الجفاف العاطفي والجفاء الجسدي بيني وبين زوجي

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياشيخ أنا متزوجه ابن خالتي من سنتين وأنا احبه وهو يحبني وأنا ساكنه في دور مستقل عند اهله وضعه المادي جيد والده رجل كبير في السن ولديه محطة يديرها زوجي لكن المشكله أنا لا أشعر اني متزوجه مافي أي حوارات بيني وبينه بيننا جفاء عاطفي فهو بطبعه جدي لايحب الكلام اضافة الى انه يقضي النهار بين عمله وفي الغداء والعشاء الجلوس مع والده واخوانه وفي الليل يعود من عمله منهك يجلس عند التلفاز ثم يذهب الى النوم ولا يعطيني حقي الشرعي الا مره ااو مرتين في الشهر لااعرف السبب مع اني غير مقصره في شئ فانا اتزين واتعطرله وهو مقصر معي في النزهه فلا يخرجني من المنزل بحجة انه لايحب النرهه ويهمه ان اتنزه لذالك يطلب مني الخروج مع والدته واخواته وكدالك مقصر معي ماديا فانا لااعرف طبيعة العلاقه الماديه بينه وبي والده فكلما اطلب منه يقول ماعندي لااعرف هل هو فعلا ماعنده او يخطط لبناءمستقبل لي ولابنه ولايحبني ان اتكلم معه في هذه المواضيع كيف اتصرف افيدوني وجزاكم الله خير

14-10-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك في زوجك ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخيّة . .
 الحياة بين طرفين ( مختلفين ) فسيولوجيّاً ونفسيّاً  وحتى في طريقة التفكير والاهتمام يحتّم على كل طرف أن يكون عنده نوع من المرونة ليتعايش مع الطرف الآخر على نوع من الاستقرار والتقبّل .
 بالطبع هو شاب  نشا وعاش  في بيئة ووسط وبطريقة مختلفة تماماً عن الطريقة وربما لابيئة التي نشأت فيها أنت كأنثى . .
 لذلك من الحكمة والتعقّل  أن تتفهم الزوجة هذا الأمر  ليكون ذلك معيناً لها على أن تسير بخطوات هادئة لا تستعجل النتائج أو توسّع الخطوات لتصل سريعاً ..
 ونفس الكلام يُقال للرجل ( الزوج ) .

 أخيّة . .
 طبيعة الرّجل نه يعبّر عن مشاعره الوجدانية والعاطفيّة في العادة بما يقدّمه لزوجته ..
 شراء لبس جديد أو تغيير أثاث أو  الاعتناء بلوازم البيت وحاجاته ونحو ذلك هو يشعر بأنه يعبّر عن حبه  بمثل هذا السلوك . .
 والمرأة بالعكس .. تعبّر عن الحب ومشاعرها الوجدانية  بالكلام واللمسات . .
 ولذلك ليس الحل هو أن تطلب الزوجة من زوجها أن يكون بنفس شخصيتها وطريقة تعبيرها ..
 كما أنه في المقابل ينبغي على الزواج أن يراعي هذه الحاجة عند زوجته ويحرص أن يطوّع طبعه ليقترب أكثر من حاجة زوجته ..

 من الأفكار المفيدة في تنمية الروح العاطفية عند الرجل سيما مثل زوجك الذي ينشغل طول اليوم خارج البيت ..
 - راسليه بالرسائل العاطفية والأشواق  والحب .
 - اكتبي له رسالة ورقيّة .. كنوع من الفضفضة واحكي له عن مشاعرك  وما تشعرين به . اجعليه يستمتع وهو يقرأ ما كتبت .
 - إن كان يستخدم الانتر نت وعنده ( ايميل )  راسليه ببعض المواقع والمواضيع الزوجيّة  وبعض المقاطع الصوتية  ... فإن التثقيف ( الفكري ) فيما يخصّ العلاقة بين الزوجين من الأمور المهمةّ في التأثير وتغيير السلوك .
 ومع كل هذا لا تطبقي هذه الأفكار ونفسك معلّقة بردّ’ الفعل المقابلة منه . .
 استمتعي بممارسة هذه الأفكار  . .
 استمتعي بحسن تجمّلك وتزيّنك له .. وتذكري أنها أعمال صالحة تحتسبينها عند ربك ..
 وحين أقول لك استمتعي .. فإنّي أقصد منك أن لا تستعجلي النتائج أو تيأسي في وسط الطريق ..
 وكلما شعرت بنوع من الاحباط .. ذكّري نفسك بالأجر والشكر من الله .

  أخيّة . .
 تذكّري أن الرجل أحياناً يهرب من البيت  ليقضي معظم وقته في عمل أو مع إخوانه أو أصحابه حين يشعر أن البيت مكتباً للتحقيق .. أين كنت ومع من وايش عملت !!
 أو حين يشعر أن البيت  محلاًّ لتفريغ المشكلات وكثرة الطلبات والتشكّي . . .
 ركّزي فيما كتبت لك . .
 واحرصي أن تصنعي الإغراء في بيتك .

 أمّا عن الخروج للنزهة . .
 فما دام أنك تشعرين من جهته أنه يحب أن تخرجي للنزهة ويأذن لك ان تخرجي مع أهله وأخواته فهذا يدل على أن هناك حبل وصل بينك وبينه في هذاالجانب . .
 لا يلزم أن تخرجي معه دائماً . .
 لكن ما رأيك لو فكّرت  ( مرّة ) في كل شهر  أو شهرين أن تعزميه  إلى عشاء خاص خارج البيت ..
 لا تقولي له .. ( خرّجنا نتنزّه ) .. لكن قولي له : اليوم أنا عازمتك . .  بكره أنا عازمتك لا ترتبط بأي موعد ..
 وهكذا . .
 ما رأيك  لو فكّرت ( مرة ) في الشهر  أن تتفقي مع أهله وأخواته وأهلك  أن تعملوا حفلة بسيطة خارج البيت في استراحه أو نحو ذلك ..
بمعنى أن تجعلي للنزهة وجهاً آخر  وبطريقة مبتكرة . .
 المقصود ..
 حاولي أن تبتكري في طريقة الخروج من البيت للنزهة . .
 واغتنمى ما هو ممكن . .  فإذا كان هو لا يريد الخروج للنزهة وأذن لك أن تذهبي مع أهله فلا  تضيّقي على نفسك إمّأ أن يكون معه أو بلاش !

 أخيّة . .
 المال في حياة الرجل هو مساحة ( خاصّة ) . . في العادة لا يحب الرجل أن تعرف الزوجة أو اي أحد آخر كم معه .. كم هو رصيده . . !
 لذلك لا تحاولي أن تقتحمي سور هذه الخصوصيّة ما دام أنه لا يقصّر عليك بشيء فيما تحتاجينه لنفسك وبيتك  وإن طلبت منه  فأحسني الطلب ... وتودّدي إليه في طلبك ... وكل أنثى تعرف مفاتيح زوجها لتستخرج منه ما ترغب ..
 واقتصدي في طلبك زولا تلحّي عليه كثيراً ... الإلحاح يثير العناد .
 وفي المقابل .. تعاملي معه بالهدية بين فترة وأخرى . .
 الهدية من الزوجة لزوجها ترفع من رصيدها في قلب زوجها وتستلين بها بعض حرصه ( الماديّ ) !

 أخيّة . .
 لا تغفلي أبداً أبداً عن ساعات السّحر  ولحظات السجود وبين الأذان والإقامة ..
 الله أعلم بحالك وأرحم بك وأرأف بحالك وحاجتك ..
 اسأليه أن يصلح لك زوجك ويصلحك له ..
 وأخلصي في الدعاء ..
 وثقي بربّك .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

14-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني