زوجة ثانية .. واشعر أني مغبونة !

 

السؤال

السلام عليكم تزوجت برجل متزوج وانا عمري ثلاثين سنه وهو رجل طيب ورائع جدا لكني احس باني. مظلومه ولا يعدل معي فمالعمل وكيف اتخلص من كل شيء بنفسي فهومنذ تزوجني وعدني أن نؤثث منزلنا سويا ولكن بعد الزواج أثث لي الأساسيات وترك البقيه وأعطاني مبلغ عشرة الاف ريال وقال لي أن أكمل ماتبقى من التأثيث. وبالمقابل قام بتغير منزل زوجته الاولى. رغم أنه مؤثث. وهنا احس بأني غبيه ولم استطع جعله يؤثث منزلي فمالحل. انه رجل رائع لكني لا اعرف ان اطالب بحقي ودائما يردّ علي أنه يعطيني قلبه وحبه ويعوض أهله بزياده العطاء لأنه لا يستطيع التعبير لها عن مشاعره فما العمل كيف افعل. وكيف اتصرف

09-04-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
 واسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما على خير ..
 
أخيّة ..
 لو سمحتِ لي أن أسألك ..
ماذا لو أثث لك زوجك كامل شقتك .. ثم ماذا ؟!
هل في هذه اللحظة ستشعرين بشعور ( أفضل ) ؟! .. أم أن هناك أموراً قد تُفتح عليكما ..؟!
أم أنك بعد هذه المرحلة ستتفرّغين لزوجك والاعتناء به ..؟! 
 
ثم هل شعورك هذا ناتج لأنه لم يؤثث لك على ما وعدك .. أم لأنه أثث لزوجته الأولى بالرغم من أثاثها  جديد ؟!
 
أخيّة ..
أحببت بهذه الأسئلة أن أستثير اهتمامك  لترتّبي أولويات تفكيرك ..
مشاعرنا تتأثر بطريقة تفكيرنا أو بالفكرة التي نفكر بها ..
لأنك تربطين بين تأثيثه لك وتأثيثه لها .. تشعرين بهذا النوع من الغبن !
ماذا لو لم تكوني زوجة ثانية .. وطلب منك زوجك أن تؤثثي بيتك بمبلغ ( عشرة الاف ) هل كنت ستشعرين بنفس الشّعور الذي تشعرين به الآن ؟!
 
إذن إن أردت نصيحتي لك ..
اهتمي بزوجك .. ولا تهتمي بماذا يفعل هو لزوجته !
بمعنى .. 
( ريّحي دماغك ) من التفكير في زوجته الأولى .. أعرف أن هذه الفكرة ربما تكون صعبة نوعاً ما ..  لكنها ليست مستحيلة ما لو أدركنا أن التفكير بالزوجة الأولى هو الذي يجعلم لا تستمتعين بحياتك مع زوجك .
 
احرصي أن لا تقارني أبداً بينك وبينها .. 
ما دام ان زوجك ( رجل راائع ) .. فصدقيني  مثل هؤلاء الرجال قلّة .. والحكمة أن نحافظ عليهم بطريقة  شعرة معاوية ( التغاضي والتغافل ) مع البذل  والعطاء .
حين يجد زوجك عندك الارتياح النفسي والعاطفي  فإن ذلك يجذبه لك ويجذبك له ..
الأثاث  عمره قصير جداً ..
غير أن الحب .. لابد أن نحرص على مباركة عمره  .
 
ركّزي على حياتك مع زوجك ..  ولا تركّزي .. على حياته هو مع زوجته !
استثمري كل ما يمكنك استثماره لتنمية الحب .. لا لمقايسة الحب بينك وبينها ..
اعطاك ( عشرة الآف ) .. باستطاعتك أن تؤثثي منزلك  بصورة  هادئة جميلة .. ولو طلبت منه بعد حين أن يكمل بعض النواقص .. فثقي أنه لن يقصّر معك .. الأهم أن يشعر بالارتياح معك ..
أبدا لا تسأليه .. لماذا تعطيها ولا تعطيني ..
لماذا فعلت هناك ولم تفعل هنا ..
هذه المقايسة .. تقلل الحب ..
وما دام ذكرتأنه رجل رائع .. فثقي أنه لن يظلمك .. سيما لو استطعت كسب قلبه واجتذابه إليك دون  أن تضرّي أختك بقول أو فعل .
 
اكثري لنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

09-04-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني