تزوجت بمسيحي أسلم .. لكنه يشرب الخمر !

 

السؤال

انا فتاة تزوجت بمسيحي بعد ان اعلن اسلامه .اعيش معه في فرنسا مده شهر تغيرت تصرفاته بدا يشرب الكحول وياتي باصدقائه الى البيت وبتصرفاته هته كرهته و لااتركه يمسني لدرجة انني لازت محتفظة ببكارتي ولا اعطيه حق الزوجية وهو يزيد في تصرفاته البشعة . ما حكم الدين ؟هل اطلب الطلاق ام اعطيه حق الزوجية واصبر ؟؟؟اريد حلا جزاكم الله بخير

29-04-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وان يستر عليك ويحميك . .

 أخيّة . .
 الزواج ليس علاقة ليلة !
 ولا هو محطة لتفريغ الغرائز !
 الزواج .. عبادة .
 وهو مشروع ليحقق مصالح ومقاصد عظيمة من أهمها  : صناعة جيل وإخراج جيل يعبد الله  ويحقق عبودية الله في الأرض ويعمر هذه الأرض ويبنيها بما أمر الله .
 حين يتضح هدف ( الزواج )   تستطيعين أن تحدّدي قرارك هل تستمرّي أم لا !

 الإسلام يريد من طرفي هذه العلاقة ان يكوّنا شراكة ليقوما بهذه المهمّ’ العظيمة .. مهمّة بناء جيل يعبد الله  ويعمر الأرض بعبودية الله .
 ولذلك حرص الإسلام وشدّد على أن لا تخار الفتاة المسلمة شريكاً لحياتها إلاّ من اتصف  بصفتين مهمّتين هما اساس السعادة والحياة الطيبة .
 قال صلى الله عليه وسلم : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " .
 - حسن التديّن .  ويُعرف ذلك بأن يكون مسلماً مؤمناً بالله   ، ثم يبرهن على هذا الإيمان بالعمل الصالح وأهم ما يدل على إيمان العبد محافظته على الصلوات الخمس .
 - حُسن الخُلق . بأن يكون كريم الطبع والخلق مع من حوله ، وأن يكون مبتعداً عن مساوئ الأخلاق والمنكرات والكبائر الظاهرة  . 
وقد نبّه القرآن غلى أهميّة أن يكون الخاطب سليماً بعيداً عن المنكرات والكبائر الظاهرة من مثل ( الزنا  ) فقال " الزاني لا ينكح إلاّ زانية أو مشركة "  وبعد هذه الايات قال " الطيبات للطيبين والطيبون للطيبات " .

 لذلك أخيّة . .
 وأنت المسلمة المؤمنة  بالله . . .
 ليكن هدفك من الزواج واضح أمامك . .
 أن تبني أسرة سعيدة في ظل عبادة الله وحب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم . . .

 من يبيع عقله . .  اسهل ما يكون عليه أن يبيع أهله وشرفه  . .
 فأي شيء أشرف على الإنسان من عقله ؟!
 فكيف إذا باع اشرف شيء عنده ... هل سيحافظ على غيره ؟!
 
 فكّري بهدوء . .
 وتذكّري أنك ( أمة الله )  ومأمول منك أن تكوني حالمة لهذاالدين مستقيمة عليه بما أمرك الله .
 معتزّة بدينك وآداب دينك . .
 والله يقول : " إن تنصروا الله ينصركم " .

 وفقك الله وحماك .

29-04-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني