أشعر ان الأخريات يحتقرونني !!

 
  • المستشير : منى
  • الرقم : 5032
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 759

السؤال

السلام عليكم انا بنت ب30 مشكلتي هي اني عشت باسرة متشددة ومو اجتماعيه كانت طفولتي ومراهقتي من البيت للمدرسه وبس وماكنت اعرف حتى اقاربنا . بعد تقاعد ابوي انتلقنا لديرتنا واجهونا اقاربنا بمشاكل واستمرت فترة وبحكم ان ابوي متشدد وعصبي كانت ردة فعله على اقاربنا انه قاطعهم ومنعنا نقابلهم كلهم بلا استثناء ، عشنا سنوات وحيدين وفوقها شدة ابوي وقسوته علينا وعلى امي المهم كبرت وكبر ابوي وضعف وصرنا بعض الشي نجتمع بالناس ونزور اقاربنا ، ونحضر المناسبات وهنا مشكلتي انا اجتماعيه بطبعي وكنت بايام الدراسه والجامعه مو وحدي وعندي صداقات ومعارف لكن المجتمع اللي انا فيه الحين عجزت اتاقلم معهم . يشوفوني غريبه وماقدر اتعرف عليهم واكون صداقه معهم ، اذا اضطريت اطلع لمناسبه قريب اتعب من الوحدة وان ماحد يستمتع معاي ويتجاهلون وجودي بينهم ماادري هل هو احساس فيني والا بجد نظرتهم لي غير من مشاكلنا واللي يسمعونه عنا! كيف اكون اجتماعيه ويكون لي صداقات وما اخجل ، كيف يكون لي حياة اجتماعيه وابوي غالبا يرفض خروجنا لاي زيارة او مناسبه واجلس بالشهور او سنه ما اخرج من البيت! كيف اتخلص من الخجل ومن نظرات الشفقه من البعض او نظرات الاحتقار واخليها تقويني ماتهزني ، كمان اذا حضرت مناسبه ارجع البيت احس بخنقه وضيقه وش سببها . افيدوني بكتب او دورات اونلاين مجانيه حتى اقدر اطور نفسي

15-07-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يسعد قلبك .
 
  ياابنتي . . 
 حين نبني شخصياتنا وذواتنا على ما يقوله الآخرون ، أو ما ننتظره من الآخرين فبا لطبع سنعيش مشتتين نفسيّا وفكريّاً .. وقد تزورناالأمراض !
 لأننا اعتمدنا على شيء خارجي في بناء مشاعرنا وذواتنا !
 
 مشاعرك وعواطفك وذاتك ابنيها من نفسك لنفسك ..
 تحبين الكلام مع الآخرين تكلّمي .. لا تنتظري أن يكلّموك ..
 تحبين الابتسامة للآخرين .. ابتسمي لا تنتظري أن يبتسموا لك .
 تحبين زيارة الصديقات .. زوريهم .. لا تنتظري أن يبدؤوا بزيارتك !
 
 من أبجديات صناعة المتعة في الحياة أن تبادري .. الشيء الذي تحبينه وهو شيء مباح غير محظور مارسيه وبادري لممارسته ولا تنتظري من أحد ..
 لا تقولي نظرتهم .. شعورهم .. احتقارهم ..!
 كل هذه الأمور مجرّد ظنون .. أوهام  لا حقيقة لها إلاّ في تفكيرك فقط !
 حتى لو شعرتِ أن إحداهنّ تنظر لك نظرة غير جيدة .. صارحيه بلبقاة وبمرح  بطريقة تمتصين بها فتيل الموقف .
 
 ي ابنتي ..
 لا تعلّقي مشكلتك الآن بطريقة والدكم معكم .. ما كان من والدكم أمر انتهى أو شبيه أن ينتهي ، سيما وانك متعلّمة .. تغلّبي بالعلم والمعرفة على ما ترسّخ في ذهنك من أن طريقة والدكم هي السبب !
 
 مارسي حياتك بعفوية ..
 ولا تبالغي في طلب الكمال .. فستجدين مرّة ما يضايقك وستجدين مرّات ما يسعدك .
 ركّزي على ما يسعدك وتجاهلي ما يضايقك لأن هذا شيء طبيعي في الحياة .
 
 اقرئي وابحثي في الانترنت عن الذكاء العاطفي والذكاء الاجتماعي ..
 وأكثري لنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

15-07-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني