زوجي لا يهتم بمظهره وأناقته

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي مع زوجي، زوجي رجل لا يهتم بمظهره ولا بأناقته و هذا يسبب لي ضيقاً شديداً. حاولت معه بكل الوسائل ما في فائدة لدرجة بدأت أخاف على نفسي من الفتنة لما تجيء عيني على رجل أنيق. أكره زوجي وأندم على اليوم الذي تزوجته فيه. وجزاكم الله خيرا. أرجو أن لا تهملوا رسالتي. س2 الحقيقة عندي مشكلة مع زوجي وعدم اهتمامه بأناقته وهذا ما جعلني أخاف على نفسي من الفتنة عندما تقع عيني على رجل أنيق أحس أني أكره زوجي واليوم الذي تزوجته فيه ولا تقولوا لي حاولي معه لأنه من غير فائدة.

28-05-2010

الإجابة




الأخت الفاضلة... / .... سلّمها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
النظافة والأناقة عاملان مهمان من عوامل زيادة الانسجام والتجاذب بين الزوجين، ولهما أثر كبير في تعميق أواصر المحبة بينهما، ذلك لأن الإنسان يعشق النظافة ويحب الجمال والأناقة بالفطرة. ولهذا فإن الإسلام حث الزوجين على أن يحرصا على نظافتهما ويهتما بها، وشرع أحكاماً كثيرة تؤدي كلها إلى نظافة المسلم وجمال مظهره، وعلى سبيل المثال: شرع قص الأظافر وتنظيف معاطف البدن ونتف الإبط وحلق العانة والاستنشاق والمضمضة وقص الشارب وأخذ الزينة عند الذهاب إلى المساجد مما يعني أن المرء سيعتني بزينته خمس مرات كل يوم {خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ}، كما نهى الزوج المسافر أن يفاجئ أهله برجوعه وذلك حتى تتنظف الزوجة وتستعد لاستقبال زوجها بعد طول فراق.. ونحوها من التشريعات الحكيمة التي لو التزمها الأزواج رجالاً ونساءً لما ظهرت مثل هذه الشكوى..
ومع أهمية ذلك، إلا أن نظافة القلب وطهارته وخلق الزوج وحسن عشرته وتقواه وقوة إيمانه واستقامته أهم بكثير من مجرد النظافة الظاهرة والأناقة الجوفاء وإن كان اجتماع الدين مع النظافة والأناقة هو الأفضل..
أيتها الأخت أوصيك بما يلي:
1. لما كان الإسلام هو دين النظافة والأناقة فأوصيك بأن تهتمي بتقوية إيمان زوجك، وحثه على حضور الصلوات الخمس في المسجد.
2. احرصي في يوم الجمعة على تطيبه وترتيب ثيابه وحثه على نظافته الداخلية وذلك بتوفير ما يحتاج إليه من ثياب وطيب وأدوات حلاقة، وحاولي مساعدته في ذلك.
3. الأمل مفتاح لحل أي مشكلة، فكوني متفائلة لأن في سؤالك من التشاؤم ما لا يقوم معه إصلاح ولن تحققي أي نجاح.
4. أوصيك بغض البصر، وعدم النظر إلى الرجال الأجانب، كما أني أحب أن أؤكد أن حبّك لزوجك ينبغي أن يكون لدينه وخلقه أكثر من نظافته ومظهره، فكم من الرجال أهل النظافة والأناقة الظاهرة وممن ضعف إيمانهم وساءت أخلاقهم قد جعلوا حياة زوجاتهم ناراً تلظى فلا يستجرنك الشيطان إلى معصية الرحمن وذلك بالمبالغة في النفرة من زوجك بسب تقصيره في نظافته.
وفقك الله وسددك.

28-05-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني