اقنعين بالزواج العرفي .. والآن يبتزّني ماديا وجنسيّاً

 

السؤال

تعرفت على شاب مصري عن طريق نت اصغر مني سنا حاولت مرار قطع العلاقة لكن دون جدوى تعرف على اخي وخطبني كذا مره لكن اهلي رفضوه وبشده لما رفضوه اقنعني بازواج العرفي فتزوجنا تقريبا من سنه ولكن انا في بيت اهلي واتصالي به اكثر شئ عن طريق الجوال وعلاقتي فيه اصبحت سيئة للغاية لانه يسب ويشنم ويلعن واصبحت تحت تهديد منه على اقل مشكله بحيث يتصل على اخوي ويخبره بعلاقتي فيه واصبحت شبه صراف الي له نظرا لمبالغ الماليه التي ياخذها مني تحت تهديد والان يطلب ان اترك اهلي واعيش معه بجده لانه يعمل هناك لان خلاص لا امل في اهلي يصبح زواج رسمي واذهب معه هناك بحكم اني زوجته وماقدر اعترف لاحد من اهلي وسبب خوفا افقد ثقتهم واحترامهم ولا استطيع ابلغ عنه اي جهة حكوميه لانه هو وحيد يصرف على اهله ومسؤل عنهم ولا اريد اقطع رزقه ولا ادري كبف اتخلص من عذاب الذي اتجرعه كل يوم بسبب ذنب الذي ارتكبته في حق نفسي عند الله اريد احد يساعدني لحل مشكله باسرع وقت

10-07-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يكفيك شر كل ذي شر ، ويصلح قلبك ويردّك غليه ردّاً جميلا . .

 أخيّة . .
 كل إنسان يخطئ في حياته .
 لكن العاقل هو من لا يكرر الخطأ .. ولا يضاعف من حجم الخطأ .
 و " المؤمن لا يلدغ من جحر واحد مرتين " .

 ما قمت به لا يسمى ( زواجاً ) بل اسمه ( زنا ) . . ولا يوجد شيء في الشرع اسمه ( زواج عرفي ) !
 ولئن كنت اخطات ابتداء فإن من الحكمة والعقل والتعقّل ان لاتستمري في الخطأ أو تضاعفي من حجم الخطأ .
 هذاالشاب يريد ابتزازك - كما فعل - ابتزاز مالي وجنسي !
 وهو إنسان لا يُؤمن ان يكون زوجاً . . وهو بهذه الروح الانتقامية الانتهازية الابتزازيّة .

 النصيحة لك . .
 - أن تصدقي في التوبة مع الله وتستغفري من الذنب الذي وقعت فيه .
 وان تقوّي صلتك وثقتك بالله . فإنه لا ينجيك شيء من هذه المشكلة إلاّ الله .
 ولا ناصر لك إلاّ الله . .  فأحسني التوبة فإنه قد وعد التائبين بالمعونة والحب .
 
 -  ثقي تماماً أنه لا يمكن لأي إنسان مهما كانت قوّته  أن يضرّك بشيء  لم يكتبه الله عليك . جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن يضروك بشيء  لم يضرّوك غلاّ بشيء قد كتبه الله عليك  " .
 فلا يتعلق قلبك خوفاً من البشر أكثر من الخوف من الله ومتعظيمه .
 
 - تكلّمي مع هذا الشاب بكل حزم . .
 إذا لم يترك لك حالك ويبتعد عنك فإنك ستشتكينه إلى الله أولاً  . .
 ثم تشتكينه إلى الجهات المسؤولة . .
 فإن لم ينزجر . .
 فارفعي أمرك إلى الجهات المسؤولة عن طريق ( هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر )  وهم سيساعدونك بكل سريّة وحرص . .
 ولا تقولي : أخاف أن أقطع رزقه .. لنه هو  يريد أن يقطع عليك طريقك مع الله
 يقطع عليك عفافك وطهرك وحيائك ولم يبال  فيك بشيء . .
 فلا تكوني أحرص عليه أكثر من نفسك . . أنت أحوج إلى هذا الحرص بنفسك .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

10-07-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني