زوجتي عنيدة .. أدعو عليها باللعن !
 
 
-
 2292
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3612
 
 
 
زوجتني عنيدة جدا وقد صبرت 23 سنة ونفذ صبري ومنعتني فراشي وآذتني والله اني أخرج من البيت وألعنها وأدعوا عليها (أعلم حرمة ذلك) ولكن مما أجده من أذاها ، تزوجت عليها ولم تزد إلا عنادا وعندما أقول الملائكة تلعنك ترد والعياذ بالله (خلها تلعن) وهددتها بالطلاق ترد ( إذا انت رجل طلق بالثلاث) والآن من 20 يوم أدعيت طلاقها فزادت عنادها ورفضت خدمتي زلم تعد لفراشها منذ ذلك اليوم مع العلم والله يشهد أني أكرمها ، وأنا مقبل على طلاقها حقيقة ، أفيدوني جزاكم الله خيرا .
 2011-05-10
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح شأنك وزوجتك ويصرف عنكما السوء والشيطان . .

 أخي الكريم . .
 ( 23 ) عاما عمر مديد مبارك بإذن الله . . وصبرك عليها هذا العمر الطويل يدل وبالتأكيد ان العمر الذي بينكما ليس ( عمر مجاملة ) إنما هو ( عمر حب )  مهما كان من عناد زوجتك ويدل على ذلك أنك لم تتركها خلال هذا العمر ولم تتزوّج عليها إلاّ متأخّراً وحتى زواجك عليها لم يدفعك إلى طلاقها ومفارقتها ، حتى ادعاؤك طلاقها .. كل هذه الظروف والأحوال تدل فعلا أن هناك ( حب ) بينكما .
 لذلك التفت إلى هذا ( الحب ) . . مهما كان هناك من الصوارف عنه .. نعم التفت إلى الشيء الجميل الذي بينك وبين زوجتك . .
 سلوك العناد قد يكون سلوك ( مواجهة ) أو ( ردّة فعل ) . راقب كيف هو سلوكك معها ..
 كيف هو لطف معها . .
 نعم أنت تكرمها .. لكنك ربما تكرمها بطريقتك أنت ، وبالطريقة التي تحبها أنت وبالطريقة التي تشعر أنت أنها إكرام لها . .
 لكن فكّر هل أنتتكرمها بالطريقة التي هي تحبها وتتمناها . .
 أنت أعرف بحاجة زوجتك وشخصيّـتها . .

 أخي ..
 أنت تقول أنك ( تدعو ) عليها  . . ولو سألتك هل أنت تدعو عليها وأنت تتوقع من الله الإجابة وتأملها منه  ؟!
 إذن لماذا لا تدعو لها بالخير وان يصلحهاالله ويحنّن قلبها وأنت تأمل الاجابة ؟!
 ايّ الموقفين أحب إليك ؟!
 أي الموقفين يكرّس فيك الشعور بالحب ، وايّ÷ما يكرّس فيك الشعور بالضيق والكره !
 بل اي الدعائين أحب إلى الله  ؟!
 لقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : " يستجاب لأحدكم مالم يدع بإثم او قطيعة رحم " .

 أخي الكريم . .
 أنت الآن تزوّجت بأخرى . .
 بمعنى أنك تجد مع الأخرى حاجتك في الفراش ..  فلماذا تركّز على هذا الأمر مع زوجتك الأولى ؟!
 اكتفِ بالثانية . .  واجتهد مع الأولى في محاولة  استئلاف قلبها دون أن تكلّفها أو تترقّب منها أن تعطيك  .. بمعنى أن تجعل هدفك مع الأولى هو ( اسئلاف ) قلبها دون ان تنتظر تحصيل حقوقك منها . ما دام أن عندك زوجة ثانية .
 
 أخي . .
 نعم . . المرأة بطبيعتها مجبولة على ( العوج ) وكل أنثى لها عوج تتميّز به عن غيرها . والنبي صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا أنه لا يمكن ( تقويم ) هذا العوج .
 وعلمنا كيف نتعامل مع هذا العوج بقوله : " لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي منها آخر "  بمعنى : التفت إلى الأشياء الجميلة في زوجتك .. في شخصيّـتها .

 غيّر من طريقة تفكيرك تجاهها . .
 لا تفكر أنها ( عنيدة ) لكن قل ( هذا طبعها ) وأنك بحاجة إلى أن تتأقلم مع هذا الطبع .
 عاملها بلطف ..
 بالكلمة .. بالهدية . .  اختصاصها بنزهة أو رحلة خاصة لك ولها دون أن تصطحبا معكم أحد . . 
 لا تقل لها إن الملائكة ( تلعنك ) لكن قل لها : أتمناك سيدة الحور في الجنة .
 يا أخي الانسان كالمرآة يعكس صورة الآخر على صفحته . .
 والكلمة الطيبة بالتأكيد لها تاثيرها ولو على  الزمن البعيد ...
 اقرأ قول الله : " ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم " إن الله يقول : " فإذاالذي بينك وبينه عداوة " وليس اختلاف في الشخصية أو في بعض وجهات النظر .. النتيجة " كانه وليّ حميم " وهذا فقط كله بمقابلة السيئة بالحسنة .. مقابلة التصرف السيء بالتصرف الحسن .

 أخي ( 23 ) سنة . .  ينبغي أن تدفعك للتفاؤل .. تدفعك لتجديد الحب  ..
 أكثر من الاستغفار . .  فإن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية " .
 فثق بوعد الله  ..
 واكثر من الاستغفار . .
 وابدأ التغيير من ذات نفسك لا فيمن حولك . .
 فإنك لو حاولت أن تغير زوجة وزوجتين وثلاثة . .  فإنك لن تجد المأمول ما دام انك لم  تلتفت إلى التغيير في ذاتك وفي طريقة تعاملك  ومحاولاتك لكن بطريقة أخرى غير المحاولات التي بذلتها .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-05-10
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3930
2010-03-30
 
 

أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2508
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
853
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار