أعانى الظلم والإهانة والضرب من الزوج .

 

السؤال

أعانى الظلم والإهانة والضرب من الزوج .

14-09-2014

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يهديكما ويصلح ما بينكما ..
 
 وقبل أن ابدأ في الردّ على استشارتك .. 
 فإني في كلماتي هذه أخاطب في كل ( رجل ) نخوته ومروءته ..
 فلعله إذا لم يردع المرء تحريج الرسول صلى الله عليه وسلم حق المرأة في قوله ( اللهم إنّي أحرّج حق الضعيفين اليتيم والمرأة ) ..
 إذا لم يخشَ هذاالرّجل أن يكون خصمه أمام الله رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أوصى بالنساء خيرا ..
 فلعل المروءة والنخوة تردعه ..
 الرّجل الذي يظلم المرأة رجل ضعيف !
 الرجل الذي يهين المراة إنما يُهين نفسه !
 الرّجل الذي يضرب المرأة رجل سيء ضعيف !
 يقول صلى الله عليه وسلم ( ليس الشديد بالصّرعة . إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب ) !
 فكيف يبرز الرجل قوّته وفتوّته على امرأة ضعيفة ؟!
 والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( خيركم خيركم لأهله ) !
 هل جرّبت مشاعر أن تكون مظلوما مضروباً مهاناً من شخص أقوى منك ؟!
 تذكّر أن الله حذّرك بقوله ( إن الله كان عليّاً كبيراً ) 
 تذكّر قدرة الله عليك ..
 المشاكل لا تحل بالضرب ..
 بالحوار بالتفاهم ..
 فإن لم يكن ( فإمسام بمعروف أو تسريح بإحسان ) !
 
 أخيّة . . 
 الزوجة تتحمّل جزء من المسؤولية في مثل هذه المشكلات  ..
 فالزوجة التي تتساهل فيما يغضب زوجها ..
 أو تتساهل في أن تضع نفسها في موقف يهينها ..
 لا أقول أنها ( تستاهل ) لكن اقول ينبغي أن تكون أحرص على نفسها وكرامة نفسها من أن تعرضها إلى ما يهينها .
 لذك تجنّبي ما يجعلك في مثل هذا الموقف .
 
 ايضا الزوجة التي تعيش دور الضحية والضعف في مثل هذا الموقف هي تجرّئ الرّجل على أن يضربها ..
 هنا لا أقول أن تواجه زوجها بالضرب أو المعاندة أو المخاصمة ..
 بل تواجهه بحزم ..
 تحذّره من قدرة الله عليه ..
 تذكّره بمروءته كرجل ..
 تذكّره أنها وصية النبي صلى الله عليه وسلم ..
 تنبهه أنها يمكن أن تطلب من أهلها أو الجهات المختصة في القضايا الأسرية أن تتدخّل فيما لو تكرر مثل هذا الأسلوب منه .
 مثل هذا الحوار والنّقاش ..
 يكون في جو هادئ .. وليس في لحظة الغضب .
 
 أن تبادرالزوجة للاعتذار إذا أخطأت ..
 أن تحاول الزوجة امتصاص غضب زوجها بنوع من المرح والنكتة لكن بلباقة .
 
 أن تحدد الزوجة ماهي الأشياء التي دائما ما تثير المشاكل بينها وبين زوجها وتبحث عن حلها ..
 
 لا أزال أقول ..
 لا ينبغي للزوجة أن تتساهل مع ضرب الزوج وأن تكون حازمة معه بطريقة لا تثير عناده إنما تثير انتباهه .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

14-09-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  1400 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني