برود زوجي وضعفه .. يقتلني !

 

السؤال

لا أطيق زوجي ولا أستطيع أن أقوم بحقوقه كالملبس وأكله فهذا التقصير بسببه هو باااارد بمشاعره ولايكلمني ولا يخرج من فمه غير الشتم والسب رغم كنت أهتم به ومتعلقه به جدا . هو ضعيف جدا بالجنس ولايشتهي نهائيا قتل أنوثتي عندما أطلب منه رغبتي بالفراش وكذلك علاقاته الاجتماعيه عنده ضعف بالشخصيه لو على ذبحه لايقول ( لا ) .....لكن أول مايدخل البيت يعصّب ويطلع صوته فماذا أفعل ؟! من جميع النواحي ذابحني ... ايضا كذا مره يدخل السجن بسبب الكفالات والله صرت لا أطيقه لكن بيننا ولد وأنا أتقطّع عشان ولدي أبي أتطلّق فكيف ..... أرشدوني واعذروني على الأسلوب لأن الكلام كثير فاختصرته لكم .

03-09-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ويعوّضك خيرا ويهبك خيرا ..
 
 أخيّة ..
 مما يزيد المشكلة مشكلة أخرى .. أننعالج المشكلة أو أن نتعامل معها بمشكلة أخرى ، أو بطريقة تزيد المشكلة تعقيدا ..
 ليس حلاًّ حين يقصّر شريك حياتنا في واجبه .. أن نقابله نحن أيضا بالتقصير .
 هذه المقابلة لا تحل المشكلة بقدر ماتزيد من عدد المشكلات ..
 تزيد منالتوتّر والاتهامات والتراشق بين الزوجين .
 
 الأفضل حين نكون في مشكلة أن نبحث عن حل للمشكلة بدلاً من أن نبحث كيف ننتقم أو كيف نؤلم الطرف الآخر !!
 
 زوجك ربما ليس له كبير يد في كونه ( ضعيف جنسيّاً ) لكن أنت بيدك أن ترعي زوجك وتهتمّي به !
 زوجك ربما برود مشاعره وشتمه وسبّه .. ربما بسبب مقابلتك  لتقصيره بالعناد والتحدّي والانتقام !
 
 النصيحة لك ..
 أن تبحثي عن وقت هادئ ..
 لتجلسي فيه مع زوجك ..
 كلّميه بهدوء ..
 افهميه حاجتك ورغبتك إلى أن تسمعي منه الكلمة الدافئة ، والتعبير عن حبّه ..
 أفهميه أن طبيعة المرأة انها تحب أن تسمع من زوجها ..
 حتى في العلاقة الخاصّة بيّني له رغبتك وحاجتك ..
 واقترحي عليه أن يراجع عيادة متخصّصة ، فالطب الان  متطوّر ، ويقدّم حلولاً مقبولة في هذا الجانب - بإذن الله - .
 ايضا ..
 مارسي انتِ معه ما تحبي أن يمارسه معك ..
 أحيانا يكون التأثير بالممارسة ..
 لا تنتظري منه أن يقول لك ( أحبك ) .. لكن قوليها له ..
 أسمعيه من الكلام الدافئ الذي تحبي أن تسمعيه منه ..
 عبّري عن مشاعر حبك له ..
 ولا تتعجّلي ردّة فعله ..
 لكن استمرّي ..
 
 إذا شعرت ورايت أن بروده وضعفه الجنسي ربما يجرّك لى السوء أو يجرّك إلى كفران العشير .. فإن طلب الطلاق ها هنا مشروع .
 حتى مع وجود الولد .. فإن من حق الولد أن يعيش بين أبوين مستقرين .. يجد منهما القدوة في التراحم والتسامح .. لكن حين يكون الجو مشحوناً بالخصام والتراشق .. فإن هذا يؤثّر على شخصية الطفل أكثر من تاثير الفراق أو الطلاق عليه ما دام أن الطلاق أو الفراق كان بإحسان .
 
 والله يرعاك ؛ ؛  ؛
 

03-09-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني