زوجتي تهملني في الفراش !!

 

السؤال

زوجتي تهملني ولاتعطيني حقي أبداً ، أطلبها للفراش فترفض بحجه أنها مريضه ودائما تقول أنها مريضه ، وعند رغبتها الجنسيه تأتي هي وتطلب مني ذلك . تعبت نفسيا من هذا الأسلوب مع العلم أني أحبها وهي تحبني . قمت ابحث عن طريقه أشغل بها حالي عنها لاني لا أجد ما أريد في بيتي أبداً !!

08-08-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخي الكريم ..
 دعني أبدأ من حيث انتهت رسالتك ..
 أخبرني أين ستجد ما تريده من زوجتك إذا كنت تبحث عنه خارج البيت ؟!
 حين نكون في مشكلة فمن الخطأ أن نعقّد المشكلة بارتكاب مشكلات أخرى !
 لذلك ( ضيّق ) الخناق على مشكلتك واحرص على حلّها فذلك أفضل لك واسهل من أن تفتح على نفسك أبواباً من المشكلات  فتعيش حياتك متنقّلاً ما بين مشكلة إلى مشكلة .
 
 وتذكّر القاعدة تماما : (  وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ) [ الطلاق : 2 ] .
 فالمخرج الأوسع من أي مشكلة في حياتنا هو مخرج ( التقوى ) و رقابة الله تعالى .
 
 أخي الكريم ..
 لو سمحت لي أن أسألك ..
 حينما تطلبك زوجتك لنفسها .. هل هي تحقق لك شيئا مما تريده منها ؟!
 أعتقد أن إجابتك : نعم .
 إذن من خطوات الحل لمشكلتك : أن تستمتع باللحظات الجميلة مهما كانت قليلة ولا تجعل الشيء المؤلم هو الذي يغلب عليك .
 نعم استمتع بهذه اللحظة بكل ما تستطيع وبكل ما يوفّر لك المتعة والاستمتاع .
 
 بهذه الطريقة نكون حصرناالمشكلة وضيّقناها بطريقة تجعلنا نعيش بروح من المتعة وروح من التفاؤل بالتحسّن ..
 
 تبقى المشكلة فقط في اللحظات التي أنت تطلبها وهي ترفض ..
 الحل هنا : 
أن تجلس مع نفسك أنت جلسة محاسبة .
 المرأة تنفر من سرير الرّجل حين : 
 - يطلبها بطريقة أو وضعية غير مقبولة . كالإتيان من الدبّر .
 - حين يكون الرجل سريع القذف ولا يشبع حاجتها .
 - حين لا يهتم الرّجل بالمداعبات و( والرومانسيات ) قبل الجماع .
 - حين لا يهتم الرّجل بنظافته الشخصية ، كرائحة فمه وملابسه  ومعاطف جسمه .
 لذلك المرأة قد تنحرج من مصارحة زوجها بشيء من هذه الأمور ، لذلك تلجأ للهروب من السرير والتعذّر بالمرض ونحو ذلك .
 
 قد يكون فعلاً زوجتك تعاني من مرض أو مشكلة عضويّة ..  هنا يكون الحل أن تعرضها على طبيبة مختصّة .
 
 تصارح معها بهدوء ، وأفهمها حاجتك . وافهم منها بصدق لماذا هي ترفض .
 
 أكثر من مداعبتها واحتوائها عاطفيا بالكلمة الطيبة ، والكلمة الدافئة . اجتذبها إليك  بمثل هذه الأساليب .
 
 إن احتاج الأمر إلى ترتيب جدول لهذا الأمر فلا حرج في ذلك .
 
 أكثر لها ولنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

08-08-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني