أنا أرملة هل أستقل بسكني
 
 
-
 165
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3998
 
 
 
عزيزي / أنا أرملة منذ عدة أشهر ولدي ثلاثة أطفال أعمارهم (6 - 3 - سنة و10 أشهر) رحل زوجي بدون تأمين مسكن مريح لي ولأطفالي وأنا حاليا أسكن في بيت أهلي بغرفة ضيقة جدا مما أثر على نفسيتي وأطفالي حيث أنهم يريدون اللعب ولكن لا متسع لهم، زيادة على ذلك إن أخواني عاطلين عن العمل ويطمعون فيما يأتيني من راتب زوجي المتوفى،،، عليه قررت أن أستقر في بيت صغير وأطفالي كشراء أو تأجير (علما بأنه يوجد لدي ولد عمره 17 سنه وبنت عمرها 21 سنه من زوجي الأول حيث انفصلنا) وبإمكاني أن اجعل ولدي الكبير أن يسكن معي بعد خروجي من بيت أهلي،،،، فبماذا تشيرون عليّ وتنصحوني أرجو الإفادة عاجلا... تحياتي.
 2010-01-28
 
 

الأخت الفاضلة......
عسى الله أن يرحم ميتكم وأن يخلفكم خيرا منه..

الاجتماع مع الأهل والعائلة في بيت واحد هو أولى ما دام أن الأمور بينكم أخويّة ولا تجرّ عليك ولا على أولادك مشاكل نفسية أو اجتماعية أو ظلم في ابتزاز حقوقهم سيما وأنهم أيتام والرسول صلى الله عليه وسلم قد حرّج حق اليتيم فقال: "اللهم إنّي أحرّج حق الضعيفين المرأة واليتيم".
أما إن كان البقاء معهم قد يعرضك للأذى والفرقة وضياع حقوقك وحقوق الأيتام فالاستقلال خير لك.
على أنّي أوصيك بأن تستشيري في هذا الموضوع من ترينه راجح العقل من أهلك لأنه أقرب إليك وأعلم بحالك ووضعك أكثر من قارئ خلف شاشة الحاسب!!

أسأل الله العظيم أن يقر عينك بصلاح ذريتك.

 

2010-01-28
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1364
2015-08-12
عدد القراءات : 4016
2010-06-19
عدد القراءات : 4231
2010-02-17
عدد القراءات : 2149
2014-02-15
عدد القراءات : 4132
2010-01-16
 
 

من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
في دراسة طبّية حديثة :تؤكّد أن الاحتضان بين الزوجين يؤدي إلى ازدياد مستويات هرمون (الأوكسيتوسين) الذي يسمى (هرمون الارتباط ) والذي له تأثيراته الجيدة على القلب والأوعية الدموية لدى النساء . قال ناصح: ما أوصيكم .. تحاضنا لأجل ( حب صحيّ )
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7769
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3924
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار