زوجي يمارس العادة السريّة

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. جزاكم الله خير على ماتقدمونه من خدمة للمجتمع ,, زوجي يمارس العادة السرية وذلك عن طريق مكوثة امام النت وكل يوم في ازدياد لدرجة انه لايمارس الجماع الا 4 أو 5 مرات ف الشهر واحيانا يطلب مني مداعبته حتى يستمني ( حتى لو مافيه عذر شرعي ) وهذا يضايقني ولكن لاابدي له ذلك ,, المهم انه يطلب مني ان اداعب مؤخرته باستمرار وذلك بان ادخل اصبعي واحركها وهذه تثيره جدااااااااااااااا ويطلب مني اني يفعلها هو لي ولكني ارفض ذلك واتضايق من هذه الحركة هل هذه الحركة تدل على انه شاذ جنسيا كما قرأت ؟؟؟ متزوجة منذ 3 سنوات _ لايوجد اطفال _ مع العلم انه يحبني لكن لااعلم لما يفعل ذلك يقذف سريعا _ يرتخي بسرعة ( لم اشعره بالتذمر او اي شي على العكس اشعره اني سعيده اثناء العملية )

12-06-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  ...
 وأسأل الله العظيم أن يكفيكم شرّ الشيطان وشركه وان يكفيكم بحلاله عن حرامه .
 
 أخيّة ...
 ادمان الرجل أو المرأة على مشاهدة الأفلام الإباحيّة  يضعف بالتدريج المتعة بينهما في العلاقة الخاصّة .
 ولذلك في العادة أكثر الزوجين متعة ببعضهما في هذه العلاقة  من تعوّدا على غض البصر . فإن الله يعطي غاضّ البصر متعة ولذّة يجدها فيما أحل الله  . ومن أطلق بصره في الحرام  حُرم من اللذّة بما أحل الله له .

 مشاهدة هذه الأفلام  يثير عند الانسان رغبة في الحركات ( الشاذّة ) لا لأنه شاذ  ، وإنما بفعل الإدمان على المشاهدة أصبح عنده عامل الخيال يعمل  بلا قيود أو حدود حتى إنه ربما لا يجد لذّته إلاّ في شذوذيات الممارسة وذلك لأن متعته تابعة للتخيّل لا للحس والجسد .

 اجلسي مع زوجك جلسة هادئة وتخيّري وقتا مناسباً وهادئاً وحاوريه بهدوء ..
 أفهميه أن هذه المشاهد  لا يجوز النظر إليها  ، واسأليه ايّ المرين أعظم واحب إليه في قلبه هل حب الله في قلبه أعظم أم حب هذه المشاهد الفاضحة أحب ؟!
 أفهميه ايضا  أن هذه افلام  تمنح الناظر إليها لذّة عاجلة وتحرمه اللذّة الكاملة مع زوجته .
 أفهميه بحاجتك وانك  امرأة فيك رغبة وحاجة وتتمنين  أن تجدي  معه المتعة وأن يشبعك .
 أفهميه أن إدمانه على هذه المشاهد  هو الذي يجعله سريع القذف سريع الارتخاء ..
 وأفهميه أن هذا الحال يشكّل عليك ضغطاً عاطفيّاً وغريزيّاً ..
 مع الإدمان على ذلك ربما سيقل اللقاء بينكما في العلاقة الخاصّة إلى أقل من ذلك .
 
 أفهميه أن تتعاونا على  ضبط النّفس عن مشاهدة هذه الأفلام والحرص على مراقبة الله تعالى .
 اصنعي له الإغراء .. وكوني مغرية بالنسبة له في لبسك وكلامك وعطرك واهتمامك ببيتك وطعامه وشرابه فكل هذه الأشياء مغرية بالنسبة له .
 استمتعي بما تقومين به  من لبس وتجمّل وزينة ..
 
 احرصي على أن تهتمي بصلاتك  في وقتها وأن تعينيه على أن يؤدّي الصلاة في وقتها ومع جماعة المسلمين ، محافظته على الصلاة مع الأيام بإذن الله تدفعه إلى التخفّف من هذا الجلوس على الانترنت .

 اجعلي لك وله شغلاً وقت فراغكم ..
 اشتركا في دورات تدريبية ..
 اخرجا في نزهة ..
 غيرا من روتين  يومكم ..
 وهكذا ..
 المقصود ان لا يكون هناك وقت طويل للجلوس على النت .

 أخيّة ..
 كلما اقترب العبد من ربه كلما يسّر الله أمره وجعل له قرّة العين في حياته وآخرته .
 فتشي في علاقتك مع الله . .
 فتشي في علاقته هو مع الله ..
 أكثرا من الاستغفار ...
 وابدءا حياة جديدة . .  لكن في محبة الله وتعظيمه .
 
 أسأل الله العظيم أن يكفيكم الشرّ ويديم بينكما حياة الود والرحمة .

12-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني