 أهلك ..
 صديقاتك ..
 نعمة العقل والسمع والبصر والقدرة على التعبير وكثير من النّعم حولك .. هذه الأشياء الآ تشعرك بالسعادة ؟!
 ألا تشعرك انه لا يزال هناك شيء جميل مستمر معك في حيتك طيلة هذا العمر المديد ؟!
 
 إذن ..
 لماذا نختصر سعادتنا في ( زواج ) أو الحصول على ( عمل ) أو في أن يرضى الناس عنّا!
 هناك كثير من المتزوجات ( غير سعيدات ) ويتمنين لو أنهنّ لم يتزوجن ..
 هناك فتيات عاملات .. يتمنين لو أنهنّ بقين في بيوتهن آمنات مستقرّات ..
 
 أنا هنا لا أزهّدك في الزواج أو في العمل ..
 لكن أقول لك أن كل شيء أو ظرف أو حال في الحياة له مسؤولياته ومشاكله الخاصة ، فلا يصحّ أن ننظر لأمر ما حين يتأخر عنّا أن سعادتنا تأخّرت عنّا !
 
 من هنا ينشا الإكتئاب ..
 والشعور بالاكتئاب ..
 ينشأ من جهة ( الفكرة ) التي نفكر بها .. فإن كنّا نفكر  بطريقة ايجابية متفائلة بالطبع سنشعر بالسعادة والاستمتاع بما نملك ..
 وحين نفكر بطريقة سلبيّة .. سنفقد حتى المتعة بالأشياء الجميلة التي نملكها ..
 
 الزواج يا عزيزتي .. 
 رزق مقسوم .. وكل إنسان قد قسم الله له رزقه من يوم أن كان في بطن أمه ، ففي الحديث ( إنَّ أحدَكم يُجْمَعُ في بطنِ أُمِّهِ أربعين يومًا ، ثم علقةً مثلَ ذلك ، ثم يكون مضغةً مثلَ ذلك ، ثم يبعثُ اللهُ مَلَكًا فيُؤمَرُ بأربعةٍ : برزقِه وأجَلِه ، وشقيٌّ أو سعيدٌ ) .
لاحظي أن رزقك مكتوب لك من يوم ان كنت في بطن أمك ..
 لذلك حين يتقدّم خاطب واثنان وعشرة ثم كلهم يعتذرون .. فهذا يعني أنهم ليسوا من الرزق المكتوب لك . مهما فسّرت أنت الموقف  إلاّ أن التفسير الواقعي والصحيح للموقف  أنهم ليسوا من رزقك .. 
 وأن الله إنما صرفهم عنك لأنه يعلم أنهم لا يمكن أن يوفّروا لك السعادة ، وان حياتك معهم ربما تكون أسوأ ..
 اقرئي قول الله (  وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) [ البقرة : 216 ] .
 تأمّلي الآية بهدوء ..
 رتليها بإيمان ..
 اقرئيها بيقين ..
 وقفي كثيراً عند قوله (   وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ  ) .
 نعم .. أحيانا نعتقد أن أمرما هو خير لنا ونحب ونتمنى لو يتحقق لنا هذا الأمر ..
 والله تعالى يصرفه عنا ويصرفنا عنه لأنه يعلم الغيب ، ويعلم عواقب الأمور ..
 ونحن لا نعلم شيئا بل نميل لما تميل إليه مشاعرنا وعواطفنا ..
 
 لذلك ..
 اسعدي بربّك ..
 وقولي الحمد لله أنه صرف عنك ( 5 ) خطّاب لم يكونوا خيراً لك . ولو كان في احدهم خيراً لك لما منع الله عن أمته خيراً ..
 فهو سبحانه حين يمنع عن عبده أو أمته أمراً فهو لا يمنع عنه ذلك بخلاً - حاشاه سبحانه - لكنه يمنع عن عبده أو أمته لطفا به .
 
 لا أزال أقولك ..
 ابتسمي لحكم الله وقضائه ..
 ابتسمي فخير لك أن يختار لك ربك رزقك .. أفضل من أن تختاري أنت لنفسك.
 
 أخيّة . . 
 أمّا كلام النّاس ..
 فلو كان أحد يمكن أن يسلم من كلام الناس لسلم منه رب العالمين .
 فإن اليهود  تكلموا علىالله بكلام لا يليق ، والكفار تكلموا على أحب الخلق إلى الله محمد صلى الله عليه وسلم .. 
 ولا أحد يمكن أن يسلم من كلام الناس ..
 ومن يراقب كلام الناس وماذا يقول عنه الناس .. فإنه يختار لنفسه الشقاء والألم والتعب .
 الناس تتكلم على الحلوة والمرّة .. لذلك لا تهتمي كثيراً لكلامهم ..
 تعايشي مع كلامهم بأخلاقك لا بأخلاقهم ..
 تعايشي مع كلامهم بحسن الظن بالله والتفاؤل بما عند الله .
 
 أنصحك : 
 1 - أن تقاومي مشاعر الاكتئاب بتصحيح الأفكار ونظرتك للحياة وتفسيرك للمواقف .
 2 - احرصي على الصلاة  والأذكار وتحصين نفسك بالرقية الشعرية كل يوم مرتين ( الفاتحة 7 مرات +  آية الكرسي 3 مرات + آخر ايتين من سورة البقرة + الاخلاص والمعوذات 3 مرات ) انفثي بها في ماء واشربي واغسلي منها جسدك .
 3 - احرصي على تحسين أخلاقك . فأنت تقولين أن عندك طباع صعبة . اجعلي من أهدافك أن تحسّني بعض هذه الطباع واجتهدي في ذلك .
 4 - ابحثي عن عمل مناسب لك . الحجاب الشرعي لا يمنع من العمل إذا كنت في حاجة للعمل ، لكن احرصي أن يكون العمل في محيط يحترم خصوصيّـك كانثى ، ولو كان دخله قليلاً . فإن المال ببركته لا بكثرته .
 5 - التجئي إلى الله في سجودك واواخر الليل .. وانثري همومك بين يدي الله ، فإنه سبحانه وتعالى بيده خزائن كل شيء .
 فاطمئني وثقي بربّك .
 
 6 - تعوّدي دائماً أن تكوني مبتسمة . نعم ابتسمي دائماً . في كل حال مع الآخرين ومع نفسك .
 الابتسامة والتبسّم يساعد على تحسين المزاج .
 
 7 - مارسي تمارين الاسترخاء خلال يومك مرتين أو ثلاثة .
 وتمرين الاسترخاء عبارة عن : 
 - اختاري وقتا هادئا ..
 - استرخي بجسمك بهدوء .
 - اغمضي عينيك .
 - خذي نفسا عميقاً لكن بهدووء  في خلال 10 ثوان .
 - احبسي هذاالنفس داخل صدرك من 3 - 5 ثوان .
 - اخرجي الهواء بهدوووء في خلال 10 ثوان .
وهكذا كرري هذاالتمرين لمدة 5 دقائق . في أوقات متفرقة من يومك .
 
 فائدة هذاالتمرين أنه يغذّي الأعصاب والدماغ بالأكسجين .. وحين يكون الاكسجين  بوفرة في منطقة الدماغ فذلك يساعد على الهدوء ، والقدرة على ضبط الأعصاب .
 
 أكثري من الاستغفار ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

17-02-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني