تطلقت بسبب مشكلة تافهة .. هل أنا مخطئة؟!

 

السؤال

تزوجت منذ حوالي سنه وسته أشهر الثلاثة الأشهر الأولى كانت علاقتي بأهل زوجي رائعة ،وبعدها حصل موقف بيني وبين أخت زوجي ساكنة معنا وهي امرأة متزوجة من رجل ، وهي الزوجة الثانية له . الموقف أن أم زوجي طلبت منّي أن أذهب مع أخت زوجي إلى بيت ناس زادهم مولود لنبارك لهم ، وفعلا تجهزت للذهاب ولكن الذي ضايقي هو تأخرها الدائم وجدتها لم تتجهز بعد وهذا الأمر ضايقني كثيراً ، ولكني انتظرتها كثيرا ولكنها لم تجهز بعد ، فقررت عدم الذهاب معها وصعدت إلى غرفتي فزعلت أخت زوجي ومن يومها وهي لاتكلمني والعجيب أن زوجي وامه لم يفتحوا هذا الموضوع أبداً . والامر التاني الذي أدّى إلى طلاقي زيادة على الأمر الأول هو أن أم زوجي طلبت منّي أن أفتح لها الباب عند قدومها من الخارج ، وقالت انتِ افتحي لي الباب أو ابنتي إذا أتت قبلي لأن مامعها قفل للباب . المهم انتظرتها وأنا كنت أكوي ثياب زوجي ولكنها تأخرت فقلت أتوضأ لصلاة المغرب وفعلا توضاءت وشاء الله أن تأتي في هذا الوقت طرقت الباب عدة مرات ولم أسمعها فزعلت زعلا شديدا ، وطلبت من ابنها أن يوديني بيت أهلي وفي الصباح قال لي زوجي بوديك بيت أهلك ، قلت أمك قالت لك وديها ؟! قال لا أنا من نفسي شفت الوضع مش تمام المهم مكثت عند أهلي شهرين وبعدها جاءوا بورقة طلاقي على العلم أنه لاتوجد مشاكل بيني وبين زوجي سؤالي : الان هل كنت مخطئة لدرجة أنني أستاهل الطلاق ، وهل إذا عاد زوجي أرجع معه أم أنه ضعيف الشخصية .

28-05-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ، ويكفيك شرّ كل ذي شرّ .
 
 أخيّة ..
 أما وإن الأمر الان قد وصل للطلاق وحصل ..
 فإن السؤال : هل أنا مخطئة أم لا .. هو سؤال فات أوانه .
 لذلك الآن لا تهتمي للبحث عن إجابة هذا السؤال لأن الإجابة  لا فائدة لها إيجابية والحال كما وصفت .
 
 ربما زوجك يعاني من ضعف في الشخصية  ، وهذا الأمر ليس عيباً دائماً . فإذا وجد الرجل زوجة عاقلة ناضجة كمّلت فيه شخصيّته بنضجها  وحزمها ووعيها .
 
 أخيّة ..
 أهم ما ينبغي أن تسألي عنه الآن هو كيف تستفيدي من تجربتك هذه . 
 بحيث تتجاوزي في مستقبل أيامك السلبيات أو الأخطاء التي تظهر لك ويمكنك تحسينها في ذاتك وتفكيرك وطريقة اختيارك .
 
 أمّأ هل ترجعين إليه أم لا ..
 هذاالأمر يعتمد عليك أنت .. فأنت الآن أخبر النّاس به وقد عشت معه أكثر من سنة . فلا أحد يمكن أن يجيبك بالرجوع أو عدمه أكثر مننفسك .
 أنت عرفت طبعه وطبيعة الحياة معه ، وطبيعة البيئة التي يعيش فيها . هل يمكن التعايش  معه وهذه طروفه  وظروف بيئته ؟!
 التعايش ليس معناه الصبر .. غنما معناه الحركة الايجابية لتطوير حياتك  معه في ظل العيش في بيت العائلة .
 راجعي حياتك السابقة ..
 وازني بين المصالح والمفاسد ، وبين حاجاتك ورغباتك وبين وضعك الآن في بيت أهلك فكل مكان له ظروفه وتبعاته أين تجدين نفسك  أفضل .
 
 وإن قررت الرجوع له .. فليكن هناك شروطا مكتوبةبينكما ، تحدّ هذه الشروط  من ان تقع بينكما مشكلات مستقبلية كنوع هذه المشكلةالتي كانت سبباً في طلاقك .
 لذلك استشيري أهلك ..
 واجلسي مع نفسك..
 واستخيري الله في أمرك .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

28-05-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني