زوجي أهملني ويعاملني وكأني امه
 
 
-
 431
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4096
 
 
 
زوجي أهملني ويعاملني كأني امه او اخته وبدأت أحس بضيق شديد من بعده عني وحاولت كثيرا أظهر له تقصيره في حقي وهو يتجاهل ، وكرامتي لا تسمح لي بطلبه ولكني متعبة من بعده عني فأنا انظر اليه واشتاق شوق حار أن يأخذني في حضنه ولا استطيع قولها له أكثر من ذلك ودون فائدة ماذا افعل؟
 2010-03-02
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يكفيك بحلاله عن حرامه ، وبفضله عمن سواه ...

أخيّة . .
الحياء من الصّفات الفاضلة التي يُحمد عليها صاحبها ، ومن أخصّ صفات المرأة ( الحياء ) .
والنبي صلى الله عليه وسلم قال ( الحياء خير كله ) وفي نفس الوقت بيّن لناالنبي صلى الله عليه وسلم ميزان ( الحياء ) بقوله : ( الحياء لا يأتي إلاّ بخير ) ، والسلوك االذي نصفه بالحياء ثم هو لا يُعقب خيراً فهو في الحقيقة ليس بـ ( الحياء ) الممدوح .

أخيّة . .
حينما يتعلّق الأمر بـ ( الحقوق ) الواجبة و ( الضروريّة ) بين الزّوجين ، فاالـ ( كرامة ) ليس في الامتناع عن الطالبة بالحق بقدر ما تكون ( الكرامة ) أن يحرص الانسان على عفّة نفسه وسترها .

زوجك قد لا يكون مقصّراً بمعنى أنه يتعمّد التقصير في الحق الذي لك .
ربما يكون زوجك مريضاً أو به عجز أو ضعف .
أو يكون الأمر فترة وتنتهي ربما لأنه يمرّ بحالة نفسيّة او شيء يثير همّه وغمّه ..
حاولي أن تستقبلي زوجك بالإغراء . .
ابدئي معه أنتِ بالمداعبة . . والكلام الطيب
وليس في ذلك اي عيب أو انتقاص للكرامة . . بل الكرامة أن تتفنّ،ي في الإغراء وطلب حقك بطريقتك كانثى مع زوجك .
حين لا تجدين من زوجك تجاوباً .. صارحيه ( وبهدوء ) بحاجتك ورغبتك .. بأسلوب وكلام لطيف مهذب .
لأن الرّجل حين يشعر بضعفه فلربما أثّر ذلك على نفسه وسلوكه بطريقة عكسيّة ..
فقد يسبب له ذلك نوعاً من العصبيّة والمزاجيّة .. وهو في الحقيقة ليس بعصبيّ ولا مزاجي لكن يحاول أن يسدّ ثغرة النقص والشعور بالضعف !
مع الوقت ...
اطلبي منه أن يعرض نفسه على طبيب مختص ، وأفهميه أنك تقدّرين وضعه وتقفين معه ..
ثقي تماماً أن جانباً كبيراً من ( الحل ) هو في المصارحة الهادئة . والحوار اللطيف بينكما .

حين تُؤثرين السّكوت .. فليس لك من حل إنلا أن تصرفي اهتمامك وفكرك عن أن تفكّري في حاجتك ورغبتك وتنشغلي بما يصرف عنك التفكير في هذا الأمر ..
وهذا يحتاج منك إلى مجاهدة .

أنصحك أن تعيدي فكرتك تجاه ( الكرامة ) بين الزّوجين وخاصّة فيما يتعلّق بالمطالبة بحق ( شرعي ) ( ضروري ) .
أسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك ويبدلك خيرا .

2010-03-02
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3645
2010-02-03
عدد القراءات : 3677
2010-01-26
عدد القراءات : 2715
2012-11-08
عدد القراءات : 3530
2010-04-14
 
 

السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1772
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار