أتضايق من الذهاب لديرة أهل زوجي !
 
 
همس
 3618
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2038
 
 
 
أنا عندي مشكله بسيطه بس أكثر أسباب زعلي أنا وزوجي منها واللي هي : أنا من قبيله وزوجي من قبيله ثانيه ، وأنا أكره اروح لديرته ، رحتها وأنا حامل بداية حملي وتعبت فيها مره ، ومن يومها وانا اكرهها وما أبي طاريها . أوقات أضطر أروحها إذا فيه مناسبات ، واعياد فيها بدون ما أناقش . بس لما تكون تمشيه وطلعه فيها أرفض . وكلمت زوجي في الموضوع أكثر من مره إنّي أحس بضيق وتعب لما أروحها ومع كذا أروحها في المناسبات . بس التماشي أرفض وزوجي يزعل مني . وفي الاخير قال لي عالموقع هذا وإني اسأل وراح نشوف الحل أنا وياه وشكراً واسفه عالإطاله ..
 2013-10-07
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم ان يديم بينكما الألفةوالودّ والمحبة ..
 وحقيقة أعجبني فيكما هذه الروح المتفاهمة ، كما نثمّ، لكما ونقدّر لكما ثقتكما بموقع ناصح للسعدة الأسريّة .
 
 أخي الزوج .. وأختي الزوجة .
 جمال الحياة في العلاقة بين الزوجين ليس في خلوّها من المشاكل إذ الحياةكلها بطبعها مطبوعة على التعب والكدح . سيما وأن الطرفين في العلاقة الزجية ( الزوج والزوجة ) ( ذكر وانثى ) يختلفان عن بعضهما في الخلقة والتربية والاهتمامات وطريقة التفكير والمشاعر .. فأنتما في الأصل مختلفين ، ومن غير المنطقي أن نطلب من اثنين يختلفون  في طبيعة التكوين أن كيونا متفقين في كل شيء .
 الحل في التوافق لا الاتفاق ..
 احل في الحوار والتفاهم والصّبر على بعضكما والتنازل لبعضكما .
 تأملا قول الله ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا ) لاحظا أنه لم يقل : اتفقوا وإنما قال ( واصبروا ) والصبر هنا يعني الصبر في أن يتنازل بعضكما لراي بعض ولو كان راي الطرف الآخر فيه مشقة أو تعب .. 
 مرة هذا يصبر ومرة هي تصبر ..
 وهكذا تدوم الحياة .
 
 أخي الزوج وأختي الزوجة ..
 مسألة أن الزوجة من قبيلة والزوج من قبيلة هذاالاعتبار ينبغي أن يذوب ولا يكون له اعتبار في علاقتكما ببعضكما ..
 لأنه لا أنتِ ولا هو عند احدكماالقدرة أن يختار قبيلته أو يختار قومه . بل هو اختيار الله لنا . فلا أحد في المخلوقات يستطيع أن يختار جنسه ولونه وقبيلته وجماعته بل هو قدر الله .
 إذن نحننتعامل مع أمر لا يد لنا فيه إنما هو امرالله .
 وأمر الله نتعامل معه بالتعظيم لا بالتفريق ..
 أمر الله نتعامل معه بالرضا والاستمتاع والقبول لا بالتضجّر .
 لا ينبغي أن يكون بين الزوجين  هذه الروح أو هذه اللغة ( لغة انت من قبيلة وانا قبيلة أخرى ) .
 
 أيهاالكرام ..
 كون أن الزوجة تشعر بالضيق من زيارة المنطقة التي يحبها زوجها . 
 هذاالأمر ينبغي أن يكون بالتفاهم بين الطرفين ..
 فليس من مصلحة الزوج ان تذهب الزوجة لمنطقة أهله وتجلس وهي متضايقة مما قد يؤثّر على سلوكها وتعاملها مع أهله .
 وليس من مصلحة الزوجة أن ترفض دائما الذهاب  لمنطقة أهل زوجها .
 فالمسألة بالتفاهم والتقارب .
 
 بعض مشكلات الضيق الذي لا نعرف له سبب مباشر الحل فيه ليس الاستسلام للضيق بقدر ما يكون نوع من الحل هو مواجهة هذاالضيق وتشتيت الانتباه عنه .
 فغذا كنت تتضايقين من منطقة أهله هكذا لغير سبب  يمكن أن تحدديه .. فالحل ليس أن تستجيبي لدوافع الرفض ودوافع الضيق بالامتناع ..
 بل من الحلول  أنتواجهي هذا الضيق ، وتشتتي انتباهك  ولا تركّزي على مشاعر الضيق .
 هذاالأمر يحتاج إلى تدرّج وعلىالزوج أن يساعدك .
 
 أمّأ إن كان هناك سبب معروف  يضايقك .. فعالجي السبب وناقشي السبب بمنطقيةوعقلانية .
 أهلك هم أهل زوجك
 وأهل زوجك هم أهلك ..
 وبقدر تعاونكما مع بعضكما على أن يبرّ كل طرف بأهل الآخر بقدر ما تكون البركة في حياتكما .. بقدر ما تكون المتعة .
 صحيح ستكون هناك نوع مشقة .. لكن عندما نستحضر البركة والسعادة في  الرقي بالعلاقة مع أهل زوجك وبالنسبة له مع أهلك بقدر ما يكون ذلك دافعا للاستمرار بينكما .
 
 النصيحة لكما ..
 تسامحا ..
 ليتغاضَ كل طرف عن الآخر ..
 ليس من المصلحة أن تمتنعي دائما عن زيارة منطقة أهله .
 وليس من المصلحة أن تجبر زوجتك دائما علىالذهاب لمنطقة أهلك . 
 حدّدي أسباب الضيق بطريقة منطقية حقيقية . 
 ليكن هدفكما هو غسعاد بعضكما البعض ..
 حينها سيتلذّ كل طرف منكما أن يكون للآخر كما يريد .
 احرصا على بناء الروح الايمانية بينكما من الاهتمام بالصلاة والتحصين بالأذكار ..
 والله يرعاكما ..
 
2013-10-07
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9324
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار