مطلقة .. واعاني من اضطهاد مجتمعي .. كيف أتغلب على ذلك ؟!

 
  • المستشير : ام محمد
  • الرقم : 2511
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 3660

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا امراة مطلقة منذ 4 سنوات اعاني من اضطهاد من المجتمع المحيط بي..جاءتني فرص كثيرة للزواج ولكن اخواني لا يرودونني ان اتزوج..وقفو عقبة امام زواجي وضيعو فرص كثيرة جاءتني رغم انني جميلة ومن عائلة معروفة ولااعاني ماديا من مشاكل لكن معاناتي تكمن في انه اخواني برالرغم من رفضهم زواجي الا انهم لايتحملون ادنى مسؤليه ولم يتبق لي من ميراث والدي الا القليل وانا ارى فيهم عدم التعاون وعدم الاحساس بي او الاهتمام بمتطلباتي رغم انهم يطالبونني دائما بتقديم المساعدة لهم ولزوجاتهم وابناءهم ..عمري تحديدا 39 عاما بدات فرص الزواج تتضاءل بالنسبة لي ، فرصتي في ايجاد رجل يقدرني ومناسب لي قلت وبدا من يتقدم لي في اعمار ال 60 وانا خائفه جداا اريد رجل يخاف الله في ويكون رجل بمعنى الكلمة لكن اخشى ان يكون ذلك اقرب الى المستحيل . بدات اغير طريقتي في التعامل واخذ القرار ولكن ساتحمل انا مسؤلية قراري ..اولادي يعيشون مع والدهم من انفصالي وهو حارمني منهم واهلي لايريدونني ان اشتكي بحجة انهم لايريدون ان يكون لطليقي طريقا عليهم ولا يريدون ان يتحملو مسؤلية اولادي..ولا تهمهم معاناتي . اخاف جدا اني اخذ قرار خاطئ بسبب الضغوط انا في حيرة من امري فوددت طرح مشكلتي ولكم شكري

07-08-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يعوّضك خيرا ويكتب لك خيرا ويرزقك قرّة العين . .

 أخيّة . . .
 من يقين المؤمن بربه أنه يؤمن أن كل ما قُسم له من رزقه سيأتيه ، وان كل إنسان قد قسم الله له رزقه من يوم ان كان في بطن أمه . .
 ومن ذلك ( الزواج ) فالزواج رزق مقسوم . .
 ومن واقعيّة المؤمن في التعامل مع الحياة أنه يدرك أن المؤمن في هذه الحياة ( مبتلى ) فإن الله قال : " الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيّكم احسن عملا " .
 لكن مع هذه الإيمان واليقين فإن المؤمن مطالب بالعمل ومدافعة أقدار الله تعالى بأقدار الله تعالى بما شرع .
 تماماً كما يُدافع الانسان ألم الجوع بالأكل ، ويُدافع شدّ’ الظمأ باشرب والارتواء ..
 ومعنى ذلك أن موقف المؤمن من الابتلاء ليس هو الاستسلام السّلبي بقدر ما يكون الصبر هو في الرضا عن الله مع مدافعة البلاء بما هو مشروع .

 ليس هناك شيء اسمه ( المجتمع ) يضطهدني !
 هناك شيء اسمه ( الاستسلام للمجتمع ) وعدم مدافعة الواقع  بالطرق المشروعة .
 وكون أن لك إخوة يمنعونك من الزواج أو يمنعونك من المطالبة بحقك في أولادك فالمشكلة ليست مشكلتهم بقدر ماهي مشكلتك أنت . .
 أنت المسؤولة عن نفسك وعن حقوقك . .
 كل ما عليك أن تتعاملي مع اخوانك بواقعية وحوار هادئ وتذكّرينهم بحقك ورغبتك لكن بأسلوب هادئ . .
 فإن امتنعوا .. فإن من حقك أن تطلبي زواج نفسك عن طريق القاضي . كما أنه من حقك أن تطلبي زيارة أبنائك عن طريق المحكمة إذا كان طليقك لا يتجاوب معك او مع إخوانك أو مع بعض أهل الخير إن توسّطوا في هذا الأمر . . 
 وسّطي بعض أهل الخير قبل اللجوء إلى المحاكم . .
 فإن لم يكن إلاّ  اللجوء إلى المحكمة فبإمكانك عمل توكيل لمن تثقين به ليقوم بدور المرافعة عنك سواء من غخوانك او من بعض قراباتك . .
 والانسان يحتاج أن يكون شجاعاً في  مواجهة اي قرار يتخذه ما دام انه يتخذ قراره  بتمهّل واستشارة واستخارة . .
 فكل تغيير له ثمن . .

 أكثري لنفسك من الدعاء مع الاستغفار . . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

07-08-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني