رغبت في فتاة ولكن أختها....

 

السؤال

أنا خريج جامعي ولقد تحصلت على وضيفة محترمة والحمد لله ومن فترة سنة تقريبا تعرفت على فتاة جامعيه و أعجبتني وهذه الفتاة لم تتحدث معي إلا بعدما تأكدت من أني إنسان صادق وليس لدى أي علاقات نسائية وأني لست من إياهم... ولكني تأكدت من أن أختها التي تصغرها في السن على علاقة عاطفية بأحد الشباب وهى لا تريدني أن اعلم بأمر هذه العلاقة..!! ولقد سمعت -وأقول سمعت- من أنها تركب مع حبيبها أي أختها الصغيرة, تركب مع حبيبها السيارة بشكل يومي تقريبا والله اعلم بماذا يتم في السيارة... واني لست على يقين بأنها تركب معه ولكنى على يقين من أن بينهم علاقة حب, وأريد: ما رأي الدين في هذه المسألة ؟ و هل أتزوج من هذه الفتاة وأنا اعلم ما اعلمه عن أختها. أفيدونا أفادكم الله..

29-04-2010

الإجابة

 

أخي الكريم صالح
جعل لك الله نصيبا من اسمك وأصلحك وأصلح نيتك وأصلح لك الذرية.
أخي...
بالنسبة لعلاقة هذه الفتاة بذلك الشاب فهي علاقة محرمة يأباها الله تعالى ورسوله وتأباها الفطر السليمة لأن مثل هذه العلاقات إنما هي إشاعة للفحشاء ونشرا للرذيلة ووأداً للفضيلة.
أما بالنسبة لزواجك من أخت هذه الفتاة فطالما أنك قد تأكدت من أنها على عفاف وطهر وشرف وعدم خيانة فإن أفعال أختها لا تشينها لأن الله تعالى يقول: "ولا تزر وازرة وزر أخرى".
أما إن ظهر لك منها خيانة أو فساد فالأولى أن تبحث عن الصالحة.
ولا ينبغي أن تتعامل مع الآخرين بمجرد الشك أو الظن لأن هذه عرض مؤمنة، والمؤمن والمؤمنة مصونٌ عرضهم حتى يثبت باليقين خلاف ذلك.
يسر الله لك أمرك ووفقك للطاعة وحقق لك ما تمنيت في عفو وعافية.

29-04-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني