زوجي يمارس الجنس الجماعي الخيالي !
 
 
اسماء
 3078
  أ. منير بن فرحان الصالح
 39230
 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا متزوجة من شاب عمره28عاما حاصل على بكالوريس تربية خاصة،مشكلتي معه أنه يمارس الجنس الجماعي الخيالي، أي أنه اذا جامعني يجلس ويقول لي تخيلي أن فلانة معنا وفي أغلب الأحوال يحضر لي أمي وأبي وكثيرا ما يخبرني أن أبي يجامعني لأنه بهذه الطريقة يثير نفسه أو أنه يجامع امي أو اننا جميعا في مكان واحد وكثيرا ما يكرر أن اباك يخبرني انني لست برجل فهل هذا صحيح. اضافة الى ذلك يحب مني ان اشتمه بألفاظ قذرة وأن يشتمني هو كذلك وان يشتم ابي ايضا. لقد تعبت من هذا الموضوع كثيرا ما يطلب مني ان احضر احدى صديقاتي او معارفي واذا طلبت منه ان احضر احدا من اهله على سبيل استفزازه يرفض وانا مللت هذا الوضع وقد اخبرته اكثر من مرة ان هذا لا يجوز لما فيه من زنا للمحارم وسحاق ولواط لكنه دائما ما يجيبني انه فقط في الخيال.ولكنني لا اعتقد ذلك فقد طلب اكثر من مرة مني مجامعتي من دبري. سامحوني على صراحتي الشديدة ملاحظة:انا الان في طور طلب الطلاق شكرا لكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 2012-10-02
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصرف عنكم السوء  ويحبّب إليكم الإيمان ويزيّنه في قلوبكم ويكرّه إليكم الكفر والفسوق والعصيان  . . .

أخيّة . .
 صحيح أن المتعة الجنسية واللذّة بين الزوجين هي عامل أساس في منظومة تكوين الاستقرار في العلاقة الزوجية والأسريّة . .
 وأجمل ما تكون اللذّة في العلاقة الجنسية بين الطرفين حين يكون هناك توافق بين الطرفين  ( مشاعري ) ( جسدي ) ...
 ولأن لحظة الشهوة  وثوران الغريزة يحصل هناك نوع من التغشية على العقل والتعقّل لتتم لهماالمتعة . .
 وقد قالالمتنبي :
 لو فكّر العاقل في منتهى حسن الذي سبِه لم يسْبِه !
 فلو تخيّل العاقل الجماع وما يكونفيه خيالاً عقلياً  بلا أي مشاعر غريزيّة لاستقبح الجماع وما يكون معه .
 لذلك من نعم الله على الانسان أنه في هذه اللحظة ( لحظة المتعة الجنسيّة ) بينه وبين زوجته يحجب الله عنه هذاالنوع من التعقّل  ليتتم لهماالمتعة ..

 ومع هذا .. فإن الشريعة التي شرعها الله تؤسس في المسلم الصادق قوّة الإرادة من خلال الأحكام والآداب ..
 فمن ذلك أنه لما أباح الاستمتاع بالزوجة ( أنّى شئتم ) حرّم الاستمتاع بها في دبرها  ونهى عن ذلك وحذّر .
 لكن ما الذي يساعد الرجل في تلك اللحظة على أن لا ينحرف في علاقته الجنسية مع زوجته ؟!
 يساعده على ذلك ( التصوّر ) و ( صحّة التصوّر ) ..
 فإذا تشبّع الانسان  بفكرة ( الحرام ) و ( المحظور ) في حالاته الطبيعيّة ، فحين يكون في  حالة الهيجان الجنسي تمنعه قوّة الفكرة وحضورها في تلك اللحظة من الانحراف .

 ومن هنا فإن الانحراف بالخيال والتخيّل ، والتكلّم بهذاالانحراف هو خطوة ( خطيرة ) نحو ما هو أعظم .
 وقد قال الله : " يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر "

 هذا الانحراف يعني أن هناك إما :
 - مشكلة نفسيّة يعانيها الزوج .
 - أو أن هناك مشكلة في النشأة والتربية ، فلربما أنه عاش نوعاً من الحرمان العاطفي  أو التفكك الأسري في حياته الأولى في عائلته الأولى !
 - أو تعني أن الزوج يعاني نوعا من الضعف الجنسي أو الانتصاب فيحاول أن يثير ويهيّج شهوته بمثل هذه الساليب المحرمة .
 - أو يعني أن هناك إدمان على مشاهدة الأفلام الخبيثة ، أو القصص والروايات التي تثير الغريزة بمثل هذه الطريقة .
 - وقد يعني أن هناك قصوراً في صناعة الزوجة الأغراء لزوجها .

 النصيحة لك :
 في اللحظات الطبيعيّة بينك وبين زوجك ولحظات الهدوء تكلّمي مع وجك بكل هدوء ووضوح في الأمر وبيّني له :
 - أن هذاالأمر محرّم ، ومهما  حاول الانسان أن يحصل على المتعة بطريق الحرام فإنه يجد لذّتها ساعة ، ويجد مذلّتها الدهر كله .
 - أفهميه أنه لا يمكن لك أن تتهاوني أو تتنازلي في أمر محرّم مهما يكن الأمر . وأفهميه أن طاعته عليك بالمعروف . وهذه معصية لا يجوز له أن يجبرك عليها ، ولا يجوز لك أن تطاوعيه فيها .
 - أفهميه ، وحتى مع أن الأمر تخيّل وخيال وفوق أنه حرام ، ايضا فهو يشعرك بعدم قيمتك عند زوجك حين يتخيّل غيرك أو يتمنى ممارسة الجنس مع غيرك .
 - اطلبي منه أن يراجع عيادة متخصّصة وأن لايتحرّج من ذلك . لأجل الحفاظ على قيمة الحب والاستقرار بينكما .
 -  أفهميه أن مثل هذه الممارات تعني الادمان على مشاهدة الافلام الخليعة الخبيثة .. اطلبي منه أن يعالج نفسه من خلال معرفة الاسباب وتجاوزها بالحل والعلاج .
 
 نهائيا لا تطاوعيه إلى ما يريد ..
 أحسني التجمّل والاغراء له . .
 عيشيه لحظة الجنس الخيال المباح . .
 كلّميه عن نفسك وعنه .. قصّي له خيالاُ بينكما  من غير تجاوز إلى محرّم .
 الرجل يستمتع أكثر حين تتولى المرأة عملية الاثارة والتهييج بكل وسيلة مباحة .

 أكثري من الاستغفار مع الدعاء ..
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2012-10-02
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
 
 

إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6576
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3955
الإستشارات
855
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار