تعرفت عليها .. ولا يمكن أن أتزوج غيرها !

 

السؤال

السلام عليكم انا شاب عمري 21سنة تعرفت على فتاة عن طريق النت وبعد اتعرف كلانا على حياة الاخر رغبت بزواج منها ويشهد الله على اني احببتها ولن استطيع الزواج من غيرها استشارتني امي حفظها الله على العديد من الفتيات ورفضتهن لاني لن استطيع الزواج الا من هذه الفتاه علماً أني أقسمتوا على نفسي بعدم الزواج من أي فتاة غير هذه الفتاة.. أوريدُ ان اتقدم لها في الوقت الحالي ولكن اهلها يرفضون الزواج من اي شاب خارج قبيلتهم جائني احباط من هذا الموضوع يشهد الله اني فكرتُ في الانتحار كثيراً الفتاة اخوانها يريدون ان يزوجها من اي شخص لكي يستولوا على البيت والورث غيروا تعالمهم معاها لكي يضغطوا عليها بالزواج هي ترفض وترفض لكي انتهي من الدراسة وابداء ان افاتح اهلي في الموضوع ونهمد للخطبة الوضع كل ماله يستاء كثيراً فوالله العضيم اني لم استطيع ان امسك كتابً لتأثير هذا الموضوع علي انا تخصصي صعب جداً ويريد من جهداً كبير لم استطيع ان افعل شيء في دراستي فهي يوماً عن يوم تزداد سؤءً ويعلم الله ان تردي مستواي الدراسي لم يكون بيدي فتأثير هذا الموضوع علي اجبرني على التقصير أملي بالله ثم بكم ان تحلوا موضوعي وإفادتي واعطائي الحل المناسب لهذا الموضوع لكي استطيع ان أتلاحق نفسي قبل وقوعي في أي فعلٍ ينهي حياتي جزاكم الله خير الجزاء. ارجوكم الاسراع في الرد جزيتكم كل الخير

10-06-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يكتبك من الموفّقين في حياتك العلميّة والعمليّة وأن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك .
 
 أخي الكريم ...
 الزواج ليس علاقة حب ..
 ولا هو محطة ( وصول ) !
 ولا هو حديقة للتنزّه وقضاء وقت للاستجمام والراحة ..

 الزواج ( عبادة ) ومسؤوليّة عظيمة . وحياة بناء جديدة غير الحياة التي تعيشها قبل الزواج .
 ولأجل أنه مسؤوليّة وله تبعات  فإن نقطة الانطلاقة والمركز والمحور في هذه العلاقة هي نقطة ( الاختيار ) .
 وها هنا عند هذه النقطة جاءت الشريعة لتعلّمنا أن الاختيار ( العقلي ) أثبت في استقرار العلاقة ودوامها من الاختيار ( العاطفي ) .
  ولذلك جاء النص : " فاظفر بذات الدين تربت يداك "  في توجيه  لطيف إلى أن يكون الاختيار قائم على السؤال والمعرفة والنظر العقلي والحسّي .

 أخي الكريم ..
 أن تتخذ قرار الزواج من هذه الفتاة وان تحت هذاالضغط العاطفي  أعتقد أنه قرار متهور .
 أن تقرر أنه لا خيار لك في الزواج إلاّ هذا الخيار والاختيار ايضا قرار متهور .

 تأمّل قول الله في هدوء : " وعسى أن تحبوا شيئا وهو شرُ لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون " .
 أنت قد تختار لنفسك  اختياراً  تحبه  لشعورك بأن مصلحتك فيه .. لكن الله يلفت حسّك وشعورك وقلبك وفؤادك إلى أنه ( يعلم وانتم لا تعلمون ) .

 وجود عوائق وعقبات في طريق الزواج من هذه الفتاة  هذا يعني مصاعب ومتاعب مستقبليّة لو حصل بينكما ارتباط .
 دائماً السعادة  حيث يكون اليسر و ( السهولة ) .
 ثم يا أخي ..
 لا تتوقع أن حياة الزواج هي بنفس الصورة التي تعيشها الآن في تواصلك معها !
 تواصلك معها هو تواصل في عالم ( العاطفة )  بدون أي مسؤوليات .. لأجل هذا انت تشعر بروعة هذه العلاقة .
 وجود المسؤوليات والعشرة ستكشف لك ولها حقائق كثيرة عن بعضكما كانت هذه العلاقة تخفيها .
 لأن العلاقة قبل الزواج علاقة  يحوطهاالتزيين والتكلّف  والبعد عن المسؤوليّة .

 أنصحك أخي .. بنصيحة الله لك في قوله : " وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم  "
 وبنصيحة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم لك  ولكل شاب في قوله : " فاظفر بذات الدّين " .
 ابحث في شريكة حياتك أن تكون ذات دين وأدب ....
  وكلما كان الاختيار  غير محاط بالعقبات أو المنغّصات كل ما كان اختياراً أقرب للتوفيق والاستقرار .
 كلما كان الاختيار أقرب لرضاالوالدين كلما كان أكثر بركة ونفعا ..
 كلما كان الاختيار  أقرب للاختيار العقلي  كان أكثر جمالاً وابقى للحياة بينكما .

 ثق باختيار لك ..
 امنح نفسك فرصة للتفكير بدون اي ضغط عاطفي .. وهذا يتطلّب منك أن تقطع التواصل مع هذه الفتاة فترة طويلة تشعر معها بعدم وجود ضغط عاطفي  عليك في اتخاذ قرارك .
 انشغل بما هو واقع الآن ( دراستك ) .. فدراستك الآن ( واقع ) و الزواج غيب ومجهول .
 ركّز على الواقع .. ولا تفكّر بما هو غير واقع حتى الآن لأنه لم يقع .

 أكثر من الاستغفار .. واسأل الله الكفاية .
 أسأل الله العظيم أن يغنيك بفضله .

10-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني