حالة نفسية غريبة !!

 
  • المستشير : عبد من عباد الله
  • الرقم : 4603
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 2971

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله... أخوكم في الله يعاني من مشكلة نفسية تتمثل فيما يلي : أنا متزوج منذ سبع سنوات بفتاة أحبها كثيرا وهي كذلك تبادلني نفس الشعور رغم وجود كثير من المشاكل في بيتنا الكبير. إن صبرها كبير عجيب وقيامها بأعمال البيت دؤوب مستمر ، وخدمة والدي أفضل من خدمة أولادهما ، وتتصف زوجتي أيضا بكتمان الأحزان وإظهار الفرح والسرور خلال رجوعي إلى البيت من العمل. هذا الأسبوع خطب رجل أخت زوجتي وكنت أنا شخصيا فرح بهذا الخاطب فرحا شديدا لما يتصف به هذا الخاطب من حسن سيرته عند الناس. المشكلة هي : أنه بعدما أتى الخاطب لرؤية خطيبته الرؤية الشرعية انقلبت أنا رأسا على عقب حزنا وهمّا ، واختلطت الأفكار بين ماضينا أنا وزوجتي الغير السار ، وبين بغض الخاطب وبين حب بقاء أخت زوجتي بدون زواج.!! مع أني لم أر ولم أتكلم مع أخت زوجتي إلا بضيع مرات طوال مدة سبع سنوات. فارجوا أن تساعدوني في فهم هذه النفسية وجزاكم الله كل خير .

26-05-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يديم الحب بينك وبين زوجتك ، ويؤلّف بين قلبيكما على طاعته .
 
 أخي الكريم ..
 أكثر شيء يجعلنا نفهم نفسيّاتنا بدقة : 
 - أن نكون جريئين في مصارحة ومكاشفة أنفسنا .
 - وأن نكون جريئين مع أنفسنا في  مناقشة الفكرة التي نفكر بها وليس الشعور الذي نشعر به .
 
 الحزن والهمّ .. شعور له ارتباط بـ ( فكرة ما ) !
 هذه الفكرة أنت أعرف بها مع نفسك ..
 لذلك راقب أفكارك ولا تنشغل بمراقبة مشاعرك !
 مراقبة المشاعر .. يجعل الإنسان أكثر هروباً من مصارحة نفسه لنفسه ، أو تجعله أكثر استرسالاً مع مشاعره فتتطوّر هذه المشاعر وتكبر .. ويكبر ألمها !
 
 احرص على عدم الاختلاط أو التواصل مع أخوات زوجتك واقاربها ممن ليسوا لك بمحارم .
 لا تهتم كثيراً أو تسأل كثيراً .. عن أخبار أخت زوجتك .
 ركّز نظرك وتفكيرك في زوجتك التي تحبك وتحبّها ، وتذكّر أن هذا الانقلاب النفسي  قد يجعلك تفقد ما هو بيدك وتحت يدك من الحب والاعتناء والاهتمام .
 
 لأن فضول التطلّع يُفقدك لذّة المتعة التي تعيشها مع شريكة حياتك .
 
 أكثر من الاستغفار ، مع الصلاة لى النبي صلى الله عليه وسلم .
 قاوم الاسرسال مع اي فكرة تجاه أخت زوجتك بالتشتيت .
 أكثرمن الدّعاء ..
 
 ولا أزال أكرر عليك .. لا تركّز على مشاعر الحزن والهمّ .. لماذا !
 لكن ركّز : ماهي الفكرة التي تطرأة على بالي في هذاالموضوع وتسبب لي الحزن والهم !
 ثم عالج الفكرة ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

26-05-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني