استشكال بين ( القدر ) و ( العمل ) بالأسباب !
 
 
-
 2628
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3983
 
 
 
السلام عليكم، سؤالي: دائما شيخنا ترد على الإستشارات بأن الزواج رزق مقسوم أت لا محالة ! هل يعني هذا أنه عندما يصل الأجل يكون أمرا محسوما حتى وإن رفض أحد الطرفين!لأني أرغب في الزواج ولكن من تقدموا لخطبتي لم أشعر بارتياح،هل يجب علي كي أقوم بالأسباب أن أقبل رغم عدم وجود قبول وإرتياح؟أسألكم دعائكم الصالح
 2011-09-23
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك . .

 أخيّة . .
 الجواب في قوله صلى الله عليه وسلم : " اعملوا فكل ميسر لما خُلق له "
 فما خُلق وكتب لك من الرزق فإنه ميسّر لك .. فقط عليك العمل .
 العمل يعني الخذ بأسباب الرزق . .

 والأخذ باسباب الرزق في الزواج ليس هو ( القبول ) بأي خاطب يطرق الباب .
 وإنما يكون القبول مبينا على المعطيات التي بين لك خطّها الرئيسي حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم بقوله : "  إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه "
 فالمسألة مسألة ( رضا ) و ( دين ) و ( أخلاق ) . .
 والفتاة تنظر للخاطب من خلال هذه الأساسيات الثلاث :
 الرضا ( القبول النفسي والعقلي )
 الدين .
 الأخلاق ..
 ثم تقرر أن تقبل به أو لا تقبل .

 أسأل الله العظيم أن يوفقك ويختار لك .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-09-23
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 4139
2010-05-14
عدد القراءات : 2803
2013-02-19
عدد القراءات : 4037
2010-02-01
عدد القراءات : 4082
2010-01-25
 
 

زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3739
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3955
الإستشارات
855
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار