معاناتي مع بخل زوجي .. أرشدوني !!
 
 
أم جود
 4302
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1531
 
 
 
أعاني من زوج بخيل وأناني وقاسي ويرى المرأة ناقصة عقل ولايمكنها فعل الصواب وتفكيرها سطحي رغم أني معلمة جامعية ومثقفة وذكية جدا بشهادة الجميع ، وكم كنت كريمة معه في بداية زواجنا بحكم ضعف راتبه لكن الآن وبعد مضي أكثر من عشر سنوات على زواجنا وتحسن راتبه كثيرا ، لكن الأمر أصبح أسوأ فقد زاد بخله لدرجة لايمكن تصورها وسببت لي إحراجا عند أهلي وقبلهم أبنائي حيث لايمكن لأحدهم طلب شئ منه إلاّ إذا جهز ماله حتى لو كان علبة عصير بريال واحد ، ودائما يكرر عليهم لأي طلب (هات فلوس) !! وقبل ثلاث سنوات بدأببناء أرض شراكة بيننا وطلب مني قرض فأعطيته وقام بتأجير المنزل فطلبت منه مناصفة الإيجار لإشتراكنا في البناء لكنه رفض وتمادي وأهانني وهجرني بالسلام والكلام بحجة أن المتبقي من راتبي يكفيني وزيادة ! مع العلم أنّي أدفع مرتبي كاملاً على المنزل وحاجات الأولاد وكسوتهم ونزهتهم فهل يعقل من رجل مسلم محافظ على صلاته ويحفظ القرآن هذه التصرفات ؟! طلبت الطلاق مراراً لكنه رفض بحجة رغبته في عيش الأولاد بين أبويهم وتراجعت الآن في طلبي لكني أريد حياة هنية وسعيدة . كيف أتصرف أرشدوني؟!
 2014-10-27
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يكفيك بحلاله عن حرامه ، وان يوسّ‘ عليكم في الرّزق .
 
 أخيّة . . 
 البخل من أسوأ الأخلاق التي يمكن أن يتصف بها إنسان !
 وذلك لأن البخل يجرّ إلى ( الحسد ) و ( سوء الظن بالله ) . فالبخيل حاسد لأي نعمة تصيب غيره . وهو يحبس ماله لأنه ينظر للمستقبل بنظرة تشاؤميّة وهذا من سوء الظن بالله .
 ولأن البخيل تصيبه كل يوم دعوة الملائكة ( اللهم أعطِ منفقاً خلفا ، وأعط ممسكاً تلفا ) !
 
 والإسلام من بدايات العهد المكي يقرن بين ( الصلاة والزكاة ) ويؤكّد على قضية ( الصدقة وإكرام اليتيم ) ونحو ذلك مما يعني أهميّة تطهير النّفس وتزكيتها من هذه الصفة الذميمة .
 
 غير أن تقييم بعض الزوجات لبخل أزواجهم قد لا يكون واقعيّاً بقدر ما يكون مثالياً لأنها تخلط بين طموحاتها التي بلا حدود وبين تدبير الزوج لأمر بيته وميزانيّة الأسرة .
 
 في العادة أن الرّجل ينظر للمال على أنه لـ ( التدبير والإدّخار ) ..
 والمرأة تنظر للمال على أنه لـ ( الصرف ) !!
 وطبيعة الاختلاف بين الطرفين في طريقة نظرتهم للمال قد يُوجد نوعاً من الخلاف .
 
 لذلك أول نصيحة ننصح بها الزوجات ..
 أن تكون نظرتها وتقييمها لواقع زوجها  في التعامل مع المال هي نظرة ( قنوعة ) بحيث تستطيع أن تحدّد موقفه من النفقة الواجبة وموقفه من التوسعة فيما هو ليس من الواجب ولا من الضروريات .
 
 الزوج الذي يدبّر ميزانية الأسرة في حدود ( الواجب ) بالطبع لا يمكن أن يوصف بأنه ( كريم ) فهو في منزلة أقرب للبخل ..
 لكن مثل هذا أهون ممن يمنع الواجب .
 في مثل هذه الحالة ..
 يمكن معالجة الزوج من خلال المدح ، ومشاكرته بهدوء لا بتهوّر في القيام ببعض مستلزمات البيت . وبوعظه وتخويفه من البخل من خلال رسائل أو مقالات في هذا الموضوع .
 
 أمّأ من كان حاله في أنه يمنع الواجب ويحب جمع المال ولا يهتدي بأمر الله في النفقة  والإنفاق ..
 فمثل هذا من الخطأ مشاركته المال بقرض أو مشاركة في بناء أو نحو ذلك فإن مثل هذا السلوك يكرّس في نفسه حب الاكتناز .
 
 وهنا موقف الزوجة ينبغي أن يكون موقفاً حازماً ..
 الحزم لا يعني العنف والتشنّج والصراخ لكن يعني ( الإصرار عليه بلطف ) أن يقوم بمسؤوليته تجاه بيته ومسؤوليات بيته على الأقل في الحدّ الواجب بحيث لا تكون هناك مرونة في هذاالحدّ .
 
 أيضاً مع وعظه وتذكيره بأن البخل يُذهب بركة المال ، ويصيب المال بالتلف بسبب دعاء الملائكة على البخيل كل صباح .
 
 يمكن للزوجة أن تجلس مع زوجها جلسة هادئة جداً وتحاول أن تحفّز فيه الرغبة في التغيير والتحسين ..
 وأن تتجنّب الألفاظ التي تدلّ على الاتهام والتحقير والسخرية ..
 بل ما رايك : أن نتفق على طريقة إدارة ميزانيّة الأسرة لهذاالشهر ..
 وهكذا ..
 
 لا أحبّذ أبداً أن تشارك الزوجة زوجها ( البخيل ) المال في بناء أو تجارة أو نحو ذلك إلاّ أن يكون هناك ورقة اتفاق وشروط بين الطرفين حول هذه العلاقة الماليةالمشتركة بين الطرفين .
 لا يكفي الاتفاق الشفهي بل الكتابي وشهادة الشّهود .
 
 ايضا من الخطأ أن تتحمّلي أنتِ مصاريف البيت ( كلّها ) ينبغي أن تضعيه على واجهة المسؤولية عن بعض المستلزمات كالإيجار ، ونفقات البيت الضرورية .
 
 لا تُظهري أمامه صرفياتك على نفسك أو على ابنائك أو على البيت ..
 
 أخيّة ..
 من المهم جداً أن لا تربطي بين سلوكه وبين ذاتك !
 كون أنه بخيل فذلك لا ينبغي أن يشكّل عليك شعوراً بالحرج أمام أهلك ..
 لابد أن تفصلي بين سلوكه الخاطئ وبين نفسك ..
 سلوكه الخاطئ هو من يتحمّل شؤمه وتبعته وليس أنت .. فلمَ الحرج ؟!
 ولو قالا لناس أنه بخيل ؟!
 هم يقولون عنه وليس عنك !
 صحيح أن الموقف صعب .. لكن في مثل هذا الظرف حتى تستطيعي أن تتعايشي مع الموقف بطريقة ايجابية احرصي على أن تفصلي بين سلوكه وبين ذاتك .
 
 من حق الزوجة ( شرعاً ) أن تأخذ من مال زوجها ولو بغير إذنه على قدر حاجتها إن كان مقصّراً في حقها ..
 غير أن هذا الحق الشرعي  لـ ( الزوجة ) ينبغي أن تكون الزوجة لبقة في الأخذ به حتى لا يتفاقم الأمر إلى مشاكل أخرى .
 
 استمتعي بالشيء الجميل في زوجك .. ما دمت قررت البقاء معه فلا أقل من أن تستمتعي بما هو ممكن وجميل في شخصية وطبع زوجك ..
 أكثري له ولنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2014-10-27
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3487
2010-07-10
عدد القراءات : 6457
2011-11-14
 
 

من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
غضب الزوجة ردّة فعل قوية تجاه سلوكك. لاتفسّره على أنه هجوم على شخصك وفي نفس الوقت لا تتجاهل شكواها .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0738
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
829
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار