كيف اتعامل مع زوجتي في فترة الملكة !

 

السؤال

كيقية التعامل مع الزوجة فترة الملكة؟

02-04-2012

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما في خير  . .
 وهنيئا لك الزوجة الصالحة الطيبة . . .
 والحياة السعيدة الهانئة في عبادة الله وطاعته . . .

 بداية أخي  ..
 لابد أن تدرك أن ( الزواج ) ليس عادة اجتماعيّة ، إنما هو ( شريعة ) من شرائع الإسلام موضوع للعبادة . فكل قول وعمل تقوم به في علاقتك الزوجية هو في الواقع عبادة وعمل صالح .
 فالكلمة الطيبة والممازحة والملاطفة ورعاية المشاعر والعناية بأهلك وزوجك من العبادات . والله يحب من عبده أن يتقن العمل ويحسنه .
 فاستحضر واستشعر في نفسك معنى العبودية لله تعالى في هذه العلاقة الجديدة ، واستشعر معنى الصبر على ما قد يواجهك من المشقات .

 ثانيا أخي الكريم . .
 اعرف أن الاختلاف طبيعة بشرية وسنة كونية بين الناس . .  وبين الذكر والأنثى على وجه أخص .
 فلا تتوقع من شريكة حياتك أن تكون لك على نفس ما تهواه منها وتتمناه وتأمله .
 لأنها تختلف عنك في طريقة تفكيرها واهتماماها وتفسيرها للأمور وردّة فعلها في المواقف ونفسيتها .. فالله تعالى يقول : " وليس الذّكر كالأنثى " .
 لذلك اجعل هذا الأمر منك على بال . .  ولا تعتقد أنه يمكن أن يجد الشاب زوجة له بالمقاس والتفصيل .

 ثالثاً :
 في فترة الملكة احرص على التواصل العاطفي بينك وبينها ( ولا تُغرق ) في ذلك .. ولا يكن اغلب تواصلكم في أحاديث عاطفية فحسب بل اجعلها فترة للتحاور والتناقش وعقد ( ما يسمّى ) بالاتفاقيات على خطوط عريضة في حياتكما ..
 اجعلها تفهم شخصيتك وما تحب وما تكره وماذا تريد ..
 وفي نفس الوقت افهم منها شخصيتها وماذا تريد هي من حياتها وكيف تحب أن تعاملها . . .
 وتقاربا في وجهات النّظر . . .
 في هذه الفترة ايضا احرص على إكرام أهلها وخصوصا والدتها بالهدية والكلمة الطيبة .
 احرص ايضا على احترام بعض العادات الاجتماعية المباحة التي تعارف الناس عليها في مثل هذه الفترة , فلا تخلو كثيرا بزوجتك . ولا تحاول أن تتعجل الأمور قبل أوانها .

 رابعاً :
 اهتم بحضور بعض الدورات التأهيلية للمتزوجين .
 تابع ذلك عن طريق بعض مراكز الخدمة الاجتماعية ومؤسسات الزواج . واحرص على اقتناء الأشرطة والكتب التي تتكلم حول ثقافة العلاقة بين الزوجين والمفاهيم الزوجية .
 تجد بعضا منها في مكتبة ( ناصح الصوتية والمرئيّة)  واحرص على تثقيف زوجتك .
 ودائما تذكّر أننا جميعنا في كل وقت وعمر نحتاج أن نطوّر من مهاراتنا وسلوكنا .. وذلك لا يكون إلاّ بتصحيح الأفكار والمفاهيم ، وهذا لا يتحقق إلاّ بالمعرفة والقراءة والمشاركة والممارسة .

 أكثر لنفسك ولزوجك من الدعاء . . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

02-04-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني