بسبب العنف الأسري .. أحببت معلمتي وكرهت أمي !

 

السؤال

السلام عليكم .. أنا أعاني من عنف أسري منذ الصغر والظلم والرهبه ، حتى بات قلبي لا يشعر بشئ ولا اشعر بالالم عند الضرب ، كثيراا ما اذهب للطوارئ بسبب عنف والدي . لكن عندما دخلت الثانويه رأيت معلمه احببتها وتقربت منها وباتت شئ جميل وحنون وآمن لروحي عندما افكر بها انظر لها اشعر بانني ابنتها ، فعندما امرض هيه تخاف علي وتهتم بي بشده واجد بعينها نظرة الخوف ، وعندما اعود للمنزل لا تهتم امي انني مريضه جدا فقط تتطلب علي نظفي اكنسي ، وعندما يقسون علي ويسبونني ويظلمونني فقط افكر بكلامها اللطيف معي واقول لا باس فامي تحبني اقصد بمعلمتي فما المشكله اذا حسبتها ام لي !! هل هو عيب احببتها بالله وربي رزقني بها عوضني عن اهلي فهل اجحد هذه النعمه بحجه انني لم اخرج من احشائها ؟؟ فقط اريد ان اعترف لها بانني اشعر انك ام لي غمرتني بحنانك هل هذا خطا ؟؟؟ ماذا علي ان افعل اتقرب كثيرا من اهلي واسمع الشتمات ونبرات الكره ووالظلم والدعاء اذا امي قالت لي اكرهك فقط لانني اغلقت صفحه موقع ! احبها دائما تقول لي اذا احتجتني انا عندك اذا تبي تفضفضي تعالي الي وترد على رسائلي بالجوال وتثق فيني اريد ان اقبل راسها ويدها واناديها بامي ، فالجنه تحت قدمك اشتهي ان اشعر بهذا الشعور ولكن ليس مع امي الحقيقيه فانا لا احبها واقرف منها ، فهي تدخن ولا احبها . ليسو قدوة لي حتى رائحه مقززة تصدر منها . أحب معلمتي اريد تقبيل راسها اريد ان ابرها هل سوف احاسب على هذا الشعور هل لي ذنب

31-07-2016

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يسعدك ويسعد قلبك وأن يرزقك حسن البرّ بوالديك .
 
 ي ابنتي ..
 أتفهّم تماماً ما وصفتيه في رسالتك عن مشاعرك تجاه معلمتك ، ومشاعرك تجاه أبويك .
 دعيني أتفق معك على أمور : 
 
 1 - أنك الآن في سن النضج والوعي ، فلم تعودي صغيرة - بمعنى أنك لا تستطيعين أن تزني الأمور بميزان العقل والتعقّل - فإن فتاة بمثل عمرك ، وتمتلئ بمثل هذه المشاعر ، وتعبّر عن ما بداخلها بكل شفافية فهذا يعني - تبارك الله -  على مستوى وعيك ونضجك وقدرتك على إدارة حياتك .
 
 2 - نتفق اننا كلما كبرنا ينبغي أن لا نتعلّق بالماضي وتصرفات الوالدينمعنا في الماضي ،  فطريقةتفكيرنااليوم تختلف عن ذي قبل . اليوم نحن أقدر على أن نفسّر تصرفات والدينا معنا بطريقة مناسبة تساعدنا على البرّ بهم  ، بدل أن نفكّر  تجاه تصرفاتهم بطريقة لا تساعدنا علىالبرّ بهم .
 
 3 - على الوالدين مسؤولية تجاه أبنائهم .. بحسن التربية وحسن المعاملة .
 4 - وعلى الأبناء واجب البر وافحسان تجاه والديهم .
 5 - نتفق أن تقصير الآباء والأمهات في واجبهم تجاه أبنائهم بأي شكل كان ، لا يعني أن نقصّر نحن في واجبنا تجاههم .
 فهم مسؤولون ومحاسبون أمام الله عن تصرفاتهم ، ونحن ما دمنا بالغين مكلّفين سيسألنا الله عن تصرفاتنا تجاه آبائنا .
 
 بالطبع أن تقصير الآباء أو العنف قد يولّد ردّة فعل عكسيّة أو سلبيّة عند الآبناء ، لكن بما أنك متعلمة فإن العلم يزكّي صاحبه .. فالعلم يدلّك على الصبر ، وان الصّبر على والديك هو باب من أبواب البر بهما والإحسان إليهما .
 
 6 - ما نلاحظه من قسوة آبائنا أو أمهاتنا ينبغي أن نتعامل معه بمواجهة ناعمة .. تكلّمي مع والدك بحنان الأنثى مع أبيها .. وتكلّمي مع أمك بما أودع الله فيك منمشاعر الأنثى .. وقولي لهما أناابنتكم .. أحبكم ، فلماذا تعاملونني هكذا ؟!
 
 7 - بالطبع هناك لحظات هادئة بينك وبين والديك .. استثمري هذه اللحظات في ممازحتهم والقرب منهم والاهتمام بهم .
 
 8 - علاقتك بمعلمتك ، ما دام أنها توجّهك وتهتم بنصحك فهي خير بإذن الله .. اطلبي منها دائما أن تنصحك : كيف تعاملين والديك ، وكيف تتعاملين مع أسلوب والديك ..
 دائما اجعلي مسألة رغبتك في حسن البرّ بوالديك هو الشيء الذي يسيطر عليك .
 
 ي ابنتي ..
 لا تعلّقي قلبك كثيراً بهذه المعلمة ..
  ثقي بالله أولاً ثم تشبّثي بنفسك .. اهتمي بنفسك أنت .. لا تتركي مجالاً لقلبك أن يمنح أي طرف الاعتناء بك .
 لأن أي طرف ممكن أن يذهب في أي لحظة أو يتغيّر عليك أو يكون له مقاصد سيئة منك .
 اهتمي بنفسك أنت ..
 تعلّمي ..
 تميّزي ..
 اجتهدي ..
 مارسي مشاعرك مع والديك حتى ولو كانوا يقسون عليك ..
 غيّري من روتين العلاقة بينك وبينهم ..
 مارسي مشاعرك مع أخواتك ..
 المهم هو أن لا تجعلي للآخرين فرصة أن  يبالغوا في الاهتمام بك فيتعلّق قلبك بهم .. لأن هذا سينعكس عليك بردّة فعل سلبية مستقبلاً ما لو حصل أي تغيّر طارئ ..
 
 أكثري لنفسك ولوالديك من الدّعاء ..
 والله يرعاك ؛ ؛ 

31-07-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني