قد أثقلتني الديون البنكية
 
 
-
 1286
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4369
 
 
 
أكتب إليكم بعد أن ضاقت بي الدنيا, ولكني مؤمنة بالله سبحانه وتعالى وواثقة بأنه ما بعد ضيق إلا فرج, ولكني أكتب إليكم طلباً للنصح والعون على الصبر, فأنا متزوجة ولدي 5 أطفال وزوجي متقاعد منذ حوالي السنة, وأنا وقد أثقلتني الديون البنكية والله لم تكن لشيء سوى لأشياء هامة مثل مساعدة زوجي في شراء سيارة ثم جددت السلفية لعمل صيانة للبيت بعد أن سافر زوجي لمدة أربعة أشهر في دورة خارج البلاد وبعد أن أخذت إذنه وهكذا حتى أصبحت المبلغ ثقيلاً لا أقوى على حمله والراتب صار قليلاً بعد استقطاع مبلغ القسط وأنا أعمل منذ حوالي 14 عاماً ولم أوفر حتى الآن أي شيء, ومن هنا بدأت المشاكل بيننا فهو يتهمني بأنني السبب في المشاكل المادية مع أنني لست من النساء اللواتي يصرفن على اللبس والمظهر بإسراف بل معظم ما أحصل عليه يذهب لشراء مستلزمات أطفالي أولاً ومن ثم أفكر في نفسي, وأنا لست كثيرة الخروج إلى الأسواق بل أصبحت من الدوام إلى المذاكرة مع العيال ثم القيام ببعض الأعمال المنزلية وهذا ليس مني بل لأن زوجي لا يريدني أن أخرج كثيراً ويغضب إذا ذهبت حتى إلى الجمعية أو المكتبة. المشاكل كثرت بيننا والثغرة في اتساع بيني وبين زوجي بسبب الأعباء المالية. ماذا أفعل؟ وكيف أتغلب على هذه المشاكل؟ مع العلم بأن زوجي رغم بعض عيوبه إلى أنه مؤمن وشريف وقد أخذني لأداء الحج والحمد لله, وهو كذلك محب ولكن بخجل وكبرياء.. أرجوكم أفيدوني فحياتي أصبحت مملة وأنا أفكر باستمرار في كيفية سداد هذا الدين الثقيل وكيف أوفر احتياجاتي واحتياجات أبنائي دون أن أثقل على زوجي فهو لا يملك شيئا غير راتب التقاعد وقد قدم للكثير من الجهات دون جدوى, أود أن أعرف كيف يمكن أن أكيف حياتي مع زوجي وأطفالي تحت هذه الظروف المادية الصعبة, وكيف يمكن أن أسعدهم جميعاً.
 2010-07-03
 
 

 

الأخت الفاضلة / أم محمد..
أسأل الله العظيم أن يكفيك بحلاله عن حرامه وأن يرضّيك بما قسم لك..
أختي الفاضلة...
إن كان القرض الذي اقترضته من البنك هو (قرض ربوي) فاعلمي أن ما يصيبك من الضيق والتعب وسوء العشرة بينك وبين زوجك إنما هو أثر من آثار هذه المعصية العظيمة التي حرّمتها كل الشرائع السماوية - أعني معصية تعاطي الربا - والإنسان مهما ضاقت به الدنيا أو ضاقت به الظروف فإن ذلك غير ملجئ له أن يحتال على الربا أو يطلب الكسب من مظان محرمة شرعاً.
فإنه من المنبغي على كل مؤمن ومؤمنة صدق الإيمان بأن الله هو الرّزاق، فالرزق منه جل وتعالى وهو المانع المعطي، إذا عُلم هذا فإن هذا الإيمان يمنع صاحبه من أن يقع في كسب حرام متحججاً بالضرورة في شراء بيت أو سيارة أو نحو ذلك. وما قيمة بناء بيت جميل لأبناء مزخرف الأرجاء والقلب مهموم مغموم والروح في ضيق ونكد؟!
إنه لا قيمة لحياة نعمر ظاهرها وتُفسد باطننا وأرواحنا..
أختي الكريمة إن كان الحال كذلك فأكثري من الاستغفار والتوبة والعودة إلى الله والندم على ما حصل والعزم على عدم معاودة ذلك الأمر، وحاولي قدر الإمكان أن تسددي القرض بنفس قيمته من غير زيادة أو نقصان.

أمّا إن كان القرض الذي اقترضته قرضاً غير ربوي، واقترضتي المبلغ لحاجة ملحّة وعندك الرغبة في الأداء والسداد، فإني أبشرك ببشرى الرسول صلى الله عليه وسلم لك بقوله: "من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه ومن أخذ يريد إتلافها أتلفه الله عليه" فأحسني الظن بالله وثقي به واستعيني به على قضاء دينك.
- كوني أكثر تفاؤلاً وأحرص عملاً وسعياً وجهداً في تخليص ذمتك من هذا الدّين، وذلك من خلال التوازن بين الداخل والخارج من راتبك.
- اطلبي من زوجك أن يقوم بمسؤوليته في النفقة عليك وعلى أولادك فإنه ملزم بذلك.
- أشعريه بأنك ستساعدينه على أعباء هذه النفقة لكن لا تعديه بأنك تتحملين عنه ذلك.
ثم أخيتي الفاضلة..
لا يشغلنك همّ الدين عن أن تعيشي الحب الهادئ مع زوجك بحسن العشرة والتبعّل والكلمة الطيبة والابتسامة والهدية المعبرة الآسرة، المقصود أن لا يطغى هذا الهمّ فيعزلك عن حياتك مع زوجك بكتم مشاعرك وعواطفك تجاهه أو تجاه أبنائك وبناتك..

أسأل الله العظيم أن يقضي عنك دينك وان يجعل لك من كلّ همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا..

2010-07-03
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3338
2011-09-22
عدد القراءات : 3815
2010-03-11
 
 

(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3443
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
829
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار