أنا مملّكة .. وكرهت زوجي لأن أبوه يريد أن يزوّجه انتقاماً من جماعته !
 
 
-
 2195
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3622
 
 
 
انا فتاه متملكه منذ شهرين في البدايه لم اعرف عنه اي شي ابدا سواء اسمه علما ان اهله من معارفنا ومن نفس المجتمع لكن وافقت عليه لا ادري لماذا مع العلم ان امي خيرتني بين ثلاث شباب تقدموا لخطبتي لكن لكثره الضغوط عليّ حيث رايت ان ابي فرح به امكن علشان ابي وافقت عليه لكن ماكنت احس اني فرحه به بعد الملكه اخذت اتحدث معه بالهاتف علمت منه ان اباه اتى به الينا مع العلم ان امه لم تتصل بامي اثناء الخطوبه ولا اخذ راي امه يعني كان الامر عن طريق الرجال كتشفت انه خطب قبلي اكثر من واحده ومن اقاربه ايضا لكن رفضوه يعلمون كيف حياتهم الاجتماعيه وقسوه رجالهم وانه كان لا يفكر بالزواج مني لكن ابوه أصرّ على ذلك لكي ينتقم من الذين رفضوه وايضا اكتشفت ان من ارادخطبتي من اقاربي الذي كان ينتظر ان يكمل دراسته ويتقدم لي رسمي انه انهار بسسب خطوبتي من هذا الشخص ازداد كرهي لهذا الشخص بعد شهر قطعت الاتصال به واخبرته انه مافي نصيب بيننا واخبرت اهلي اني اريد الا نفصال منه اتصلت بوالد خطيبي واخبرته ان مافي نصيب بيننا قال حصل خير ولم يفعل شي مرّ شهر على ذالك ,, المشكله انني خايفه ان بعد انفصالي ان لن يتقدم لي احد ...
 2011-03-24
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ويكتب لك خيرا . .

 أختي الكريمة . .
 الزواج ليس علاقة وراثية  ، ولا هي علاقة تؤخذ بالقبيلة والمعرفة والعلاقات العاطفية ..
 وقرار الزواج ليس قرار مجاملات ولا هو قرار يتخذه الآخرون بالنيابة عنّا . .
 إنما يكون قرار الزواج وفق معطيات واضحة ، ورؤية واضحة وقناعات عقلية ونفسيّة صحيحة .
 وذلك لأن الزواج مسؤولية وفيه  تبعات وتحديات .. تحتّم على الشاب والفتاة أن يكون أكثر تعقّلاً وحكمة وتفهّما قبل أن يتخذ قرار الزواج .
 لأنه القرار الذي يعتبر الأهم في منعطف مهم من منعطفات الحياة .
 وهنا علّمك المصطفى صلى الله عليه وسلم كيف تختارين  شريك حياتك بقوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " .
 فأساس الاختيار لا يخضع لفرحة الوالد والوالدة ..
 ولا يخضع لعلاقة عاطفيّة . .
 إنما اساس الاختيار يقوم على :
 - حسن التديّن .
 - مع حسن الخُلق .
 ثم بعد ذلك تأتي الاعتبارات الأخرى كرضا الوالدين وفرحتهما بالأمر والاستخارة والاستشارة .
 
 أخيّة ..
 الحياة التي تبدأ بنفسيّة ( الانتقام ) وفيها نوع من التحدّي للآخرين  دائما ما تكون حياة قصيرة بعمر ( الانتقام ) أو بـ ( عمر الحدث ) الذي من أجله بدأت .
 ما دام أنك لا تجدين في نفسك القبول والرغبة فيه والانجذاب إليه . .  فمن الأنسب إليك أن لا تضغطي على نفسك أن تستمرّي في قرار لم تتخذيه على وضوح وبيّنه .

 أخيّة . . .
 لا تعلّقي آمالك بوعود أو علاقة سابقة ، أو قريب كان يريد خطبتك .
 علّقي أملك بالله ، وثقي أن ما كتبه الله لك سيكون لك مهما كانت الظروف  ، وملام يكتبه الله لك فلن يكون لك ولو بذلت له الغالي والنفيس .
 خوفك أن لا يتقدم لك أحد .. هذاالأمر ليس لك فيه اختيار إنما هو أمرالله .
 والله تعالى يقول : " أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ماشاء "
 فمن ظن أنه الله يعينه ويرزقه ويكفيه  فإن الله يكون له كذلك . ومن ظن بربّه أنه يخذله ولا يعطيه فقد يبتليه الله بالحرمان وعدم التوفيق .

 أخيّة ..
 أن تبقى الفتاة في بيت أهلها تنتظر شريك حياتها .. خير لها من أن تدخل تجربة لم تحسب حسابها ولم تختر قرارها بطريقة صحيحة فتعود بعد ذلك إلى بيت أهلها تحمل معها طفلا صغيراً أو تبقى تعيش في حياة من الألم والحسرة والنّدم .
 وهناأذكّرك بقول الله : " وإن يتفرّقا يغن الله كلاًّ من سعته وكان الهل واسعاً حكيما " فمن فارقت زوجها أو طلبت مفارقتها لسباب شرعية مقبولة فإنها موعودة بمثل هذاالوعد من الغنى والسعة ..
 فلا يشغلك التفكير بالمستقبل عن أن تحسّني وتصحّحي الحاضر ... لأن المستقبل هو في الحقيقة امتداد للحاضر .

 أكثري من الاستغفار مع الدعاء والجئي إلى  الله بصدق .
 وتعلّمي من تجربتك السابقة . . ولا تكرري الأمر بنفس  الطريقة .. واعتبري ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

2011-03-24
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
 
 

قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
ليت زوجي ( فيس بوك ) كل ما شافني قال لي ( ماذا يخطر في بالك )؟! امنح زوجتك مساحة للتعبير والفضفضة ( فسبكة زوجيّة ) .
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8300
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار