زوجي استفزازي في طريقة كلامه !

 

السؤال

مضى الان على زواجي 4 اشهر وكلما احاول ان افهم زوجي عندما نتناقش في امر ما دائما ينقلب هذا النقاش الى زعل قد تكون ليست نقاشات بكثر ماهي احاديث عاديه في طرح فكره او تعليق على امر ما لديه صفة تزعجنني للغاية وهي لايكون صريح بسرعة عندما اساله عن اي شي حتى لو تافه يحاول اولا ان يرفع ضغطي على حد قوله ثم يخبرني عن سوالي غالبا مايضعني في حيرة من امري لايعطيني الجواب الحقيقي ..هذا الامر اصبح يؤثر كثير على نفسيتي وصارحته بذلك ..فقال هو معتاد على ذلك مع الشباب فقلت له الامر يختلف الحياة الزوجية تحتاج الى الوضوح وان تريح من معك .ارجعت هذه التصرفات لاسباب كثيرة اولها الفارق العلمي فهو يحمل الشهادة الابتدائية وميولة وقدراته العلمية قليلة ..وكذلك الى فارق السن بحكم اني اكبر منه سنا بخمس سنوات ..؟

01-05-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم  أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . . 
 
 أخيّة . . 
 ما دام أن الأمر يقتصر على ( صفة ) واحدة في زوجك تزعجك .. فأنت محظوظة بزوج طيب ، أعجبتك غالب صفاته إلاّ صفة واحدة !
 شيء طبيعي جداً .. 
 ليس هناك أحد من البشر ( كامل الأوصاف ) ..!
 بل طبع البشر النقص ..
 استمتعي بالصفات الجميلة في زوجك ..
 وتعايشي مع الصفة التي لا تعجبك ..
 لا تجعلي ( صفة واحدة ) تغلب  صفات كثيرة ...
 
 أخيّة . . 
 في الواقع أنتِ فهمتِ زوجك .. فكونك استطعت أنتحددي الصفة التي تزعجك .. معنى ذلك أنك استطعت أن تعرفي طبعا من طباع زوجك ..
 التغيير الأسهل هنا هو أن تغيري من طبعك أنت لا أن تنتظري منه أن يغيّر هو من طبعه ..
 فتغيير طباع النفس أسهل من تغيير طباع الآخرين ..
 ما دام أنه يستفزّك في الكلام .. وهو يقول لك صراحة أنه يستمتع بهذاالأسلوب ..
 إذن لماذا تستمرّي أنت معه على نفس أسلوبك الذي يستطيع من خلاله أن يستفزّك به ..؟!
 فكّري أن تغيري أنت من طريقتك واسلوبك ..
 بمعنى ..
 تجني أن تناقشيه بطريقة السؤال والجواب ..
 حين  يبدا يمارس معك هذه الطريقة  لا تسترسلي معه وتصرّي على طلب الجواب .. اشعريه بنوع منالتجاهل ستجدين أنه يبدار إلى أن يخبرك بالأمر .. قد يُكابر قليلا .. لكنه ما يلبث أن يخبرك .
 
 المقصود أخيّتي ..
 أن السعادة في الحياة الزوجية .. أن تنمّي الجوانب الايجابية في زوجك ، وتراقبيها وتستمتعي بها ..
 وتحاولي أن تتعايشي مع الصفات التي لا تحبينها في زوجك بطريقة تغيير فكرتك وطريقتك أنت ولا تنتظري أن يتغيّر هو ..
 
 نحن عندما نتغيّر سنجد الأشياء حولنا تتغيّر وتستجيب لتغيّرنا .
 
 أكثري له ولنفسك من الدعاء . . 
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 

01-05-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني