أشعر بالرهبة حين الوقوف بين طالباتي !

 

السؤال

أنا معلمه جديده في مجال التعليم وليس لدي خبره والمشكله أني أحس برهبه وافكر في الموضوع كثيرا حتى سبب لي قلق وقلت شهيتي للأكل وقل نومي وكثر ترددي للحمام (أعزكم الله ) على الرغم من إستعدادي الجيد لدرس فهل هذا نوع من الرهاب وكيف أتخلص منه وأخاف أن يستمر معي طويلا لأني عندما كنت أطبق في الكليه لازمني حتى أنتهى العام الدراسي وهل تمارين الإسترخاء اللتي أقراء عناه تفيد في هذا الموضوع

31-10-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن ينفعك وينفع بك وأن يزيدك من فضله ويصرف عنك ما أهمّك . .

 أخيّة . .
 فتاة مثلك استطاعت أن تجتاز دراستها وتطبيقها باقتدار وتميّز لتصل إلى مرحلة تعليم الناس ، واداء شكر نعمة العلم والتعلّم .. لهي فتاة جديرة بأن تعرف نفسها وعظيم فضل الله عليها . .

 أخيّة . .
  المشكلة ليست في تمارين استرخاء أو نحوه . .
 المشكلة هي في الفكرة التي تحملينها وتؤثّر على مشاعرك !
 يبدو لي أنك  ( حسّاسة ) لدرجة كبير . .
 بحيث أنك لا تتحملين نقد الآخرين ، أو نظراتهم أو المواجهة معهم !

 لابد ان تدركي أن الحياة ( كفاح ) ولا يمكن أن نستفيد من حياتنا بدون أن نخطئ ...
 الفشل هو مفتاح النّجاح . .
 تخلّصي من فكرة ( الخوف من الخطأ ) أو ( النّقد ) !
 بالعكس .. نقد الآخرين لنا هي فرصة لنا أن  نطوّر ونتحسّن . .
 إذا كنّا نريد من الاخرين أن لا ينتقدونا فهذا يعني أننا لن نتطوّر  أبداً !!

 حتى وانت معلمة .. قد تجدين فتاة تسألك سؤالاً محرجاً . .
 أو تنتقدك  ربما بشيء ليس فيك !
 قد تجدين من زميلاتك .. ممن حولك . .

 لا تتعاملي مع الموقف بحساسيّة بقدر ما تتعاملي مع الموقف بتفاؤل .. وأن هذا شيء طبيعي يحصل لكل أحد ..
 ليس عيباً أن تقولي وأنت ( معلّمة ) لا أدري .. إذا سئلت عن شيء لا تعرفينه ..
 وما دام أنك تحضّرين درسك جيّداً فهذا شيء يمنحك قوّة في التفاؤل .. لأنك بذلت جهدك ...

 أخيّة . .
 فقط انت بحاجة أن تغيري فكرتك  عن الخطأ والنّقد  .. وربما بعض الخجل الذي نشأت عليه .
 اقرئي ..
 احضري بعض الدورات المهمّة في تنمية القدرات . .
 اقرئي واستمعي لبعض الصوتيات التي تعالج مثل هذه الأمور ..
 تعوّدي أن تكوني مبتسمة متفائلة . .
 وكلما شعرت بنوع من ( الخوف ) أو القلق  .. استعيذي بالله من الشيطان الرجيم ..
 واستشعري أن الله معك . .
 وابتسمي ..
 وحدّثي نفسك أن الخطأ هو عتبة الصواب . .

 اختاري صديقة نصوحة . . .
 استشيريها . .
 فرّغي هذا الشعور الذي تجدينه في نفسك بالكتابة . .
 حفّزي في نفسك أنك ستكونين أفضل  بالصبر والتفاؤل . واستفيدي من تجارب صديقاتك المعلمات واستشيريهن فيما يعرض لك من الطالبات أو حتي في التحضير ونحو ذلك ..

إذا خرجت من بيتك قولي : بسم الله توكلت على الله ولا حول ولاقوة الا بالله .
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن من خرج من بيته وهو يقول ذلك .. ناده منادٍ : هُديت وكُفيت ووُقيت .
 ثقي بالله .. ورددي ( هُديت وكفيت ووقيت ) ..
 هديت للصواب ..
 وكفيت مؤنة يومك ..
 ووقيت مما يكون فيه من الشرور ..
 فقط املئي قلبك باليقين ..
 والله يرعاك .

31-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني