زوجي لا يشاورني ولا يأخذ برأيي
 
 
حائرة
 2630
  أ. منير بن فرحان الصالح
 7869
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... انا متزوجة منذ 5 سنوات ..تربينا في اسرتنا على انه من حق كل فرد بالاسرة ان يدلي برأيه وان يناقش وان يؤخذ برأيه ان كان صحيحا .. وتزوجت شخصا تربى على ان الفتاة لا راي لها وان الفتاة ناقصة عقل وانه ( شاوروهم وخالفوهم) وعلى ان للرجل التصرف والتدبير دون الرجوع للمرأة في اكبر المسائل او اصغرها. نتيجة لذلك زوجي لا يعطيني فرصة للتعبير عن رايي باي شكل.. واذا كنا نتناقش يرد بعبارة واحدة (انتي ايش فهمك) دون ان يحاول حتى اقناعي بوجهة نظره ويقول ان النقاش بين الرجل والمرأة يعني ان يتكلم الرجل وتفهم المرأة ... وان كنا في مجتمع ودار نقاش ايا كان نوعه وان كان عن الطبخ فهو يسكتني امام الناس ويقول لي امامهم انتي لا تفهمين شيئا ... هذا الشيء يجرحني بشدة واحس ان ثقتي بنفسي وبمنطقي تحطمت . احيانا كثيرة اجلس مع نفسي واسال ان كنت فعلا غبية ومحاورة فا شلة فعلا... كما أنه يتصرف دون الرجوع الي لدرجة انه في احد الايام كنا جالسين نحتسي الشاي واذا بجرس الباب يدق وعمال ومعهم تريلا دخلوا للمنزل وبدؤوا في تعبئة كنب الصالة .. باع الاثاث دون ان يخبرني!!! نعم كنا ننوي السفر وترك البلد لكن الا يعطيني ذلك الحق بان اعرف ان ابنة عمه ستاتي مساء لاخذ الكنب؟ كذلك ان عاتبته في أي شيء او تصرف بدر منه (علما اني انتظر حتى تهدا فورة غضبه ) يقول لي سبيتك ايش يعني؟؟ انا هكذا ولن اتغير عجبك عجبك ما عجبك شوفي حل. وفي جميع الحالات ان حاول اسكاتي واصر على ابداء راي فان الموضوع ينتهي بالضرب .. لذلك اصبحت التزم الصمت دائما في اي حوار او نقلش او موقف . . هل سيستمر الحال هكذا الى الابد ام انه من الممكن تغييره
 2011-09-24
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، وأن يحنّن قلوبكم على بعضكما . .

 أخيّة . .
 بالطبع هاأنت تقفين على خيط مهم من خيوط الحل  . .
 تقولين أنك نشأت في بيئة وأسرة تعوّدت فيها على إبداء رأيك ، وتعوّدت فيها  أن يكون بينكم روح الاستشارة والمشاورة . .
 وهو نشأ في أسرة تختلف عن طبيعة نشأتك خصوصاً في هذا الجانب !

 المشكلة قد تبدوا بسيطة ( وسهلة ) . .  لكن الأمر الذي يُشعرك بصعوبة المشكلة وقسوتها عليك هو ( اختلاف  العادة عليك ) . .

 وهكذا طبيعة الانسان يشعر بالألم حين تتغيّر عليه عادة تعوّدها أو الف عليها خاصة لو كانت هذه العادة أمر  ( طيباً ) ومحبوباً للنفس .. فيشعر الإنسان بالألم حين تتغيّر عليه هذه العادة .

 بعكس ما لو كان الأمر غير معتاد لك ، فأعتقد أن قسوة ألم المشكلة عليك لن تكون بالحجم الذي عليه الآن ..

 لذلك النصيحة لك . .
 بعض المشكلات الحل معها ليس في  ( إزالتها ) و ( إنهائها ) بقدر ما يكون الحل في ( التعايش ) مع المشكلة بطريقة إيجابيّة . .
 بصورة واقعيّة لا بصورة مثالية  . .
 فلذلك . .
 شخصية زوجك لن تتغيّر في أيام ولا حتى في شهور . .
 المسألة تحتاج منك إلى :
 1 - أن تفصلي في حسّك وشعورك بين ما كنت تعيشينه من قبل في بيت أهلك وبين ما تعشينه الآن .
 وتقنعي نفسك أنك في حياة جديدة لها أبجدياتها الخاصة .

 2 - الصبر وعدم تعجّل النتائج .
 3 - لا تكثري من إبداء رأيك .. أو بمعنى أدق لا تلحّي في إبداء رأيك .. بينيه لمرة واحدة ثم لا تتابعي  طرحه ..
 4 - عندما تطرحين رأيك اطرحيه بصيغة ( اقتراح ) .. ( ما رأيك لو )  ..
 5 - في بعض المواقف ( ايّديه ) على تصرفه ورايه ولو لم يعجبك رايه  ..  تأييدك له هو مثل ( الطُّعم ) .. فحين جاءت أخته لأخذ الأثاث .. لو قلت له  أحسنت في بيعك الأثاث لأختك )  حتى لو لم يناسبك تصرفه .. لكن مثل هذا التأييد  يذيب شيئا من التجمّد عند زوجك .
 6 - اقتني بعض الأشرطة والكتب التي تتكلم حول ثقافة النجاح بين الزوجين . .
 لا تطلبي منه أن يقرأ أو يسمع لكن ضعيها في مكان مناسب  أو ضعي له نسخة من بعض هذه الأشرطة في سيارته .
 أنصحك بـ ( البوم اشرطة بعنوان : مفاتيح النجاح في العلاقة الزوجية ) للدكتور باسر قارئ .
 وألبوم أشرطة ( لمسات نفسية في الحياة الزوجيّة ) للدكتور طارق الحبيب .
 ايضا راسليه على ايمياه ببعض المواقع والمواضيع التي تعنى بالعلاقات الزوجية كموقع ناصح ..
 لاحظي أن تصحيح السلوك يعتمد على تصحيح الفكرة . . .  لذلك أنت بحاجة أن توجدي عند زوجك نوع من تصحيح المفاهيم .. بمثل هذه الطريق غير المباشرة .
 7 - تصبّري وكوني مبتسمة . .  ولا أزال اقول لك لا تعيشي ( الماضي ) ما قبل الزواج .. عيشي واقعك كما هو  ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛  ؛

2011-09-24
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3993
2010-01-29
عدد القراءات : 3894
2010-03-28
عدد القراءات : 3795
2011-03-03
عدد القراءات : 2902
2012-12-25
عدد القراءات : 1485
2014-10-12
عدد القراءات : 1545
2015-03-24
 
 

قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2988
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار