في جوال زوجي مقاطع سيئة !

 

السؤال

يسعد مساكم .. و بدون اي مقدمات اليوم صباحاً نسى زوجي جواله في البيت .. و لاول مرة منذ زواجنا يشدني الفضول لافتحه اول لارى ما بداخله .. و ياليتني لم افعل .. فتحت محادثات الواتس اب ووجدت ان زوجي يتبادل ما اصحابه المقاطع و الصور الاباحيه .. لدرجة اني صدمت فلم اعد ادري ما افعل .. لم يمضي على زواجنا سوى 8 اشهر و عمري 23 عاما و يكبرني هو بـ ثلاث سنين و حامل الان ..فماذا افعل الان .. لم اعد اطيقه و اشعر حياله بالقذارة و لا ادري ما افعل !!! فقط ما اشعر به الان ان مجرد حطام لانثى سابقه . هل اصارحه .. ام اسكت و كأن شي لم يكن ..

12-02-2013

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يطهر قلب زوجك ، ويكفيكما شرّ الشيطان وشر السوء وأهل السوء .

 أخيّة . .
 نخطئ في حق أنفسنا حين نربط بين خطأ شريك حياتنا وبين  أنفسنا . .
 ما العلاقة بين خطأ زوجك مع أصدقائه وبين أنك أصبحت ( حطام أنثى سابقه ) !!

 أول الحل :
 أن تفصلي بين الخطأ وبين أن تنظري لنفسك بهذه النظرة .
 الخطأ خطأ زوجك ..
 والمشكلة مشكلة زوجك . .
 وهو الذي سيُحاسب ويُسأل عنها . . إن في الدنيا أو في الآخرة .

 خبّريني أين يمكن أن تجد الفتاة شاباً كاملاً بلا خطأ أو تقصير أو وقوع في ذنب أو معصية ؟!
 أنا لا أهوّن من شأن المعصية بقدر ما أريدك أن تنظري للمشكلة من خلال إطار واقعي  من غير أن تضغطي على نفسك بطريقة سلبية تزيدك إحباطاً وربما تهدم مملكة من الحب بينكما .. بسبب ( شعور بالصدمة ) ..

 إذن نتفق بداية ..
 أن تفصلي بين مشكلة زوجك وبين  ذاتك . .
 أنت موقفك موقف ( الطبيب ) ( المعالج ) فينبغي أن تكوني أكثر هدوء ، واكثر واقعيّة في النظر للمشكلة .. سيما ,انكما في بداية حياتكما .. أدام الله عليكما حياة الودّ والرحمة .

 أخيّة . .
 كل إنسان  عنده ما يخفيه ، ويستحي من أن يظهر للناس أو لأقرب الناس إليه .
 هكذا هم البشر ، سيما في العلاقة بين لأصدقاء  يتساهلون في مثل هذه الأمور  من باب الممازحة . على أن التمازح بمثل هذه الأمور أمر لا يجوز لأنه نوع من ( إشاعة الفاحشة ) بين الناس .

 بالتأكيد زوجك  في شخصيته وأخلاقه جوانب إيجابية جميلة جدا . .
 أجزم أنك الآن  تتصورين هذه الايجابيات الجميلة وتستحضرينها . .

 إذن  الحب .. يعني أن نركّز النظر في هذه الايجابيات لتمنحناالشعور بالتفاؤل والرضا .. وفي نفس الوقت تمنحنا الأمل بأن شريك حياتنا يمكن أن يتحسّن عطفا على هذه الايجابيات الجميلة التي يملكها .

 نصيحتي لك :
 
 - لا تكسري حاجز الاحترام والثقة بينك وبين زوجك . واعتبري أن هذه الرسائل بينه وبين أصدقائه نوع من التمازح الذي يكون بين الأصحاب والتباسط بمثل هذه الأمور .

 - لا تطاوعي نفسك مرة أخرى في أن تكشفي المستور ، أو تبحثي أو تنقّقبي في جهاز زوجك  . .  البحث عن المستور يصنع في نفسيّتك نفسيّة ( الباحثة ) عن الخطأ !

 - احرصي على امتاع زوجك عاطفيا ، وفي بيته وفي كلامك وزينتك .

 - اهتمّي ببناء الروح الايمانية عندك وعند زوجك من خلال : الاهتمام بالصلاة ، وأن يكون بينك وبينه جلسه لقراءة القرآن مع بعضكما كل ليلة قبل النوم ، وان تصليا الوتر مع بعضكما .. هذه العلاقة الايمانية مع الوقت والاستمرار  تؤثّر في طهارة القلب ونقائه .

 - بين فترة وأخرى راسليه على ( الواتساب ) وايميله ببعض العبارات التي تُذكّر بعظمة الله ومراقبة الله . ونحو ذلك .

 دائما تذكّري .. أنه لا يمكن أن نجد إنساناً كاملاً . .
 ( وكل ابن آدم خطّأء ) ..
 أكثري له من الدعاء ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

12-02-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني