أخي المراهق لا يحترم أمي !
 
 
ام شهاب
 3600
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2289
 
 
 
السلام عليكم .... نحن خمس أخوات أصغر واحدة كان عمرها 13سنه حين ولد الأخ الصغير والوحيد بين البنات كان عصبي منذ السن الرابعه فكانت أمي تلبّي جميع طلباته ليسكت وعندما يتلفّظ بكلمات سيئة كانت تقول لنا : لا تهتموا لكلماته ؛ فلم تكن تعاقبه ومع مرور الوقت أصبحت الأمور أسوء ، فلا يحترم كبير في تصرفاته وكلماته وهو في سن [ 14 ]الآن كل تصرفاته خاطئة . يشتم أمي ويضربها أحياناً . أعرف بأن السبب في ذلك هي أمّنا لأنها لم تعاقبه على تصرفاته . نحن الآن متزوجات وأبي وأمي كبيران في السن لا يتحمّلان تصرفاته الصبيانيه ، أمي تدعي عليه من شدة ما أتعبها وآذاها . كيف نتصرف وكيف نتعامل معه وماذا نفعل اتجاه أمّنا أرجوكم ساعدونا
 2013-09-28
 
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
 وأسأل الله العظيم أن يهدي قلب أخيكم ، وينبته نباتاً حسناً 
 
 أختي الكريمة ...
 بالطبع التربية هي منظومة  تبدأ من المراحل العمريّة الولى للطفل ، مراحل غرس القيم والمبادئ والآداب  وتستمرّ إلى أن يلقى المرء ربه ..
 الإهمال والتقصير في مراحل العمر الأولى بالطبع سيكون له أثر سلبي  حين يكبر الطفل ويصل عمر المراهقة والبلوغ .
 
 المرحلة العمرية التي يعيشها أخوكم .. من طبيعتها التهوّر ، والذاتيّة ..
 وحين لا يكون هناك غرس قيمي من الصّغر فإن الشاب في مثل هذا العمر قد لا ينضبط في سلوكه .
 
 لذلك النصيحة لكم ..
 أن تحتووا أخاكم ..
 الاحتواء يعني أن تكفّوا عن كثرة نقده أو شتمه أو تحقيره .
 احتضنوه .. 
 أشعروه بالحب والتقبّل . . 
 من الجيّد لو تنسّقوا مع معلمه أو مع بعض المربّين في الحي عندكم أن يصحبه أو أن يقوم أحد أزواجكم باحتوائه واصحبته واصطحابه معه في مجالس الرجال .
 وبين فترة وأخرى كلّموه في شأن البر والإحسان للوالدين خاصّة بالأسلوب القصصي ..
 اجعلوه يقرأ بعض القصص والمواقف حول البر والاحسان ..
 وهذا شيء متوفّر الان على الانتر نت .
 
 شجّعوه أن يحفظ لسانه ويحترم والديه ، وافهموه أن الله يغضب من إيذاء الوالدين ..
 مارسوا مع والديكم بعض صور البرّ امامه كتقبيل أيديهما .. ونحو ذلك .
 
 اطلبي من أمك بدل من ان تدعوا عليه أن تدعو له .. فقد يستجيب الله دعائها فيلين قلبه ويصلح باله .
 
 والله يرعاكم ؛ ؛  ؛
2013-09-28
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
في دراسة طبّية حديثة :تؤكّد أن الاحتضان بين الزوجين يؤدي إلى ازدياد مستويات هرمون (الأوكسيتوسين) الذي يسمى (هرمون الارتباط ) والذي له تأثيراته الجيدة على القلب والأوعية الدموية لدى النساء . قال ناصح: ما أوصيكم .. تحاضنا لأجل ( حب صحيّ )
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
صباح الحب مساء القرب جميل أن يتبادل الزوجان رسائل الشروق والغروب . قال ناصح: ولو كانت بسيطة أرسل رسالة لشريك حياتك ولو لم تتلق منه ردّاً!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2187
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار