محطمة من خيانة زوجي !
 
 
المعذبة
 3641
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2006
 
 
 
السلام عليكم . . . أود أن أطلب المساعدة، حيث اني أعيش فترة صعبة في حياتي، تزوجت من عشر سنوات شخص عن حب، مع أنه كان متزوج مرتين من قبلي، لم أهتم بذلك لأن أهلي سألوا عنه وقيل لنا أنه على خلق، وبخصوص زواجاته من قبل لم يتم النصيب بكليهما . كما أنه صارحني قبل الزواج أنه كان على علاقات مع بنات، لم أهتم لذلك لأنني توقعت أنه جرّب، ويريد الاستقرار، وسعدت بمصارحته لي. بعد 4 سنوات أكتشفت أنه يتحدث مع سيدة، صارت مشكلة كبيرة وحاول جاهداً التمسك بي. وبعدها مرة أخرى إلى أن أكتشفت انه مع علاقة جنسية بامرأة أخرى وأصبح يتملل مني ومن البيت ويغيب عن بيته بحجة دوامه ، حتى أني اكتشفت أنه مسافر معها لمدة شهر بدواعي الشغل، وعلمت بمكان إقامتها ، وقمت بالإتصال بالفندق، تحدث إليّ موظف الاستقبال، والحجز كان بإسمه وأسمها. وطلبت تحويل المكالمه فردت علي، وثم هو قام بالرد علي. جميع أهلي وأهله قالوا لي إذا رجع فلان مباشره ، يعني أنه مهتم انه بيته ينهار، ولكنه قضى كل الفترة ولم يهتم. وعند عودته قام بضربي ضرباً مبرحاً أمام أبنائي، وترك المنزل، ولم يحاول نهائياً بعدم هدم بيته، ولم يكتفي بذلك فقط، فقد قام بتطلقي، وتزوجها مؤخّراً .وهو لم يعد يهتم بأبنائه. أنا أشعر بانهيار نفسي شديد، لأنه باع بيته وأولاده ولم يسعَ للصلح . أصبحت أضعف بشكل ملحوظ وأولادي جداً مستائين من تصرف والدهم، مع أنهم أطفال. أشعر بغضب يفوق البركان لأني لم أرتكب شي في حقه. فنحن كنا مثل العائلة السعيدة. أنا موظفة، وملتزمه في بيتي ومعه ، ومع أبنائي قمة الألتزام. أود الملاحظة: أنه لم يكن ملتزم بصلاته إلاّ برمضان، ولم أرهُ بحياتي يقرأ قرآن. سؤالي : أشعر بأنه مسحور؟؟ لأنه لم يحاول وأصبح يكرهنا. كان يعشقني ويعشق بيته وأولاده، حتى أنه كان كريم، والآن لم يعد يهتم مادياً بأولاده ولا يراهم، وهناك قضايا بيننا. وسؤالي الثاني: كيف أقدر أجتاز هذه الصدمة، مع أنّي هذه الفترة ملتزمه أكثر بصلاتي وقراءة القرآن والاستغفار، ولكنني أشعر أني محطمة كثير أفيدوني جزاكم الله كل الخير.
 2013-10-24
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ، ويعوّضك ما هو خير ..
 
 أخيّة . . 
 إن أهم خطوة في بناء الاستقرار الزوجي والأسري .. هي خطوة ( حسن الاختيار ) .
 تماماً مثل ( البناء ) ..
 حين يكون الأساس ضعيفا .. فإنه كلما  ارتفع البناء كلما تعرّض للانهيار ..
 فضعف الأساس  يقلل من إمكانية ( الارتفاع ) !
 
 قلتِ في بداية رسالتك ..
 أن أهلك سألوا عنه وكان على خُلق ..
 ثم قلت كانت له علاقات ..
 ثم قلت أنه مفرّط في الصلاة !
 إذن ماذا كانت معطياتك في اختيار شريك حياتك ؟!
 الحب وحده لا يكفي لبناء أسرة ..
 الحب وحده لا يكفي أن تدوم حياة بين زوجين . . 
 هناك معطيات هي أساس للحب ..
 اساس لدوام الحب ..
 أساس  لدوام الحياة والعلاقة بين الطرفين .
 
 الحب ( مشاعر ) تتقلّب حسب ( المزاج ) !
 لذلك كان الأولى بك ، ولكل فتاة تريد الزواج أن لا تختار شريك حياتها على اساس الحب وحده !
 بل هناك معطيات تشكّل الأساس لبناء الاستقرار .
 ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه ) 
 وأهم مايكون في الدّين بعد التوحيد الصلاة ..
 وأهم ما يكون في الأخلاق .. البُعد عن المنكرات الظاهرة والمتعدّي ضررها وشؤمها على صاحبها ومن حوله .
 
 أخيّة . . 
 بعض مشاكلنا تلوح لنا بعض الحلول ، لكن لأننا نجدها مؤلمة فنهرب منها  ونعلّق مشاكلنا بالسحر والعين !
 فقط حتى نٌلغي التفكير باي حل إلاّ في هذا الاتجاه .
 
 أخيّة ..
 الذي لا يصلي ولا يقرأ القرآن . .  
 يعني أنه قاطع للصلة بينه وبين الله .
 ومن يكون هذا حاله فهو أسهل مايكون عليه أن يقطع مابينه وبين الناس .
 إن كنتِ تجدين مننفسك الرغبة فيالعودة إلى زوجك ..
 فإن أول ما ينبغي أن تتفقي عليه معه : 
 - أن يحافظ على الصلاة .
 الصلاة هي مفتاح السعادة . وهي جنة الفلاح في الدنيا والآخرة .
 ترك الصلاة شؤم على صاحبها ..
 وشؤم على أهله وولده .
 وتارك الصلاة أقرب ما يكون للضياع واتباع شهوته .
 قال الله تعالى : ( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ) 
 فتأمّلي كيف ربط الله بين تضييع الصلاة وبين اتباع الشهوات .
 
 وللفقهاء والعلماء كلام حول جواز بقاء المرأة في ذمة رجل لا يصلي !
 لذلك ..
 هذه النقطة أهم في معالجة مشكلتك ..
 كون أنه يخونك أو له علاقات .. فهذا انعكاس طبيعي لترك الصلاة .
 ولو اخترتِ الفراق فإن الله لن يضيّعك ..
 فقد قال في سورة الطلاق ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ) .
 
 
 أمّأ كون أن هذاالأمر جعلك تشعرين بالإحباط والتحطيم .. ففي الواقع أن هذا الشعور مرتبط بتفكيرك ..
 مرتبط بأفكار  تدور في ذهنك ..
 لذلك راقبي ماهي ا لفكرة التي تحطمك ..
 الواقع لا يحطّم ..
 لكن تفسيرنا للواقع ..
 طريقة تفكيرنا بما حصل هي التي تصيبنا بالإحباط والتحطيم حين نفسّر الأمور بطريقة سلبية .
 وفي المقابل حيننفكر بطريقة ايجابية ونفسّر المواقف بطريقة تحفّزنا للتحسين فسنشعر بالتحسّن .
 
 حين تكون الفكرة في ذهنك أن هذه التجربة في حياتك منحتك خبرة ، وعلّمتك مهارات جديدة للتعامل مع حياتك ..
 فإن هذه الفكرة ستشعرك بالانجاز ..
 مهما كانت التجربة قاسية ..
 غير أن نتائجها ينبغي أن تكون ايجابية على سلوكنا وطريقة تعاملنا الحاضروالمستقبلي مع حياتنا .
 حين تكون الفكرة التي تدور في ذهنك ..
 أنالله ابتلاك ليصرف عنك ما هو أسوأ .. فإنك ستبتسمين رضاً عن ربك ..
 حين تتأملي بإيمان قول الله (   فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ) . 
 لاحظي قوله ( وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا ) ليس خيرا فقط بل (  خَيْرًا كَثِيرًا ) .
 
 هذه الايمانيات ترفع من المعنويات ..
 وايضا  مارسي حياتك وعملك بشكل طبيعي وبتفاؤل وبتركيز ..
 قاومي الشعور بـ ( مالي نفس ) بالحركة والزيارة والرياضة ونحو ذلك .
 
 محافظتك على الصلاة وعلى قراءة القرآن . . 
 يعني أنك اقتربت من الله أكثر ..
 اقتربت من النور ..
 فـ ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) 
 وبقدر ثباتك واستمرارك بقدر ما يفتح الله لك ، ويجعل لك من أمرك ( رشداً ) .
 
 أكثري من الاستغفار ..
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية ) .
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
2013-10-24
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3767
2010-02-18
 
 

لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3097
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار