أصبح الحديث بيننا قليل
 
 
-
 133
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3712
 
 
 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أنا متزوجة منذ 6 أشهر كان أول شهر طبيعي لكن بعد ذلك أحسست بأن زوجي بدأ يتغير و كل يوم يبعد عني أكثر من قبل, أصبح الحديث بيننا قليل و في مواضيع معينه و اعتزل عني الفراش و عندما سألته قال هذا شي ليس بإرادته و أنه لا يعرف ما السبب الذي يجعله يبتعد عني. أحسست أنه إما أن يكون سحر أو حسد لأني لاحظت حركات كثيرة منه لا يشعر بها. دائما أحول أن اقرأ و ارقي بيتنا و أدعو الله أن يفرج همنا, المشكلة إنه لا يريد أن يذهب إلى احد من المشايخ ليرقيه و كذلك لا يحب التحدث عن وضعنا. فأصبحت الآن حياتنا مملة لا يوجد أي اتصال بيننا إلا طاولة الطعام, أحاول دائما أن افتح معه مواضيع للنقاش لكن أشعر أنه لا يستسيغ الحديث معي و يجيبني بكلمات بسيطة. مع العلم أنه تزوجني عن رغبه منه. أريد أن أعيش حياه طبيعيه معه حتى يمكننا حل هذه المشكلة. أريد أن تكون حياتنا كأي زوجين. و كيف يمكن أن أجعله يشعر بسوء هذا الوضع حتى يتحرك و يحاول أن يجد حلا, لأنه يشعر أن الوضع طبيعي و أننا نعيش حياه طبيعيه. أرجو الإجابة على رسالتي بأسرع وقت و لكم جزيل الشكر
 2010-01-26
 
 

الأخت الفاضلة..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أسأل الله العظيم أن يفرج همك وينفّس كربك..
ليس شرطاً أن نفور زوجك ربما يكون سببه عيناً أو سحراً..
فإن هناك أسباباً محسوسة ربما تكون سببا للتنافر بين الزوجين كعدم اهتمام الزوجة - مثلا - بزينتها وحسن التبعّل لزوجها، وعدم إدراكها لأسرار إغراء زوجها، أو ربما وقع نظر الزوج على شيء تضيق به نفسه كلون أو رائحة أو نحو ذلك، ولربما كان السبب نفسيّاً فقط فيكون زوجك بحاجة إلى تطبيب نفسي لا أكثر ولا أقل، أو ربما كان ذلك حسداً أو سحراً..
وكل هذا يمكن معرفته بفتح نقاش هادئ مع زوجك تصارحينه فيه بكل شيء وتتحينين الوقت المناسب لذلك، فإن أبى أن يتفهّم وضعك فصارحيه بحاجتك إلى أن تشعري بأنوثتك معه وأن كمالك هو بكمال عشرته لك ومعك، وأن لا يمنعك الخجل من أن تبيني له حقيقة الأمر والواقع، وأن حرصك إنما هو حرص لتمام السعادة بينكما.
وإن كان زوجك رافضاً الذهاب إلى المشائخ والرقاة فارقيه بنفسك واقرئي عليه بنفسك وارقٍ نفسك أيضا..
فإن طال الأمر فلا بأس من أن تصارحي بعض أهله أو أهلك بالموضوع تداركا له حتى لا يستفحل الأمر فيصعب أو تقع من تبعاته أمور لا تحمد عقباها..

أسأل الله العظيم أن يؤلف بينك وزوجك على خير.

2010-01-26
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3825
2010-05-28
عدد القراءات : 1161
2015-05-07
 
 

من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7958
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار