طفلتي ذات السنتين .. عصبيّة !
 
 
-
 3148
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2852
 
 
 
لى بنت عمرها 20 شهرا التعامل معها صعب و فى الفترة الاخيرة اصبحت ترمى كل شيئ تجده امامها اريد مساعدتى على طريقة التعامل معها مع العلم انى لا اراها الا فى المساء بحكم عملى طوال النهار
 2012-12-17
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّـتك ويجعلهم قرّة عينك ..

 أخيّة  . . .
 أهم المراحل العمرية لبناء شخصيّة الطفل  هي مراحل عمره الأولى ..
 مراحل التكوين .. النفسي والسلوكي من خلال التوجيه والقدوة .

 ولذلك تفرّط بعض الأمهات وبعض الآباء في الحرص والعناية -- النفسيّة والتثقيفية - بالطفل في مثل هذه المراحل العمرية ( المبكرة ) .. فتتراكم في الطفل سلبيات ( نفسيّة )  ويأتي الأب أو الأم - ليس بعد فوات الأوان - لكن بعد أوان  البناء ليستدرك ويقول ابني وطفلي !

 أخيّة . .
 الطفل في مثل عمر ابنتك بحاجة إلى ( الحب ) والتقبّل .
 قد تكون سلوكيات ابنتك سلوكيات طبيعية في مثل هذه المرحلة العمرية ،  وستتجاوزها حين تتعاملين معها بطريقة صحية .

 غيابك عنها . .
 افتقادها لك . .
 بالطبع ينعكس على نفسيّتها بشعور سلبي ربما تترجمه برمي الأشياء ..
 ولربما هي رأت من أحدكما ( الأب والأم ) أنه يتصرف كذلك !
 لذلك ...
 احتضني طفلتك كل يوم ..
 قبّليها ..
 اقضي معها وقتا للعب . .
 لا تجلبي العمل معك إلى البيت ..
 فإذا كنت في البيت اجعلي وقتك لطفلتك وأبناءك ..
 بهذاالاحتواء العاطفي . .
 والمشاركة في اللعب معها والملاطفة ..
 وبإذن الله ستلاحظين تحسّناً في سلوك ابنتك .

 احرصي كل صباح ومساء أن تعوّذيها بالمعوّذات وآية الكرسي ( أعيذك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامّة ) .

 وانتي في عملك ..
 اتصلي بالبيت وتكلّمي معها كلاما دافئا تشجيعيّاً تحفيزيّاً ..
 اسمعيها صوتك وقبلاتك . .

 أكثري لها من الدعاء ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2012-12-17
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1751
2014-07-23
عدد القراءات : 6137
2010-05-04
عدد القراءات : 4095
2010-06-15
 
 

صباح الحب مساء القرب جميل أن يتبادل الزوجان رسائل الشروق والغروب . قال ناصح: ولو كانت بسيطة أرسل رسالة لشريك حياتك ولو لم تتلق منه ردّاً!
الخيانة الزوجيّة لذّة ساعة ، ومذلّة العمر !
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8469
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3924
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار