أعاني من ممارسة العادة السرية .. ساعدني !

 

السؤال

أعاني من العاده السرية ولا أستطيع تركها والله تعبت ، وكل مره اتوب ولا اسف اعود وانا خطب وعقد القران وانا في بلاد وخطيبتي في بلاد والله تعبت .

10-09-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يحصّن فرجك وان يكفيك شرّ ما أهمك وأن يملأ قلبك حبّاً وتعظيماً له .

 أخي الكريم ..
  الشهوة .. نعمة عظيمة  منحناالله إيّاها .. ولعلك تدرك لذّة هذه النعمة .
 والنّعم تدوم بالشّكر ... وشكر النّعمة يكون باستخدامها في طاعة الله ومرضاته وحيث يحب .
 
 ولك أن تتخيل نفسك  محروماً من هذه النعمة .. كم من اللذّة ستفقد ؟!
 
 أخي ..
 العادة السريّة هي مجرّد ( قرار ) إذا قررت أن تتركها فستتركها ..
 وإذا تمنيت أن تتركها فإنك  ستبقى عليها ولن تتركها ...
 لأن هناك فرق بين أن تقرر وبين أن تتمنى !
 القرار يعني أن تتخذ خطوات عمليّة  لحماية نفسك من هذه المشكلة  ..
 التمنّي هو مجرد تخفيف لألم سياط الضمير ..
 
 أخي الكريم ..
 تذكّر أن الله يقول : " إن يعلم الله في قلوبكم خيراً يؤتكم خيراً مما أُخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم "
 فالله يعلم ما في القلوب ... ولا شيء يمكن أن يخفى على الله .
 الصّدق مع الله ..
 الصّدق في الإرادة ..
 هي الدّافع للترك والتغيير ..

 الشهوة يا أخي ليست حركة لا إراديّة ..
 الشهوة تتحرك حينما نحرّكها نحن ..
 لذلك - وأنت أعرف بمداخل نفسك - تجنّب كل ما يثير غريزتك :
 - مكالمات .
 - ايميلات .
 - ارقام .
 - صور .
 - افلام .
 - مواقع .
 - أسواق .
 ............................
 المقصود أن تعرف من أين  مدخل نفسك فتغلق هذا المدخل وتتخلّص من كل شيء  يجرّك إلى الإثارة .
 
 أكثر من قراءة القرآن .. سيما قراءة سورة يوسف عليه السلام .. وتأمل حال الطاهر العفيف الذي تهيّأت له  سبل الرذيلة ومع ذلك قالها بكل ثقة بالله ، وانتصار علىالنفس : " معاذ الله " .
 نعم كرّر قراءة السورة وتامل فيها ..

 كلما شعرت برغبة في ممارسة هذه العادة .. قم مباشرة وافزع إلى الوضوء والصلاة ..
 وانطرح بين يدي الله تعالى  واسجد سجود الخاضع الباكي وابكِ بين يديه وقل يارب خلّصني .. يارب حصّن فرجي .. يارب املأ قلبي بحبك ..

 المسألة تحتاج إلى قرار .. والقرار في تلك اللحظة يحتاج إلى ثواني  .. التردد في القرار يزيد من الضغط الغريزي عليك ..
 كلما شعرت بالرغبة .. قرر .. أن تقوم بين يدي ربك وانهض .
 
 كلما راودتك نفسك ..
 فتذكّر عظمة الله في قلبك .. وقل يا نفس أيّهما أعظم  عندك حب الله أم حب الشهوة ..
 الحب الأقوى هو الذي ينتصر ..

 وكلما وقعت فيها اسرع إلى الاستغفار والنّدم .. واعرف ما هو المدخل الذي دخل عليك منه الشيطان فأغلقه .

 أكثر من القرب من الله والالتجاء إليه والاستغفار على كل حال ..
 حاول أن ترتبط بعمل  يأخذ عليك وقتك وجهدك ..
 حاول أن ترتبط بصحبة صالحة يعينوك على الخير ..

 أسأل الله العظيم أن يوفقك ويسعدك .

10-09-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني