كيف أتخلص من الخجل.؟

 

السؤال

كيف أتخلّص من خجلي وعدم ثقتي بنفسي وحتى بالآخرين !

28-12-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  ..
 وأسأل الله العظيم أن يعلّمك ما ينفعك ، وينفعك بما علّمك .
 
 بنيّتي ..
 الخجل .. شعور لا يولد مع الإنسان . إنما هو شعور مرتبط  بتراكمات تربوية أو بسبب معلومات وأفكار خاطئة تنعكس على الشّعور . أو بسبب قلّة في المعرفة .
 حين ينشأ الطفل في بيئة  فيها نوع من كثرةالنّقد والتجريح والعتاب  ، مع الوقت يكبر ويكبر في داخله الخجل .
 وهذه النّصيحة  للآباء والأمهات : أن لا يزرعواالخجل في شخصيات أبنائهم بكثرة العتاب والنّقد والملامة .. بل يزرعوا فيهم الثقة بالتحفيز والتشجيع والتعليم .
 
 أما وإنك يا ابنتي بلغت من العمر  عمراً  أنت فيه أقدر على المعرفة والتعلّم وتنمية مهاراتك  فلا يجدر بمن يبلغ مثل عمرك أن يرتبط بالماضي ويقول كان وكان .
 بل يجدر به أن يفعل كما فعلتِ من البحث عن الوسائل والحلول التي تساعدك على تجاوز الخجل .
 
 بنيّتي ..
 كما قلت لك في بداية رسالتي ..
 الخجل ( مشاعر ) تنعكس على السلوك  فيظهر على الشخص الخجول التعرّق والارتباك والهروب من المواقف العامة ومواجهة الجمهور أو الدفاع عن نفسه . .
 
 هذه الأمور كلها تحدث بسبب الخجل ..
 لكن دعيني أبسّط لك كيف يحدث هذا الخجل ..
 وما الذي ينبغي أن نركّز عليه في العلاج والحل ...
 هل ينبغي أن نركّز في الحل والعلاج علىالمشاعر أم على التفكير ؟!
 
 في الواقع  ..
 الخجل متاثّر بفكرة في ذهنك أو بصورة ذهنية تفكرين بها وتفسرين بهاالمواقف فينعكس ذلك عليك بهذا الشعور ..
 حين نفكر أن الآخرين ينتقدون شكلي ..
 ينتقدون طريقة كلامي ..
 ينتقدون فكرتي التي يمكن أن أطرحها ..
 هذه الفكرة هي التي تجعلني أشعر بالخجل ..
 
 لذلك الحل ..
 ركّزي على الفكرة .. ولا تركّزي على المشاعر .
 اسألي نفسك : ماالذي يخجلني ؟!
 لماذا أنا أخجل ؟!
 لحظة شعورك بالخجل .. ماهي الفكرة لحظتها التي تفكرين بها .؟!
 لأن الفكرة لحظتها هي المؤثرة على مشاعرك .. وهي التي تجعلك تخجلين .
 لحظتها .. 
 شتتي الفكرة .. ولا تتكئي أو تسترسلي مع الفكرةالسلبية لحظتها .
 اقلبي الفكرة .. فبدل من أن تكون الآن ينتقدونني .. قولي أثق أنهم معجبين بطريقتي في الكلام ، وهم معجبون بأفكاري ..
 
 المقصود أن تحوّلي الفكرة السلبيّة إلى فكرة إيجابيّة ..
 
 الأمر الآخر ..
 لا تتوقعي أن الحجل دائما شيء مرفوض .. فالخجل في بعض الظروف والمواقف هو شيء محمود . فلا تتوتّري كثيراً وتصفي نفسك بالخجولة . بل الأمر قد يكون شيء عادي وطبيعي ومقبول  .
 
 أيضاً بنيّتي ..
 زيادة المعرفة والتعلّم واكتساب الأفكاروالمهارات من خلال القراءة ، والمشاركة في أعمال اجتماعية ضمن ( مجموعة عمل ) كالأعمال التطوّعية تساعد كثيراً في تهذيب مشاعر الخجل عند الشخص .
 لذلك ابحثي عن مجموعات عمل في مكان دراستك .. في الحي الذي أنت فيه .. بالتنسيق مع مراكز أو جمعيات تُعنى بالأعمال التطوعيّة .
 
 شاركي في بعض الدورات التدريبية التي تُعنى بتنمية الذات ومهارات التواصل .
 اقرئي في ذلك . . 
 تشاركي مع زميلاتك بالقراءة في هذاالمجال وتناقشي معهنّ .
 تكلّمي مع والدتك .. مع أختك .. قولي لها : كيف يمكن أن أتجاوز الشّعور بالخجل .؟!
 التعلّم من الآخرين يزيد من الأفكار عندك . والمواقف تصقل المهارة .
 
 تدرّبي على عدم الخجل مع مجموعات  تشعرين معهنّ بالميانة كأخواتك مثلا أو بنات عمك أوبنات خالك أو خالتك وهكذا .. مارسي عليهنّ بعض التجارب لتفكيك مشاعر الخجل عندك .
 
 أكثري لنفسك من الدعاء . . 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

28-12-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني