أشعر أني لست من الأولويات في حياة زوجي
 
 
شمس الشموس
 1764
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3876
 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم انا متزوجة منذ ثلاث سنوات وكانت حياتنا جيدة والحمدلله الى تاريخ السنة الماضية التي بدأنا فيها البحث عن منزل حتى نشتريه لاننا نعيش بالغربه ونريد الاستقرار عند اهلنا في وطننا ,بدات المشاكل منذ وقتها لانني دائمة الاصرار على شراء المنزل فاحوالنا جيدة والحمد لله ولدينا طفلتان سنتان ونصف وعشرة شهور وفي كل سنة نذهب فيها باجازة ننزل عند اهل زوجي في غرفة واحدة نحن والحقائب والطفلتان والغرفة ليست كبيرة , بالاضافة لذلك في نفس وقت اجازتنا كل سنة نجتمع مع دار اخ زوجي واولاده الثلاثة واخت زوجي مع طفلان كلنا في نفس المنزل فيصبح بالكاد يتسع لنا وانا لم اعد استطيع ان ارتاح واخذ راحتي عند اهل زوجي بسبب العدد الكبير ولانني محجبة فانا مضطرة للبس الحجاب معظم اليوم وحتى العرفة التي ننزل فيها ليست لنا وحدنا بل هي بالاصل لاخت زوجي فكل حاجاتها هي واولادها في غرفتنا ويستعملون الغرفة كثيرا فعتدما قلت لزوجي انني لم اعد ارتاح بالمنزل للاسباب السابقة الذكر وانه اذا لم يرد شراء منزل حاليا بان هناك حل اخر وهو ان نستاجر بيت بالاجازة ,غضب اشد الغضب وبدا يسبني ويجرحني بالكلام الذي لا استطيع ذكرة ويردد بان اهله يغضبون لو فعلنا هذا وانني غير محترمة بسبب هذا الطلب ,والى الان لم يحاول ان يعتذر لي فماذا افعل افيدوني لانني قلت له بانني لم اعد اشعر بالامان معه لانني اشعر بانني والطفلتان ليس لنا الاولوية بحياته ,فهل انا مخطئة ام ماذا؟
 2010-12-03
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم ان يديم بينكما حياة الودّ والرحمة وأن يكفيكما شر الشيطان . . .

 أخيّة  . ..
 من الأمور التي قد تشكّل نوعا من سوء التفاهم بين الزوجين  هي علاقة الزوج بأهله  ( والديه وإخوانه )  طبيعة النشأة والتربية والثقافة التي تربّآ عليها في أسرته قد يكون لها دور في  تشكّل موقف زوجك من طلبك .
 نعم . . هو في الواقع لا يعارض أن يكون لكما بيت مستقل ، أو أن يستأجر لكم في الاجازة  . .
 هو الآن يشعر بمقاومة لفكرة تربّى عليها مذ كان في بيت أهله أنه لا يسوغ السكن خارج بيت الأسرة ما دمتم قريبين منهم . .  ويشعر أن هذا الموقف قد يحرجه مع أهله .. .  لذلك هو لا يعارضك أبداً في  فكرة المنزل لكنه يجد حرجاً في كيفية اتخاذ قرار مثل هذا ...

 أخيّة . .
 مما يظهر من كلامك  . .
 أن زيارتكم لبيت أهله هي زيارة  لها فترة محدودة ( زمن الاجازة ) بمعنى أن الواقع أنك لا تعيشين معهم  طول فترة السنة في هذه الغرفة .. بمعنى أنها حال ( مؤقتة ) لا أكثر من ذلك .
 وهذا مما ينغي أن يعطيك نوعا من الصبر والتفهّم  لواقع زوجك مع أهله وحرجه من أن يسكن في بيت خارج بيت الأسرة إذا نزلتم إلى بلدكم ...
 لذلك صبّري نفسك فترة الاجازة وتقبّلي الوضع على أنه وضع مؤقت وهو كذلك .

 لا تناقشيه في مسألة بناء بيت أو شراء بيت خاص بكم حين تكونون عند أهله . .
 لكن ناقشيه في الأمر حين تعودون من الاجازة . .
 لأن النقاش حين تكونون عند أهله فعلا سيكون نقاشاً في لحظات حرجة بالنسبة له ، ولا يمكن لحظتها أن يفكّر بالحل المناسب .
 عندما ترجعون من الاجازة وفي لحظات هادئة كلّميه بشأن شراء منزل لكم في بلدكم ليس لأجل أن بيت والده ضيق بكم .. ولكن ناقشيه في الأمر على أن هذا من المستقبل الذي ينبّغي أن نؤمّنه للأطفال  ما دام وأن الحال الآن ميسورة فإن الانسان لا يدري  ماذا سيكون له أو عليه في مستقبل الأيام ..
 فمن باب استثمار الفرصة لا أكثر في أن يكون للأبناء بيت  يؤيهم في مستقبل الأيام ...
 هكذا ناقشيه بمثل هذا البُعد . .
 ولا تناقشيه بأن بيت ( أبوك ) ضيق والغرفة ليست لنا بل هي لأختك . .  هو بهذاالأسلوب يشعر أن الأمر  فيه مواجهة وانتصار للذات . .
 بعمس ما لو ناقشتيه في الأمر على أنه مصلحة الأولاد ومستقبلهم ، كما أنه مستقبله ومستقبلك .. فإن باقؤكم في دار الغربة ليس هو الأصل ...

 دائماأشعريه بحبك لأهله واحترامك لهم وسؤالك عنهم وشوقك إليهم . . .
 لا تحسسيه أبداً بضجرك منهم أو من الحال حين تكونين بينهم . .
 صدقيني المسألة تحتاج إلى مداراة أكثر من استعجال الأمور . . .
 
 صارحيه بحبك له واهتمامك به . .  لا تنتظري منه أن يعتذر لك .. لكن لاحظي اعتذاره  مع الأيام .. فقد يعتذر لك بابتسامة او بكلمة أو حتى بسلوك معين ..
 ولا تجعليمن المواقف المؤقتة سببا  للخصام بينكما .. فالمواقف المؤقتة تنتهي بانتهاء وقتها لكن الخصام قد ينفخه الشيطان ويضّخمه فيكبر ويكبر حتى يملأ كل الوقت في حياتكما . .
 اقرئي في هذاالموضوع . .
 
http://www.naseh.net/index.php?page=YXJ0aWNsZQ==&op=ZGlzcGxheV9hcnRpY2xlX2RldGFpbHNfdQ==&article_id=MjQ3

 أكثري من الاستغفار مع الدعاءوالله يرعاك . .

2010-12-03
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3789
2010-05-09
 
 

زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3413
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار