هل يجوز أن أعقد لنفسي

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته أنا فتاة مسلمة أنتمي إلى أسرة كريمة ذات مكانة اجتماعية, حصلت على شهادة بكالوريوس في الآداب في عام 2004 و اعتزمت بدخول في امتحان ماجستير في اللغة العربية في عام 2005. أفيدكم بأنني بتوفيق الله تعالى أتمتع بتربية دينة و شعور عميق للثقافة الإسلامية, و أحلم لو اختارني الله للدعوة إلى الله في قطاع النساء في باكستان ولكن اتجاه الوالدين لربطي بشخص جاهل غير مؤهل و عدم مواظبته على الصلاة تزعجني و تدفعني إلى سؤال فضيلتكم بأن هل هناك صور استثنائية التي تجيز للفتاة أن تختار زوجها و تعقد النكاح بنفسها دون إشعار للوالدين علماً بأني حاولت أشد المحاولة بإقناعهم أن أتزوج من شخص مواظب على الصلاة و داعية ولكنهم اعتباراتهم القبلية تجعلهم في موقف صارم ولا يوافقونني. فأرجو من فضيلتكم التكرم بالبحث في الموضوع والخوض في إيجاد جواز لي أن أعمل العقد بنفسي مع شخص متدين و شكراً.

08-07-2010

الإجابة


الأخت الفاضلة / .........
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
اللهم ثبّتها واجعلها من مفاتيح الخير وأصلح لها شأنها..
أختنا الفاضلة.....
أُكبر فيك أدبك وهمّتك وطلبك للمعالي وشعورك بهمّ هذا الدين وحمله والدعوة إليه أسأل الله لك الزيادة والثبات.
من المهم أن تحاولي إقناع أبويك وتذكرينهم بأن الزواج رابطة (شرعية) أمر الله بتعظيمها، وأن شريعة الله لا تخضع للأعراف والتقاليد بل الأعراف والتقاليد هي التي تخضع لشرع الله تعالى فإن أقرّتها الشريعة أخذنا بها وإن أبتها الشريعة تركناها لأن الله أمرنا بالامتثال لأمره وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم.
ينبغي عليك أن توصلي هذه الفكرة إلى والديك بهدوء وأدب، وأن تجرّدي الموضوع من كونه موضوعا شخصيا إلى كونه قضية استجابة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم.
بيّني لهم أن من مظاهر تعظيم هذه الرابطة (الزواج) هو حسن الاختيار والامتثال لوصية النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض".
أفهميهم أن التغافل عن هذه الوصية النبوية إلى الأعراف والتقاليد يوقع في الفتنة والفساد كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم. المقصود أن تحيي في نفوس والديك شعور التعظيم لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم وتعظيم أمرهما.

ثم أخيتي الفاضلة.. إن كان ثبت لك أن هذا الشخص الذي اختاره لك أبويك غير كفؤ لك لا في الدين - وهو الأهم - ولا في مستوى التعليم والثقافة وقد حاولت مع والديك بالحكمة واللين، لكن لم يستجيبا... فليس لك عندها أن تتولي تزويج نفسك بنفسك، لكن لك أن توكّلي القاضي بأن يعقد لك على الشخص الكفؤ في دينه وأمانته وعلمه.

أسأل الله العظيم أن يختار لك ما هو أنفع لك في دينك ودنياك وأن يصلح شأن والديك.

08-07-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني