والدي يريد أن يفرق بيني وبين صديقي !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد: انا شاب في 20 من عمري وامشي مع شاب أكبر مني سنا بفرق بسيط وهو لي بمثابة الاخ والحبيب والصديق . وفي يوم من الايام حدثت مشكلة بيني وبينه فابتعدنا عن بعض لمدة اسبوع تقريبا ! فارسل لي رسالة اشتياق وفي اليوم التالي ذهبت لأراه فسلمت عليه . والدي يعلم أننا ابتعدنا عن بعض لمدة اسبوع وبدأ يشك في الأمر ماذا حدث بيننا وكانت مشكلة بسيطة ودخل فيها الشيطان والعياذ بالله ، فأبي بدأ يضيّق عليّ الدنيا وقال لي : لا تمشي مع صديقك لان لديك اختبارات . فقلت له : طيب وبعد الاختبارات سوف اخرج معه وقال لي : لابعد الاختبارات ولا اي يوم لا تمشي معاه الى الابد ! وانا لم أرَ من صديقي الا كل خير وكان ينصحني وانصحه وابي يريد التفريق بيننا ارجوكم ساعدوني في أسرع وقت ؛ علما اني صعب أقول لزميلي ابتعد عني فهو من يؤنسني ويفرحني ونخرج سويا فأنا أرتاح له !

19-12-2012

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك في والديك ، وان يرزقك حسن البرّ بهما . .

 وهنيئا لك يا بني أن رزقك الله ( أباً ) يشعر نحوك بالحرص والاهتمام حتى وأنت بمثل هذاالعمر . .  يوجد هناك من لا أب له ، ويتمنى لو كان له ( اب ) وهناك من له ( أب ) لكنه مشغول عنه الليل والنهار . .  فهنيئا ثم هنيئا لك أن الله رزقك ( اباً ) يحرص عليك .

بنيّ ...
 النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( الوالد أوسط ابواب الجنة ) . .  فماذا لو وقفت بين خيارين ماذا تختار :
 هل تختار صديقك أو تختار والدك ؟!

 بنيّ . .
 نعم . .  أشعر بحاجة الشاب في مثل عمرك إلى صديق .. وكلنا ذاك الإنسان الذي يأنس إلى الأصدقاء . .
 وحين تواجه مشكلة في هذا الاتجاه لا ينبغي أن تكرّس حولك المشاعر والأفكار السلبيّة بقدر ما ينبغي أن تنظر لمشكلتك بعين إيجابيّة فقط حتى تستطيع أن تتعامل معها بطريقة صحيحة . .
 لا تقل ( والدي يريد أن يفرّق بيني وبين صديقي ) .. ففي الواقع والدك لا يريد أن يفرّق .. هو يريد ( أن يحميك ) بغضّ النظر هل موقفه صحيح أو لا !
 غير أن دافعه في موقفه هذا هو دافع ( إيجابي ) .. وليس دافع سلبي ..

 حين تتفهّم موقف والدك من خلال هذاالدافع .. فهذا يمنحك فرصة أن تتحاور مع والدك بهدوء .. وتشعره بأنك تحترم رأيه  ، وتثق بتوجيهه ونصيحته . . ثم بيّن له المشكلة التي حصلت بينك وبين صديقك ، واطلب منه أن يلتقي بصديقك ليعرفه عن قرب .

 المقصود أن تفتح مساحة عند والدك يستطيع من خلالها أن يطمئنّ إلى : ثقتك به وبتربيته ونصحه لك ، وفي نفس الوقت تمنحه هذه المساحة أن يقترب من صديقك ليعرف من هو . .

 يا عزيزي . .
 والدك  يعيش عواطف الأبوّة نحوك ولو قسى في طلبه أو موقفه !
 ولو قدّر الله لك وبلغت هذاالحال وصرت ( أباً ) فستدرك حجم هذه العاطفة وتأثيراتها على الشخص حين تتحرك في دواخله .

 عزيزي . .
 اقبل من والدك ما يريده منك . . ما دام أنه في حدود الممكن والمباح .
 ركّز الآن في دراستك واختباراتك . .
 اقترب من والدك أكثر . .
 اخلق بينك وبين والدك مساحة للحوار في أمورك وأمور بيتكم ..
 اعتذر لصديقك بهدوء . .  وقل له : احتاج هذه الفترة أن أركّز في دراستي والاختبارات ..
 
 ثم يا بنيّ .  .
 ابنِ بينك وبين والدك صداقة . .
 لا تجعل خيارك من الأصدقاء فقط هو هذا الشاب !
 فهذا الشاب قد يمرض أو يسافر أو يحصل  شيء يفرّق بينكما وقد يموت . .
 لذلك لا تحصر نفسك في خيار واحد على أن اختيار الصديق الصالح في مثل هذا الزمان  شيء عزيز .  .
لذلك تصادق مع والدك ..
 مع والدتك ..
 مع اخوانك ..
 وهذا لا يمنع بعد الاختبارات أن تتكلم مع والدك وبهدوء بشأن هذا الصديق .

 واكثر من الدعاء . .

 والله يرعاك ؛ ؛  ؛

19-12-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني