شديدة في التعامل مع صغاري
 
 
ام محمد
 3227
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2803
 
 
 
انا شديده في التعامل مع صغاري وسريعة الغضب أحاول جاهده منذ سنين ترك العصبيه لكن دون جدوى افيدوني بارك الله فيكم .
 2013-02-14
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّتك ويرزقك قرّة العين .

 أخيّة . .
 سؤالك ذكّرني بموقف حصل على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، وذلك أن رجلاً رأى النبي صلى الله عليه وسلم يقبّل الحسن والحسين ، فقال : تقبّلون صبيانكم ؟!  إن لي عشرة من الولد ما قبّلت واحداً منهم ..
 فما زاد النبي صلى الله عليه وسلم أن ردّ عليه بقوله ( أوَ أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك )  وما زاد عن ذلك !

 وجود الأطفال في حياة الإنسان كفيل بأن يحرّك فيه كوامن الرحمة والعطف والحنان . وحين يوجد الأطفال ثم لا تتحرّك في الب أو الأم كوامن ( الرحمة ) تجاه أطفاله فإنه يُخشى على مثل هذا أن يكون ( محروماً ) . . !

 لذلك . .
-  حدثي نفسك وبصدق . . هل يسرّك أن ينطبق عليك وصف ( أوَ أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك ) ؟!
-  كلما شعرت بالعصبيّة تجاه أطفالك ..  حدّثي نفسك بحديث ( الرحمة ) .
-  حين يتصرّف أطفالك بطريقة تثير عصبيّتك .. امنحي نفسك فرصة الـ ( 5 ) دقائق  قبل أن تتصرفي بأي ردّة فعل .. تشاغلي حتى تهدأ أعصابك ثم تكلمي مع طفلك  حول المشكلة التي أحدثها .
 - بعض العصبية تكون  بسبب ( الحساسيّة الزائدة ) تجاه أمر ما .. فبعض الأمهات عندها حساسية زائدة تجاه النظافة وترتيب البيت - مثلاً - لذلك أي خلل في هذا الجانب يثير عصبيّتك ..
 لاحظي ماهي الأشياء التي تثير عصبيّتك .. اقنعي نفسك أن الطفل بطبيعته لا يحب الالتزام  بالطريقة التي يحبها الكبار . .
 - اعملي لنفسك تدريب بطريقة ( جدول لتقييم ) . .  اعملي جدول اسبوعي .. ثم اعملي لنفسك تقييم في آخر كل يوم .. كيف تقييمي نفسك أخر اليوم هل كنت عصبية أو غير عصبية .. ماهي التقنيات أو المهارة التي استخدميها في هذااليوم وتجنّبت فيه العصبية أو القسوة .. وحين تكون النتيجة ( سلبية )  حددي لنفسك : ماذا كان ينبغي أن أتعامل به مع طفلي ..
 هذا التقييم اليومي  يساعدك على مراقبة سلوكك .
 المسألة قد تكون في البداية صعبة . .  لكن مع التعوّد ستجدين أنها طريقة ممتعة .

 - تعوّدي دائما أن تحتضني أطفالك وتقبّليهم .. هذا الاحتضان والتقبيل  يساهم كثيراً في تحسن نفسيّتك تجاه أطفالك .

 - أكثري لنفسك من الدعاء .. واسألي الله تعالى أن يمنحك الصبر وسعة البال على أطفالك .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2013-02-14
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2280
2014-02-20
عدد القراءات : 3049
2012-09-24
 
 

من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
الخيانة الزوجيّة لذّة ساعة ، ومذلّة العمر !
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2169
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار