حساب زوجي في الانستغرام يزعجني !

 

السؤال

مرحبا. بالبدايه أنا متزوجه من 4 سنوات عمري حاليا 29 جامعيه غير موظفه زوجي 35 موظف حالته الماديه مستقره لدي ابنه ولله الحمد .. برمضان قبل سنه اكتشفت حساب لزوجي بالانستقرام مجهول ومقفل استنكرت لأنه لم يخبرني ، لم أهتم للموضوع نسيته ومع مرور الأيام تذكرت الحساب وبحثت عنه ووجدته موجودا والمضافين ازدادو بكميه كبيره !! أيقنت أنه متابع للحساب ولم يهمش ويضيف من يعجبه وقتها ذبحني الفضول ليش ماقال لي ؟ وش مخبي ؟؟؟ لكن لا أخفيك وقتها لم يأتيني النوم وقررت تجربه أرقام سريه لمحاولة الدخول بالصدفه دخل وتفأجأت جميع المضافين +18 صور خليعه ونساء شبه عاريات بأوضاع مخله ، وقتها كان رمضان والناس صيام . ازداد علي الأمر سوءً لم أستطع النوم من التفكير بالحل . بالأخير توصلت لنتيجه السكوت ... سكتت وصرت أترقبه عرفت وقت دخوله للحساب كنت أقول بنفسي : بيمل ويتركها فتره بسيطه وتروح !! قمت اغسل بيوم واشوف ملابس داخليه له اثار ماء الرجل (مني) ؟؟ استوعبت وقتها ان الصور ماجت لحالها الا معها شي ثاني اللي هو ( العاده السريه ) لما عرفت انتبهت لدوره المياه صار فيه بقايا اثاره هنا بدات المشكله .. جلست شهور أبحث عن حل مافي شي بالنت ماطبقته لا اخفيك اول ماشفته قلت انا السبب شككني بنفسي بديت المح له هل هو مرتاح معي ... الخ بالعكس كان يمدح بشده وماعنده مشاكل جلست 5 أشهر أبحث عن حل جربت جميع الطرق وهو مازال لم يتغير والحساب موجود والمتابعه موجوده بالاخير قررت أعترف له إني أشك إنه يسوي العاده فقط لاني ماقدر أقول له عن الحساب أحس شينه بحقي وحقه ! وجيت كتبت له بالواتس اب طبعا مره تفاجأ وعلى طول أنكر وقال انتي موسوسه ومريضه وشكاكه واعتذرت منه عشان الملم الموضوع وسكتت ، من بعد خف مرره من دخول الحساب وغير اسمه وقلت ممارسته للعاده ..طبعا مازال عندي اسمه الجديد بالانستقرام قلت الحمدلله انتهى الموضوع مادريت الا بعد شهر رجع ولا كأنه سوا شي صبرت 5 شهور ثانيه وأنا ابحث الحل واتضح لي انه مدمن سابق مو مني المشكله .. آخر شي قلت شكلي بصارحه بس بتلميح لأني اهتم بمشاعره وجيت مره ثانيه كتبت بالواتس اب ونفس الشي انكر انكاار وقعد يقول انتي من وين تجيبين هالخرابيط ولمحت له اني ادري بالحساب طبعا تهاوشنا وكانت بتوصل لأشياء وخيمه ، اللي استفدته من الهوشه انه حذف الحساب وقلت الحمدلله خلاص بتخلص المشكله .. بس انقطع فتره طويله عن العاده ورجع وحاليا اكتشف هاليومين رجع يسوي حساب نفس الأول والعاده السريه رجع لها .؟؟ وش الحل ؟

14-10-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخيّة ..
 لو سألتك ..
 كيف ترين زوجك في الجانب الآخر ؟!
 يعني بعيداً عن الحساب والعادة السريّة ؟!
 هل هو زوج حنون ، وحريص ، ويهتم بك ، ويحبك ويحب بيته ، وفي غالب حاله أنه يحرص على بيته وأسرته ؟!
 محافظ على صلاته ..
 كريم عليك وعلى أطفالك ، كريم مع أهله وأهلك ؟!
 يعمل ويجتهد غير عاطل أو متواكل أو عاجز كسلان !!
 
 إذا كانت هذه الأمور كلها في زوجك ..
 فكيف تضخّم عندك جانب ( الحساب والعادة السريّة ) ؟!
 هل كنتِ تتوقعين أن زوجك يمكن أن يكون : إنسان ملائكي لا يخطئ ؟!
 أو أن الخطأ منه مصيبة كبيرة ؟!!
 
 أخيّة . . 
 أن يقع الإنسان في الذنب والمعصية فهذا شيء من طبيعة البشر  مهمابلغوا في عبادتهم وتقواهم فإنهم لا يزالون في دائرة البشرية ويجري عليهم ما يجري على البشر ..
 
 أقول لك هذا ليس لأبرر لزوجك أو لغيره المعصية ، وإنما لتنظري للصورة والحدث بنظرة صحيحة واقعية لا مثالية جتى تستطيعي أن تتعاملي مع الموقف بطريقة صحيحة .
 حين تنظري للموقف بمثالية .. ستكونالنتيجة إنك ما تستطيعي تنامي .. وتشعري بالقلق والتوتر ودائمة الشك والريبة !
 لماذا ؟!
 هل تتوقعي أن زوجك ينبغي أن لا يخطئ ؟!
 
 أخيّة . . 
 ولأننا بشر ، فإنه لا يليق ( خصوصا بين الزوجين ) أن يفتش أحدهما عن الآخر في خصوصياته مهما يكن !
 ما دام أن الأمر في دائرة الخصوصية  فإن من الأسلم للزوج وللزوجة أن  يحرتم هذه الخصوصية ولا يقتحمها لأي سبب كان !
 إن من جمال الحب بين الزوجين : أن يحرص كل منهما على أن يستر عيب صاحبه حتى عن عين نفسه !
 فلا يفتّش أو يُنقّب أو يبحث ، لأنه وبكل بساطة أنتِ حين تفتشين فأنت في تلك اللحظة لا تبحثين عن ما  يغذّي الحب بينك وبين زوجك بقدر ما إنك تبحثين عن شيء  يوتّر الحب بينكما !
 والمطلوب من الزوجين أن يبحث كل منهما عن ما يعزّز الودّ والرحمة والحب بينهما لا عن ما يفتح فجوة في العلاقة بينهما ويوسّعها الشيطان بعد ذلك حتى لا تكاد تُرتق !
 
 أخيّة ..
 كثير من الزوجات تنظر لمشكلة ( العادة السرية ) على أنها تهديد لشخصيتها وأنوثتها !
 لاحظي أنك قلتِ ( شككني بنفسي ) !
 لماذا ؟!
 خطأه هو المسؤول عنه وليس أنتِ ، حتى لو كان لك دور  من حيث تشعرين أو لا تشعرين فإن ذلك لا يبرر أبداً للخطأ ..
 إذن ..  مسؤولية الخطأ عليه وليس عليك ..
 مسؤوليتك أنت في التحسين وليس في الإدانة والاتهام  والتعاتب والملامة التي  تباعد بينك وبينه .
 
 نصيحتي لك أخيّة : 
 
 1 - أن تركّزي نظرك وتفكيرك واهتمامك بالجانب الايجابي في زوجك .. هذا الجانب هو مثل راس المال مجرد أن تتركيه بلا تنمية أو رعاية بمجرد ما تفقدي رأس المال !
 والمرأة العاقلة هي من تنمّي راس المال ، وتتعامل مع الجانب السلبي بنوع من الرحمة والتسامح والتغافل والتصحيح .
 
 2 - لا تمنحي نفسك أي فرصة - مهما يكن - أن تبحثي أو تفتشي من وراء زوجك ، حتى في ملابسه !
 ستر عيبه عن عين نفسك  مع  الاهتمام بجانب تنمية الحب .. يشعرك بالمتعة أكثر مع زوجك ، وفي نفس الوقت يعينه مع الأيام على ترك ما هو عليه .
 
 3 - احرصي على أن تكوني أجمل وجاذبة لزوجك .. استمتعي بذلك .. ولا تربطي هذاالتصرف  بأنه بديل لزوجك عن ما يشاهده ..
 بل استمتعي أنت بماتقومين به لأن ما تقومين به هو الأصيل  وفيه الأجر .. وكلما علّقت الأمر على أنه تصرف بديل كلما دب إليك الاحباط .
 
 4 - ما بين فترة وأخرى .. راسلي زوجك بكلمات ومقاطع ومعاني تعزز فيه رقابة الله .
 لا ترسلي له محاضرة .. كلمات بسيطة ومختصرة  ومقاطع مؤثرة .. بين فترةواخرى .
 
 5 - لا تنظري لممارسته العادة السرية على أنها تقليل لأنوثتك .
 هذاالربط يجعلك تشعرين بالإحباط ..
 ممارسته سلوكه هو وهو المسؤول عنه .. 
 حتى لو حصل ورايت شيئا على ملابسه .. فالأمر لا يدعو للقلق كثيراً  ما دام أنه يعطيك حقك الشرعي وغير مقصر معك ..
 وتبقى هذه الممارسة مشكلته هو وهو المعني بأن يبحث عن حل لنفسه .
 
 كلما تعاملت مع زوجك بثقة ..
 بدون محاصرة ..
 بدون ريبة أو شك ..
 بتنمية الايجابيات في شخصيته ..
 بالاستمتاع به كما هو ..
 كلما كان ذلك معينا له على أن يتخفف من هذه المشكلة وربما يتركها بإذن الله .
 
 استعيني بالله وأكثري له ولنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

14-10-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني