أختي .. دائما ترفض كل من يتقدم لي !

 

السؤال

سلام عليكم تقدم رجل لخطبتي واختي لا ترى فيه الرجل المناسب علما بان هذا الخطيب رقم 17 ويتم الرفض دائما لاسباب حسب ما ذكروه انها مقنعه وانا بصراحه اشعر بالاحباط ولا اعلم كيف اتصرف امي تشجعني ولكن راي اختي دائما هو الغالب ، وللاسف هذا الرجل المتقدم غير ملتزم بالدين لهذا السبب لا تراه اختي مناسبا

27-12-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله بوركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خير لك وقرّة عينك . .

 أخيّة . .
 الزواج ( رزق ) مقسوم .. والله تعالى يقسم الرزق بين عباده على مقتضى حكمته ورحمته وسعة علمه .
 قال جل شأنه : " وإن من شيء غلاّ عندنا خزائنه وما ننزله إلاّ بقدر معلوم " .
 وكل إنسان قد كتب الله له رزقه من يوم ان كان في بطن أمه ..
 وقضية الرزق من القضايا التي أكّد الله تعلى تكفله بها  أكثر من مرة وانه هو المتكفل برزق العباد : " وفي السماء رزقكم وما توعدون . فورب السماء والرض إنه لحق  " .
 كل هذه المؤكدات حتى  تمتلئ نفوس المؤمنين والمؤمنات باليقين وحسن الظن بالله .
 وعلى هذا فما هو مكتوب لك سيكون لك ولو وقف أمامه ألف عائق وعائق .
 ومالم يكن مكتوباً لك فإنه لن يكون لك ولو بذلت له أسباب السماوات والأرض .

 أخيّة . .
 من المهم جداً أن تتناقشي مع أهلك وأن تتفقي معهم على : ماهي نظرتك في طريقة اختيار شريك الحياة .
 بحيث يعرفوا رغبتك ونظرتك . .
 لا تخجلي من مناقشتهم ليس في ذات العريس نفسه ، وإنما في طريقة اختيارك أنت لشريك حياتك .
 ومسألة الالتزام بالدين ( مسألة نسبيّة ) تختلف بحسب اهتمامات وثقافة الشخص نفسه  . لكن الهم في التديّن : المحافظة على العبادات والشعائر الظاهرة كالصلاة ، والبعد عن المنكرات والفواحش الظاهرة كالادمان والسرقة والخمور  وأكل الربا .
 بعد ذلك يختلف الناس في المظاهر الأخرى لـ ( الإلتزام )  ، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه  " ولم يقل ( صاحب الدّين الذي ووصفه كذا وكذا ) لكن قال ( ترضون ) .

 أخيّة . .
 كيف يصيبك افحباط وان  تدركين تماماً أن ( الله ) هو الذي يرعاك . وهو الأعلم بحالك والأرحم بك والألطف بك  .. فكيف يصيبك الإحباط ؟!
 أكثري من الاستغفار . . 
 فإن الله قال : " فقلت استغفروا ربكم نه كان غفّاراً يرسل السماء عليكم مدرارا . ويمددكم بأموال وبنين .. "
 فلاحظي أن الله قال " يمددكم " ولم يقل يرزقكم .. فإن ( المدد ) فيه معنى البركة والقوة والأمل والاستبشار  كل ذلك يأتي من ( الاستغفار ) .

 أسأل الله العظيم ان يسعدك ويوفقك ويختار لك مافيه خيرك وصلاحك .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

27-12-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني